عاجل

عاجل

تيريزا ماي تناقش في كندا التدابير التجارية في مرحلة ما بعد البربكسيت

تقرأ الآن:

تيريزا ماي تناقش في كندا التدابير التجارية في مرحلة ما بعد البربكسيت

حجم النص Aa Aa

في الوقت الذي يشعر فيه المنتجون في الاتحاد الأوروبي بالقلق من ظروف تصدير بضائعهم إلى المملكة المتحدة فإن تيريزا ماي موجودة في كندا لإجراء محادثات تجارية مع نظيرها الكندي جاستن ترودو في أوتاو.
لويس موريو، مسؤول مبيعات:
“نحن نعلم أن هناك شبكة توزيع في بريطانيا موجودة وتعمل بشكل جيد جدا ،العاملون في تجارة النبيذ و العاملون في خدمة المطاعم،تجار الجملة جميعهم ، سوف ستمرون في عملهم،فهذا الحجم التجاري
سيظل على حاله، نسبة كبيرة من شبكة التوزيع في المملكة المتحدة أو ما نسميها نحن بتجار التجزئة،ويشكلون نسبة 80 في المئة،لم نتلق ردا بشأنهم حتى الآن،ما الذي سنقوم به لو أن الأمور تعرف هبوطا في 2018 و 2019”
زيارة رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي إلى كندا،تندرج بما لاشك فيه في إطار مناقشة التدابير المتخذة ضمن تداعيات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي على المبادلات التجارية بين البلدين، في وقت يدخل اتفاق التبادل الحر بين كندا والاتحاد الاوروبي حيز التنفيذ موقتا في 21 أيلول/سبتمبر.حذرت مفوضية الاتحاد الأوروبي من التفاوض بشأن مستقبلها في السوق الموحدة للاتحاد الأوروبي.
هذا وحذرت مفوضية الاتحاد الأوروبي المملكة المتحدة من التفاوض بشأن مستقبلها في السوق الموحدة.
إلزبيتا بيوكوسكا، مفوض الاتحاد الأوروبي للسوق الداخلية:
“أنتم عضو في الاتحاد الأوروبي، و جزء من السوق الموحدة، حين لا تصبحون عضوا في الاتحاد الأوروبي،فأنتم بحاجة إلى التفاوض بشأن موقفكم ضمن السوق الموحدة مستقبلا حان الوقت لفعل ذلك الآن”. هذاو قالت رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي، نهاية الشهر الماضي إنه سيكون بوسع بريطانيا تغيير شروط الصفقات التجارية بعد الانفصال عن الاتحاد الأوروبي حتى وإن اضطرت في البداية لإبرام صفقات مماثلة لتلك الموقعة بين الاتحاد الأوروبي ودول أخرى.وترى حكومة تيريزا ماي أنه بعد الانفصال عن الاتحاد الأوروبي حتى وإن بدأنا على أساس اتفاقية تجارية قائمة بين دولة ما والاتحاد الأوروبي فسيكون من حق المملكة المتحدة وتلك الدولة إعادة التفاوض وتغيير هذه الشروط في المستقبل إذا أردنا ذلك”.