عاجل

ماكرون يخالف ترامب ويثمن اتفاق الدول العظمى مع إيران بشأن ملفها النووي

تقرأ الآن:

ماكرون يخالف ترامب ويثمن اتفاق الدول العظمى مع إيران بشأن ملفها النووي

حجم النص Aa Aa

دعا الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك من جهة، إلى تكوين مجموعة اتصال بشأن سوريا، بهدف خلق ديناميكية جديدة للتوصل إلى حل سياسي للنزاع، موضحا أن عملية المفاوضات التي جرت في أستانا بإشراف موسكو وطهران وأنقرة، غير كافية، لأنها لم تتطرق إلى النواحي السياسية. وتتركب مجموعة الاتصال وفق اقتراح ماكرون من الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن إلى جانب الدول المتدخلة في النزاع.

من جهة أخرى اعتبر ماكرون شجب الاتفاق الذي توصلت إليه الدول العظمى مع إيران، (مثلما تهدد بذلك الولايات المتحدة)، سيكون خطأ جسيما على حد قوله.

وأوضح ماكرون أن الالتزام بعدم انتشار الأسلحة النووية، سمح بالتوصل إلى اتفاق قوي، يمكن من التثبت من أن إيران لن تمتلك سلاحا نوويا، وإن شجب الاتفاق اليوم دون تقديم بدائل أخرى سيكون خطأ جسيما، مشددا على أن عدم احترامه سيكون عملا خال من المسؤولية، لأنه اتفاق مفيد على حد تعبير الرئيس الفرنسي.

إلى ذلك أعلن ماكرون أن اتفاق باريس بشأن المناخ لن تتم إعادة مناقشته، مشددا على أن الباب سيكون دائما مفتوحا أمام الولايات المتحدة، حتى تعود للانخراط في الاتفاق.

وقال ماكرون إنه لن تكون هناك خطوة إلى الوراء، وإنه هناك دول بدأت أصلا بتطبيق اتفاق باريس للمناخ. كذلك أكد ماكرون على أهمية المسشاركة متعددة الأطراف بين الدول لحل الأزمات، بالاحتكام إلى القانون، وإلى ما يؤسس للسلم.

وبخصوص استفتاء كردستان قال ماكرون:“استفتاء أكراد العراق يجب أن يستهدف مزيدا من التمثيل في الحكومة العراقية لا الاستقلال.”

ودعا ماكرون إلى تشكيل مجموعة اتصال حول سوريا، من أجل إيجاد حل سياسي للأزمة السورية، مشددا على ضرورة ملاحقة المسؤولين على الهجوم الكيماوي في خان شيخون.

كما تطرق في كلمته إلى الحالة المأساوية التي تعيشها أقلية الروهينغا في ميانمار، وقال: هناك تطهير عرقي ضد مسلمي الروهينغا في ميانمار.. ويجب أن تتوقف العمليات العسكرية ضد الروهينغا فورا”.

وأضاف ماكرون: يجب أن نحارب الإرهاب ثقافيا وعلى الدول تحمل مسؤولية مواجهته، لافتا إلى أن التعليم هو ما الحل للقضاء على الإرهاب.”