عاجل

عاجل

الانتخابات الألمانية-فيديو360°: تراجع الصيد في بحيرة كونستانس

في هذا الفيديو 360°، على شاطئ بحيرة كونستانس، مقيمة كالآخرين، تطالب بحماية البحيرة وإجراء دراسة لمعرفة كيفية ضمان نظافتها.

تقرأ الآن:

الانتخابات الألمانية-فيديو360°: تراجع الصيد في بحيرة كونستانس

حجم النص Aa Aa

في اطار سلسلة فيديو 360 درجة حول الانتخابات البرلمانية الألمانية المقبلة في 24 أيلول/ سبتمبر، نتوجه إلى شواطئ بحيرة كونستانس في جنوب ألمانيا للالتقاء بسكانها. انهم فخورون ب“جنتهم“، لكنهم قلقون بشأن مستقبل الصيادين وصغار المزارعين.

إلكا ديلغر تعيش في ميرسبورغ منذ 48 عاما، على ضفاف بحيرة كونستانس عملت في الصيد لمدة 26 عاما، تقوم باصطياد، وإعداد وبيع الأسماك. منذ أربعة أعوام، بتاجير موسمي للشقق.
التقت بها جاسمين أوف، صحفية في صحيفة ششوابيسش زيتونغ، فتحدثت عن منطقتها قائلة:“إنها جنة، هناك الكثير من الأماكن التي تعد جناناً على الأرض، لكن أقول دائما أن بحيرة كونستانس خاصة جدا. نعيش في منطقة جميلة، محاطة بطبيعة خلابة على ضفاف بحيرة رائعة توفر لنا مياه الشرب وهي أيضا مصدر غذاء للناس.وبالنسبة للسياح، انها تجربة رائعة لاكتشاف البحيرة، والمنطقة بأسرها، لكن وأيضا، بالتأكيد، انها فرصة لتذوق اسماك هذه البحيرة. “

:.

لكن هذه الجنة ليست مثالية: ففي المنطقة، انخفض عدد الصيادين إلى النصف خلال أقل من عشرين عاما.

السبب هو تلوث البحيرة الذي تسبب بانخفاض عدد الأسماك.
في السبعينيات، تم اتخاذ خطوات للحد من مستويات الفوسفات في مياهها، ما أدى إلى ندرة غذاء الأسماك في البحيرة وتأمل الكا ديلغر بالتوصل إلى حل توفيقي.

مساعدات للصيادين الصغار

تأمل إلكا ديلغر التي تمثل مصالح صيادي بحيرة كونستانس التوصل إلى حل، “يجب إجراء دراسة لمعرفة كيف يمكننا أن نضمن بقاء البحيرة نظيفة وتوفر لنا مياه الشرب النظيفة، وتوفر ما يكفي من الغذاء للأسماك أيضاً .
في المستقبل القريب، قد نضطر إلى التفكير في كيفية مساعدة الصيادين. كالمزارعين الذين يحصلون على مساعدة مالية اذا فقدوا محاصيلهم بسبب البرد أو الصقيع مثلاً “، تقول
إلكا ديلجر.

انها تكافح ضد الاستزراع المكثف للأسماك والذي، وفقا لها، سوف يلوث البحيرة ويمكن ان يعمل على انتشار الأمراض بين الأسماك البرية.

الصحفة جاسمين أوف:“اين هي جذورك؟ ما هي هويتك؟ هل انت من ميرسبورغ، ام من بادن-فورتمبيرغ؟ ام تشعرين بانك ألمانية، أو مواطنة من الاتحاد الأوروبي لأنك تعيشين في منطقة تحدها ثلاثة بلدان؟ “

إلكا ديلغر:” أنا من ميرسبورغ بالتأكيد، من بحيرة كونستانس واشعر بانتمائي إلى بادن-فورتمبيرغ . هنا، نعيش في بلد جيد ومستقر، وأنا سعيدة لأنني ولدت هنا. وأشعر أيضا بأن ألمانيا والاتحاد الأوروبي يتمتعان بمزايا عدة، لوجود تعاون دولي. اذاً، هناك العديد من المزايا، لكن هناك صعوبات في مجالات عدة أيضاً، وليس المزايا فقط “.

“هنا في المنطقة، الزراعة مهمة جدا، بجانب بحيرة كونستانس، نكسب عيشنا من خلال السياحة، ومن خلال زراعة النبيذ والفاكهة أيضاً، بالتأكيد، يجب ان يحصل الذين يعملون في القطاع الزراعي على مزيد من المساعدة والاحترام، كما ينبغي أن تكون المزارع الصغيرة قادرة على الاستمرار والبقاء على قيد الحياة. ويجب ان لا تُعقد حياتهم اكثر من خلال القوانين والقواعد الأكثر صرامة، بل ينبغي أن يكون الهدف هو رعاية صغار المزارعين، ليتمكنوا من الاستمرار، وليس الاهتمام بالمزارع الصناعية الكبيرة التي تنتج كل شيء وتقوم بكل شيء “، تقول إلكا ديلغر .

تحسين اجور العاملين في القطاع الاجتماعي

وأخيراً، مع اقتراب موعد الانتخابات الألمانية، جاسمين أوف تسأل إلكا ديلغر:“لنتصور انك ستكونين المستشارة المقبلة، ما هو أول شيء ستقومين به؟ ماذا تريدين ان تنفذي؟ “

“إذا أصبحت مستشارة، سوف أتأكد من أن الذين يعملون في القطاع الاجتماعي، الذين يساعدون كبار السن والمرضى ويعتنون بهم، هؤلاء الأشخاص، يجب ان يتمتعوا باجور أعلى، ليزداد عملهم تقديراً واحتراماً “، تجيب إلكا ديلغر.