عاجل

الموت يغيب وريثة امبراطورية "لوريال" لمواد التجميل

تقرأ الآن:

الموت يغيب وريثة امبراطورية "لوريال" لمواد التجميل

حجم النص Aa Aa

توفيت ليليان بيتانكور وريثة امبراطورية “لوريال” لمواد التجميل الفرنسية عن عمر ناهز 94 عاما. وشكلت حياة هذه السيدة الثرية قضية أسالت الكثير من الحبر، فليليان بيتانكو وريثة إمبراطورية “لوريال” تملك ثروة تصل إلى 22 مليار يورو.

برزت قضية ليليان بيتانكور في العام 2007 على خلفية تردد أنباء بقيام المصور المحترف وصديق ليليان، فرانسوا ماري بانيير، باستغلال الحالة العقلية غير السليمة للسيدة الثرية من أجل الحصول على مليار يورو، ولكن دافعت بشدة عن الصداقة التي تربطها ببانيير، مؤكدة أنها في وضع صحي جيد وعلى وعي تام بتصرفاتها وبتدبير شؤون ثروتها حيث قدمت للقضاء تقريرا طبيا يفيد بأنها تتمتع بصحة جيدة ورفضت بأن تعرض على خبراء آخرين في الصحة العقلية كما طالبت بذلك ابنتها فرانسواز بيتانكور، التي تقدمت بالشكوى ضدّ بانيير، صديق والدتها.


وسرعان ما تحولت قضية استغلال السيدة ليليان بيتانكور إلى فضيحة تهرب ضريبي بطله باتريس دو ميستر، مدير شركة “كليمن” التي تقوم بإدارة ثروة السيدة ليليان بيتانكور، والذي عرض على السيدة الثرية خطة لنقل حساباتها البنكية من سويسرا إلى سنغافورة، وعدم الإعلان لمصالح الضرائب الفرنسية عن ملكيتها لجزيرة في اليونان.


واخذت الفضيحة منحى آخر عندما نقلت وسائل الإعلام أنباء عن تلقي تلقى وزير العمل الفرنسي السبق إيريك فورث لمبلغ 150 ألف يورو في ربيع العام 2007 لدعم الحملة الانتخابية لنيكولا ساركوزي، الذي يبدو أنه متعود على تلقي أموال من عائلة بيتانكور منذ ان كان يشغل منصب رئيس بلدية “نويي سير سان”. عدة سياسيين كانوا يتلقون هبات ومنحا نقدية من طرف السيدة الثرية على غرار رئيس الوزراء السبق والمرشح لرئاسيات 1995 إدوارد بالادور.