عاجل

عاجل

بعد تعثر مفاوضات البريكسيت..رئيسة الوزراء البريطانية تلتزم خطاب التهدئة

تقرأ الآن:

بعد تعثر مفاوضات البريكسيت..رئيسة الوزراء البريطانية تلتزم خطاب التهدئة

حجم النص Aa Aa

في خطابها الذي ألقته رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي بفلورنسا بإيطاليا، اقترحت على الاتحاد الأوروبي فترة انتقالية بعد بريكسيت مدتها سنتان، مؤكدة أن حكومتها ملتزمة باحترام واجباتها المالية في ما يخص الموازنة الأوروبية، دون أن تحدد المبلغ التي ستسدده.كما أضافت في كلمتها ، “إنه لن يتم طرد مواطني الاتحاد الأوروبي الذين يعيشون في بريطانيا، وبينهم 600 ألف إيطالي، بعد خروج بريطانيا من الاتحاد:” نريد منكم البقاء … ونحن نقدركم “.
تأمين خروج “سلس ومنظم” للمملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي

وقالت ماي في خطاب في مدينة فلورنسا الإيطالية إن العلاقات بين بروكسل ولندن ستبقى على حالها خلال الفترة الانتقالية التي تقترحها، وذلك بغية تأمين خروج “سلس ومنظم” للمملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي. مضيفة أن بلادها لا تريد أن تطبق نموذج النرويج أو كندا في الترتيبات التي ستتخذها مع الاتحاد الاوروبي عقب خروجها منه.
ماريا ديمرتسيس، نائب مدير مؤسسة “بروغل”: “إنني مطمئنة أنه يتم التوصل إلى اتفاق حول حقوق المواطنين و بأسرع وقت ممكن إن ثمة أشياء جيدة تحدث الآن،وأعتقد أنه سيتم التوصل إلى ذلك.والأمر ينسحب على مسالة ايرلندا الشمالية أيضا،حيث إنني مقتنعة بأنه سيتم التوصل غلى حل جيد،ومرض للجميع،ثم إنني لا أشك أبدا في أن المملكة المتحدة ستحترم التزاماتها”.

فاتورة البريكسيت

وأضح كبير مفاوضي الاتحاد الأوروبي ميشال بارنييه في ملف بريكست في وقت سابق أن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي له تكلفته،وهو يؤكد أن التسوية المالية لا تعدو أن تكون مسألة مبدأ ليس إلا . “االفاتورة التي على بريطانيا أن تدفعها هي بكل تأكيد ليست فدية،والأمر لا يتعلق بفاتورة البريكسيت أيضا،وليس الأمر عقابا أو انتقاما بأي حال لكن الشأن يرتبط بتصفية فواتيرقائمة فما نقوم به،ليس إجراء سهلا،فالطلاق يكلف غاليا في كل حالاته”. تقدر المفوضية الأوروبية فاتورة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بعشرات مليارات اليورو.أما مفاوض البرلمان الأوروبي في ملف “بريكست” غي فيرهوفشتات.
أما بشأن فاتورة البريكسيت التي يطالب الاتحاد الأرووبي من المملكة المتحدة بدفعها فترى نائب مدير مؤسسة “بروغل” أن القضية لا تعدو ان تكون أمرا بسيطا جدا بالمقارنة مع قضايا أخرى شائكة.
ماريا ديمرتسيس، نائب مدير مؤسسة “بروغل”
“هذه قضية صغيرة جدا مقارنة بجميع القضايا الأخرى الكبيرة، ثم إن موضوع العلاقة المستقبلية أكبر بكثيركمسألة شائكة ، فضلا عن مسألة حقوق مواطني الاتحاد الأوروبي ، وهذه هي الأشياء التي نحتاجها سياسيا”.
ويقول دامون إمبلينغ موفد يورونيوزإلى المفوضية الأوروبية
“تأمل تيريزا ماي أنها فعلت بما فيه الكفاية حيث تجلى ذلك في خطابها لكسر الجمود في مقتضيات تعثر مفاوضات بريكسيت، من أجل إنقاذ المحادثات ولإقناع الاتحاد الأوروبي بأنها مستعدة لإبرام صفقة طلاق عادل.لكنه اعترفت أن نقاط التصدع الرئيسية لا تزال قائمة، فبعد كل الاضطرابات حتى الآن، سيكون الطريق إلى الأمام أكثر سلاسة كما تقول تيريزا ماي ، علينا أن نكتشف ذلك مع بداية الجولة القادمة من المفاوضات “