عاجل

عاجل

الانتخابات الألمانية 360°

أنا مارتن مينز،32 عاما رجل أعمال في هال، إسم شركتي هو ريلاكس دايز، نحن نبيع معدات المنازل والحدايق والمنتجات الترفيهية على شبكة الإنترنت وفي جميع أنحاء أوروبا.

تقرأ الآن:

الانتخابات الألمانية 360°

حجم النص Aa Aa

أنا مارتن مينز،32 عاما رجل أعمال في هال، إسم شركتي هو ريلاكس دايز، نحن نبيع معدات المنازل والحدايق والمنتجات الترفيهية على شبكة الإنترنت وفي جميع أنحاء أوروبا.”

جوليوس لوكاس، صحفي في “ميتل دوتش تسايتونغ”
ريلاكسدايس عمرها 10 سنوات الآن، وهي موجودة في السوق منذ 10 سنوات أيضا.
عندما تفكر،هل قلت في وقت من الأوقات هل يمكن أن يكون هذا جيدا لو كنتُ قد حصلتُ عل ى المزيد من الدعم أو كنت تواجه البيروقراطية؟. هل فكرت في وقت و قلت فيه يارجل كل هذه الأمور كان بإمكانها أن تكون أكثر بساطة مع مزيد من الدعم أوالمساعدة.

مارتن مينز، الرئيس التنفيذي ومؤسس “ريلاكسدايز” “بصفتي رجل أعمال لا أنظر إلى الأشياء التي لا تعمل، ولكن سرعان ما أحاول إيجاد حلول، وفي معظم الأوقات الحل ليس سياسيا، لأنني أعتقد أن السياسة في النهاية يجب أن تعتني بالبيئة العامة وأساسيات الأشياء، مثل ضمان العيش في سلام، وأننا بلد محترم من وجهة النظر السياسية، هذه هي الأمورالمهمة جدا بالنسبة لي والتي يجب أن تؤخذ بعين الاعتبار.المحاور الكبرى التي تهتم بها الحكومة الحالية تعني الكثير بالنسبة لي ، لذلك أتمنى أن تبقى الأمور كذلك. أنا شخصيا راض عن سياسة السيدة ميركل.

جوليوس لوكاس:“ما هو الدعم السياسي الذي تحتاجه بصفتك رائد أعمال؟ ما الذي يمكن أن تحققه السياسة بشكل أفضل لجعل شركتك تنمو؟ لديك بالفعل معدلات نمو هائلة، ولكن كيف يمكن التأكد من أنها ستبقى على هذا النحو؟” (مينز يقول أن شركته لديها معدلات نمو فعلية حوالي 30 في المئة، لأن قيمة التداول المتوقعة ارتفعت في 2017 من 14 مليون يورو في عام 2016 إلى 20 مليون يورو، ويبحث عن موظفين جدد ويحتاج إلى إيجاد موقع عمل جديد لهم لأن الموقع الحالي ليس كبيرا بما فيه الكفايه.)

مارتن مينز:“هذاسؤال جيد، من المؤكد أن السياسة بحاجة إلى التعامل مع قضية الرقمنة، وتعزيز البنية التحتية للأنترنت، لقدجئت من فرانكفورت مؤخرا كراكب، وحاولت العمل على شبكة الإنترنت، وللأسف واجهتني مشكلة انقطاعها من فترة لأخرى.أعتقد أن هذا المشكل يجب معالجته، فبالرغم من أن التغطية جيدة على الصعيد الوطني، لكن يبقى أن هذه البنية التحتية لا تقل أهمية عن الطريق السريع وحسن حركة المروروالكهرباء و المياه”. بالفعل، ألمانيا تكافح من أجل توسيع وتوفيرشبكة انترنيت عالية الجودة في كامل البلاد وهذا الأمر يراه الخبراء على أنه عيب متزايد بالنسبة لإقتصاد البلاد. الأنترنيت.على كل حال طريقة العيش بالأنترنيت مستمرة.

(مارتن مينز بدأ قبل 10 سنوات من خلال بيع أدوات التدليك عبر إيباي، اليوم لديه 80 موظفا وسوق من حوالي 2000 مادة يستوردها من أسيا. المنتجات التي يبيعها هي أثاث من الخيزران، وألات الشواء وأثاث الحدائق ومعدات التخييم).

جوليوس لوكاس:“بضاعتك يتم انتاجها في العالم كله، على بعد أي مسافة توجد الأماكن التي تباع فيها؟ جميع المنتجات تأتي هنا إلى هالي، ولكن أين يتم توزيعها بعد ذلك؟

مارتن مينز:“لدينا زبائن في هولندا وأسبانيا وألمانيا وفرنسا وإيطاليا وإنجلترا وبولندا والدنمارك وسلوفاكيا وفي كل مكان، ولدينا 6 أو7 ناطقين بلغات مختلفة يعملون هنا، يقومون بإعداد المنتجات لبلدان أوروبية، عمل الشركة على الأرجح هوأوروبي أكثرمنه ألماني، هذا واضح جدا، أنا أيضا أحب أن يقولوا عني أنني أوروبي قبل القول أنني ألماني”.

يوليوس لوكاس: “أوروبا مهمة بالنسبة لك، ما الدور الذي تلعبه أوروبا عندما يتعلق الأمر بقرارك كناخب؟”.

مارتن مينز: “دور حاسم، أولا وقبل كل شيء، أنا من الموالين لأوروبا، وليس لدى شركتي خيار، ونحن نركز تماما على التجارة الأوروبية، وعلى التجارة الرقمية الأوروبية.لذلك مهم جدا بالنسبة للشركة تقليص الحدود، حتى يتسنى لنا القيام بالتجارة على أحسن ما يرام، والعيش معا بطريقة جيدة والتعلم من بعضنا البعض “.

يوليوس لوكاس: “ماذا تتوقعون من الانتخابات؟”.

مارتن مينز:“أتمنى أن يحصل الحزب اليميني الشعبوي أو اليميني المتطرف على نتيجة ضعيفة حتى لا يتسنى له دخول البرلمان، لأنني أعتقد انهم أغبياء، والأهم من كل ذلك أن يكون هناك إقبال كبير على هذه الانتخابات حتى يعبر كل واحد عن رأيه”.

يوليوس لوكاس: “12 عاما لميركل، البعض يرى ذلك نوعا من الجمود، ما رأيك؟”

مارتن مينز:” السياسة لا تحتاج دائما إلى تجديد عنيف،ربما يجب فقط وضعها في الإيطار الصحيح، وهذا قد يكون كافيا، لذلك يجب التفكير في ذلك”. http://www.epliitto.fi/images/09_Tobias%20Ahl_FTTH%20Council.pdf

هذه هي الحلقة التاسعة من بين تسع حلقات قمنا بنشرها حول الانتخابات الألمانية.
لقد قمنا بنشر حلقتين كل أسبوع في الأسابيع الأخيرة .
الانتخابات الألمانية تجري يوم 24 أيلول/ سبتمبر.