عاجل

عاجل

بروكسل تطلب من المملكة المتحدة خطوات ملموسة بشأن فاتورة الطلاق

تقرأ الآن:

بروكسل تطلب من المملكة المتحدة خطوات ملموسة بشأن فاتورة الطلاق

حجم النص Aa Aa

لا تزال المفاوضات ما بين الاتحاد الاوروبي و المملكة المتحدة مستمرة،حيث بدأت اليوم في بروكسل رابع جولة مفاوضات شهرية.حيث إن الطرفين يحاولان في مرحلة أولى تسوية ثلاثة ملفات ذات أولوية وهي ضمان حقوق مواطنين معنيين مباشرة بخروج المملكة من الاتحاد و“تصفية الحسابات” المالية والمسالة الأيرلندية.طالب رئيس الوفد الأوروبي لمفاوضات خروج بريطانيا من الاتحاد (بريكست)، لندن بتقديم توضيحات لمضمون كلمة رئيسة الوزراء تريزا ماي، التي ألقتها في فلورنسا الجمعة الماضية.

بروكسل تطلب من بريطانيا أن تترجم أقوالها إلى أفعال

وأشار ميشيل بارنييه،كبير مفاوضي الاتحاد الأوروبي للـ “بريكست” في تصريحات الاثنين قبيل انطلاق أعمال الجولة الرابعة من مفاوضات بريكست الى أن الاتحاد ينتظر من بريطانيا أن تحول كلام ماي إلى مواقف تفاوضية واضحة. واعتبر بارنييه أن طلب رئيسة الوزراء البريطانية إقرار مرحلة انتقالية لمدة عامين بعد خروج بلادها من الاتحاد، أي ما بعد تاريخ 29 آذار/مارس 2019، ليس مفاجئاً، مبينا أنه “لا يمكن خلط المراحل التفاوضية مع بعضها”.

خطوات الانسحاب وحل المسائل الأساسية

وأكد أن بروكسل لن تقبل الحديث عن مرحلة انتقالية أو عن شراكة مستقبلية ما لم يتم الاتفاق على خطوات الانسحاب وحل المسائل الأساسية الخاصة بحقوق المواطنين ومسألة إيرلندا والتسوية المالية.
أما بخصوص التسوية المالية، فقد أكد بارنييه أن العامل المهم هنا هو التوصل إلى اتفاق مبدئي يتم بعده الحديث عن آليات وآجال الدفع.

“إن مناقشة فترة انتقالية محتملة لا يمكن أن تتم إلا إذا توصلنا إلى اتفاق صحيح حول خطوات الانسحاب “

الانتهاء من الاتفاق على آليات الخروج خلال خريف 2018

وشدد المسؤول الأوروبي على ضرورة أن تكون الجول الرابعة من المفاوضات التي انطلقت اليوم جولة الوضوح، ملمحاً إلى أن الوقت المتبقي على خروج بريطانيا الفعلي من الاتحاد بدأ ينفذ.
ويأمل بارنييه الانتهاء من الاتفاق على آليات الخروج خلال خريف 2018 ليتسنى للبرلمان الأوروبي والبرلمانات الوطنية المصادقة عليه ليصبح نافذاً، أي تصبح بريطانيا دولة مجاورة، بحلول 29 آذار/مارس 2019.

ديفيد ديفيس ينفي استعداد لندن دفع فاتورة قدرها 40 مليار جنيه إسترليني

وقال وزير الدولة البريطاني المكلف بالخروج من الاتحاد الأوروبي، ديفيد ديفيس:
ونفى وزير الدولة البريطاني المكلف بالخروج من الاتحاد الأوروبي، ديفيد ديفيس، أمس تقريرا أشار إلى استعداد لندن دفع فاتورة قدرها 40 مليار جنيه إسترليني (54 مليار دولار)، كلفة خروجها من الاتحاد.
“إن المملكة المتحدة ستحترم الالتزامات التي قطعناها على أنفسنا خلال فترة عضويتنا داخل الاتحاد ، ولكن من الواضح أن التوصل إلى نتيجة بشأن هذه المسألة لا يمكن أن يتم إلا في سياق شراكة جديدة عميقة وخاصة مع الاتحاد الأوروبي”.

رئيسة الوزراء البريطانية وفترة انتقالية مدتها عامان

هذا واقترحت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي فترة انتقالية مدتها عامان، عقب خروج بلادها المقرر من الاتحاد الأوروبي، مؤكدة أن حكومتها ملتزمة باحترام واجباتها المالية في ما يخص الموازنة الأوروبية، دون أن تحدد المبلغ الذي ستسدده. وفي كلمة ألقتها في مدينة فلورنسا الإيطالية، اليوم الجمعة، عن إجراءات (بريكست) قالت ماي إن بلادها لن تكون عضوا في الاتحاد بعد مارس 2019 وهو الموعد المقرر لانتهاء المفاوضات الخاصة بعملية الخروج.وتعهدت ماي “الالتزام” بالتعهدات المالية للمملكة باعتبارها عضوا في الاتحاد الأوروبي، إلا أنها لم تقترح أي رقم أو أي توضيحات بهذا الشأن.
ومع أن الاوروبيين لم يطالبوا بتحديد المبلغ قبل الانتقال إلى المرحلة التالية من المفاوضات فإنهم طالبوا بتحديد “منهجية” لحساب قيمة الالتزامات المالية البريطانية.