عاجل

عاجل

الأحزاب المتطرفة واكتساحها المشهد السياسي في ألمانيا

تقرأ الآن:

الأحزاب المتطرفة واكتساحها المشهد السياسي في ألمانيا

حجم النص Aa Aa

تسلط هذه المقابلة الضوء على أبعاد الانتخابات في ألمانيا، وما هي الاسباب الجوهرية التي شجعت الاحزاب المتطرفة على اكتساح المشهد السياسي في ألمانيا بشكل خاص وأوروبا بشكل عام.
ستيفان غروب : تنضم إلي الآن كورينا هورست، وهي نائب مدير صندوق مارشال الألماني للولايات المتحدة هنا في بروكسل. مرحبا بك، كورينا، في برنامجنا ،في انتخابات ألمانيا، فاز الحزب اليميني المتطرف بحولى 13 في المئة، ونال حزب أقصى اليسار حوالي تسعة، أوعشرة في المئة. في المجموع توجد نسبة أكثر من 10 في المئة، تساند الأحزاب المتطرفة،هل إن ألمانيا تحولت إلى دولة أوروبية،تصوت فيه بشكل عادي لصالح الأحزاب المتطرفة،لصالح النقيضين؟

كورينا هورست، نائب مدير صندوق مارشال الألماني للولايات المتحدة:

النتائج العالية التي حصل عليها ،البديل من أجل ألمانيا لا تعني بأي حال من الأحوال،أن الشعب يذوذ عن برامجه،إنه عبارة عن تصويت احتجاج،على ما قام به التحالف الكبير خلال السنوات الأربع الماضية،
ثم إن حزب البديل من أجل ألمانيا،أصبح متميزا بتنوعه،حتى داخل القيادة حيث نرى ذلك مع أليس فايدل حيث إن رؤيتها الاقتصادية تجعلها قريبة جدا من الليبيراليين،فضلا عن ألكسندر غولاند،صاحب الرؤية التي تعتمد على المنحى الديماغوجي،الذي يمتزج بالاتجاه المحافظ والذي يتجلى لدى حزب اليمين .

يورونيوز،ستيفان غروب:
بالنظر إلى ما حدث في ألمانيا،فمن وجهة نظر أوروبية،جرت انتخابات في هولندا،وفرنسا والآن في ألمانيا،وستجري انتخابات في النمسا،ألمانيا تحذو حذو هولندا وفرنسا حيث إن حزب اليمين المتطرف مني بهزيمة في البرلمان. هل إننا بصدد أحزاب تثير جعجعة دون أن يكون لها تأثير في الحكومة؟

كورينا هورست، نائب مدير صندوق مارشال الألماني للولايات المتحدة:

أود القول بأنه لا تزال هناك خصوصية في ألمانيا، ولدينا ماض خاص، وقد تم الحفاظ عليه كثيرا حيث استيقظ الآن،، وأعتقد أن نتيجة الانتخابات الليلة الماضية هي مثال آخر يثبت أننا بحاجة إلى أن نتذكر شيئا من الماضي ، نحن بحاجة إلى المضي قدما ، والألمان تقع على عاتقهم المسؤولية،الخاصة للاعتبار بما حدث . نشير في هذا الصدد إلى الرايخ الثالث والحرب العالمية الثانية. ومع ذلك، على الرغم من أنه لا يزال هناك انقسام داخل ألمانيا عندما يتعلق الأمر بالشرق وبالغرب. فإن ألمانيا الشرقية لم تندمج بعد فالقضايا التي هي في الحقيقة جزء من حياة السكان في ألمانيا الشرقية السابقة لم تحرز بالفعل مناقشاتها تقدما كاملا في الترتيبات السياسية العامة. لذا أعتقد أن هذا أمر تحتاجه الأحزاب السياسية السياسية في ألمانيا لمعالجة، كافية للمشاكل العالقة،الولايات التي بها عدد قليل من الأجانب ،هي تلك التي صوتت في الغالب لصالح البديل من أجل ألمانيا . لذلك هناك مشكلة حقيقية علينا أن نمعن فيها النظر

يورونيوز، ستيفان غروب:
أريد منك ان تعلقي على ما صرحت به مارين لوبن،التي هنأت البديل من أجل ألمانيا بالفوز واصفة النتيجة بأنها “دلالة جديدة لصحوة الشعوب الأوروبية” ما رأيك؟

كورينا هورست، نائب مدير صندوق مارشال الألماني للولايات المتحدة:
حين حقق المتطرفون فوزا في بعض الدول، فقد بدا أمل كبير،تجلى بأن الشعوب خرجت معبرة عن مخاوفها لذلك شاهدنا زيادة كبيرة وهائلة في مشاركة منظمات المجتمع المدني في مختلف البلدان.
مارين لوبن استخدمت نتائج الانتخابات الألمانية لمطامحها الخاصة.
يورونيوز، ستيفان غروب:
أعني، هذا ليس بريكسيت أو ترامب، أليس كذلك؟ فالأمر ينسحب على نطاق أصغر بكثير.
كورينا هورست، نائب مدير صندوق مارشال الألماني للولايات المتحدة:

قطعا لا،سوف نشهد نقاشا مختلفا جدا في البوندستاغ الألماني،وهذا أمر جيد، بل ضروري حسب اعتقادي،حيث كانت نقاشات احتدمت من قبل بشأن التوفيق بين الآراء المختلفة،أما الآن فثمة قضايا اجتماعية بحاجة إلى أن تحظى بالمناقشة،ويجب التوصل إلى حل توفيقي بناء على ذلك.
يورونيوز، ستيفات غروب:
لقد ذكرت آنفا الجانب التاريخي حتى الوقت الراهن كانت ألمانيا محصنة ضد التطرف اليميني،بسبب ماضيها من جهة وبسبب قوتها الاقتصادية التي تقتضي منع كل أشكال التقوقع صوب تيار اليمين.
هل هذا صحيح؟
كورينا هورست، نائب مدير صندوق مارشال الألماني للولايات المتحدة:

لا، لا أعتقد أن بلدا مثل ألمانيا هي أقل عرضة لاستشراء الأحزاب الشعبوية اليمينية، فنحن نعيش في ظل العولمة، لقد شهدنا تصاعدا هائلا للاجئين القادمين إلى ألمانيا. الناس خائفون وردات فعلهم تتجلى للعيان. فألمانيا لها أن تفخر فعلا بما حققته في مجال التنمية الاقتصادية، فالناس استفادوا من ذلك،وهم يريدون الاحتفاظ بما أحرزوا عليه،أما في ما يتعلق بمن لم يحرزوا على شيء يذكر،فهم يريدون المزيد، وأعتقد أننا بحاجة إلى أن نحلل الأمر في ضوء هاتين المقاربتين.