عاجل

عاجل

اروغان يلوح بعقوبات اقتصادية وتجارية بحق كردستان العراق

تقرأ الآن:

اروغان يلوح بعقوبات اقتصادية وتجارية بحق كردستان العراق

حجم النص Aa Aa

أمام تحدي السلطات الكردية العراقية، الضغوط الدولية المتنامية لإلغاء الاستفتاء الذي تخشى دول الجوار أن يذكي الاضطرابات بين الأكراد على أراضيها، طالبت تركيا رعاياها بمغادرة كردستان. وتأتي هذه الخطوة مع بدء التصويت في الاستفتاء على الاستقلال، الذي تنظمه حكومة إقليم كردستان شمال العراق.

ونفى وزير الجمارك التركي بولنت توفنكجي، الاثنين، ما تردد من أخبار حول إغلاق معبر الخابور الحدودي مع العراق، ولكنه أكد أنه تم تشديد الإجراءات حوله، وفرض قيود مشددة على المرور.

اردوغان يلوح بالعقوبات

من جهته، قال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان يوم الاثنين إن تركيا يمكنها أن تقطع الإمدادات عن خط أنابيب النفط الذي ينقل الخام من شمال العراق للعالم بما يمثل ضغطا إضافيا على إقليم كردستان المتمتع بحكم ذاتي بسبب الاستفتاء على الاستقلال.

وجاءت تصريحات إردوغان بعد فترة وجيزة من تصريحات لرئيس الوزراء بن علي يلدريم قال فيها إن أنقرة يمكن أن تتخذ إجراءات عقابية تتعلق بالحدود والمجال الجوي ضد حكومة إقليم كردستان بسبب الاستفتاء ولن تعترف بنتيجته.

وقال إردوغان، الذي تقاتل بلاده مسلحين أكرادا في الجنوب الشرقي المحاذي لشمال العراق منذ عقود، إن الاستفتاء “الانفصالي” ليس مقبولا وإنه سيتخذ إجراءات مضادة اقتصادية وتجارية وأمنية.

لكنه لم يصل لحد القول إن تركيا قررت وقف تدفق النفط عبر أراضيها من كردستان، إذ تنقل مئات الآلاف من براميل النفط يوميا عبر خط الأنابيب إلى تركيا من شمال العراق، لكنه أوضح أن الخيار مطروح.

وقال في خطاب “بعد هذا.. دعونا نرى عبر أي قنوات يمكن للحكومة الإقليمية في شمال العراق أن ترسل نفطها وأين ستبيعه… لدينا صمام إغلاق (خط الأنابيب) وفور إغلاقه يكون الأمر قد انتهى”.

وقال يلدريم إن أنقرة ستقرر الإجراءات العقابية ضد حكومة إقليم كردستان بعد محادثات مع الحكومة المركزية في بغداد.

وأضاف لمحطات تركية “وزارات الطاقة والداخلية والجمارك تعمل على (الإجراءات). نقيم الخطوات حيال المعابر الحدودية والمجال الجوي. سنتخذ تلك الخطوات بسرعة”.

وحثت الولايات المتحدة وقوى غربية أخرى السلطات في كردستان على إلغاء التصويت وقالت إنه سيشتت الانتباه بعيدا عن الحرب على تنظيم الدولة الإسلامية.

وتمثل تركيا منذ وقت طويل الرابط الأساسي لشمال العراق بالعالم الخارجي لكنها ترى أن الاستفتاء أمر جلل بالنسبة لأمنها القومي.

ونصحت وزارة الخارجية التركية مواطنيها في محافظات دهوك وأربيل والسليمانية الكردية العراقية بالمغادرة في أقرب وقت ممكن ما لم يضطروا إلى البقاء.

أنقرة ستتخذ كل الإجراءات

وقالت وزارة الخارجية التركية إن أنقرة ستتخذ “كل الإجراءات” بموجب القانون الدولي، إذا أدى هذا الاستفتاء إلى تهديدات للأمن القومي التركي.

وجاء في بيان صادر عن الوزارة إنها “لا تعترف بالاستفتاء وستعتبر نتيجته باطلة“، وأضافت أن حكومة إقليم كردستان العراق “تهدد السلام والاستقرار في العراق والمنطقة بأسرها”.

وفي تحذير منفصل، قالت وزارة الخارجية التركية إنها توصي بشدة المواطنين الأتراك في محافظات دهوك وإربيل والسليمانية الكردية العراقية، بالمغادرة في أقرب وقت ممكن ما لم يضطروا إلى البقاء.

وأضافت الخارجية في بيان: لا نعترف بهذه المحاولة (استفتاء الانفصال) الفاقدة لكافة أنواع الشرعية والأساس القانوني سواءبالنسبة للقانون الدولي أو الدستور العراقي”.

وأكدت الخارجية على أن الاستفتاء الجاري اليوم في إقليم شمال العراق بحكم الملغي من حيث نتائجه.

وجددت الخارجية تأكيد تركيا على أنها ستتخذ كافة التدابير في ضوء الصلاحيات التي يمنحها القانون الدولي والبرلمان التركي، حال تعرض أمنها القومي للخطر جراء استغلال عناصر متطرفة للوضع الذي سينجم عقب الاستفتاء في الإقليم، أو أي تهديد لأمنها القومي، في عموم العراق.