عاجل

عاجل

النشرة الموجزة من بروكسل 26/09/2017

تقرأ الآن:

النشرة الموجزة من بروكسل 26/09/2017

حجم النص Aa Aa

في خطاب ألقاه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، دعا لإصلاح جذري لمنطقة اليورو وتتضمن أفكاره وضع موازنة وتعيين وزير للمالية لمنطقة اليورو، قدم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الثلاثاء مقترحات تهدف إلى “إصلاح” الاتحاد الأوروبي، في خطاب ألقاه في جامعة السوربون بباريس.

تعزيز الدفاع والأمن الأوروبيين

واقترح ماكرون تعزيز الدفاع والأمن الأوروبيين واعتماد موازنة دفاع مشتركة.كما أبان عن رؤيته حول “تحول عميق” للاتحاد الأوروبي . وقال ماكرون “أوروبا التي نعرفها ضعيفة جدا وبطيئة جدا وغير فاعلة”. وأضاف “لكن أوروبا وحدها يمكنها أن تعطينا قدرة تحرك في العالم في مواجهة تحديات العصر الكبرى”.
ومن الواضح أن الرئيس الفرنسي يسعى إلى القيام بدور قيادي في أوروبا. خلال كلمته ، قدم مقترحات طموحة في عدة مجالات من الدفاع والهجرة إلى الاقتصاد والسياسات الاجتماعية. تصب جميعها باتجاه المزيد من التكامل الأوروبي.

يونكر يشيد بخطاب ماكرون

وسارع رئيس المفوضية الأوروبية جن كلود يونكر إلى الترحيب بالخطاب الذي ألقاه ماكرون وشكره على “دعمه لعمل مؤسسات” الاتحاد الأوروبي.كما مدح ما تضمنه الخطاب وشدد على أن اوروبا تحتاج الى شجاعة. هذا وجاءت كلمة الرئيس الفرنسي بعد يومين فقط من الانتخابات الألمانية التي خرجت عقبها انغيلا ميركل وهي ضعيفة سياسيا.هذه النتيجة لم تثن إيمانيول ماكرون عن اقتراح خطته الطموحة لإصلاح عميق لمنطقة اليورو.

وكتب يونكر على تويتر “أوروبا بحاجة إلى أن تكون قوية وشجاعة وأكثر ديمقراطية”



انتهاج سياسة مشتركة للهجرة
ومن المتوقع أن تناقش هذه المقترحات في قمة منطقة اليورو في ديسمبر / كانون الأول. ومن بين مقترحات ماكرون المثيرة للجدل أيضا، أيضا تلك التي تتعلق بانتهاج سياسة مشتركة لمجابهة الهجرة غير الشرعية تشمل إنشاء مكتب اللجوء الأوروبي. ومع ذلك، فشل مخطط الاتحاد الأوروبي الرامي إلى تةزيع اللاجئين عبر جميع أوروبا عبر نظام المحاصصة من أجل تخفيف الضغط على إيطاليا و واليونان اللتين تعانيان من تداعيات أزمة اللاجئين.

نظام المحاصصة المثير للجدل

فاليوم تنتهي فيه المدة الرسمية التي وضعتها المفوضية الأوروبية لتوزيع اللاجئين في إيطاليا واليونان على باقي الدول الأوروبية، وفق ما بات يعرف بحصص اللاجئين.ففي إطار مساعي مواجهة أزمة تدفق اللاجئين، التي أثيرت في صيف 2015،ومن أجل تخفيف الضغط على اليونان وإيطاليا اللتين تشهدان تزايداً في تدفق المهاجرين أصدرت دول الاتحاد الأرووبي قرارا لقي معارضة من بعض الدول الأعضاء يقضي بنظام المحاصصة، والذي يشمل توزيع160 ألف لاجئ في إيطاليا واليونان، على بقية الدول حتى 26 سبتمبر/ أيلول 2017.
وفي وقت لاحق اليوم، ستعلن مفوضية الاتحاد الأوروبي الخطوات التالية بشأن سياسة الهجرة في الاتحاد الأوروبي. ويشمل لاأمر كل ما يتعلق بإعادة التوطين وتوزيع اللاجئين.