عاجل

عاجل

السلطات الكاتالونية تغازل المؤسسات الأوروبية بشأن الاستفتاء على الاستقلال

تقرأ الآن:

السلطات الكاتالونية تغازل المؤسسات الأوروبية بشأن الاستفتاء على الاستقلال

حجم النص Aa Aa

تسعى السلطات الكاتالونية إلى أن تعترف المؤسسات الأوروبية بالاستفتاء على الاستقلال الذي سيجري في الأول من أكتوبر.لكن يبدو أن المطلب صعب المنال،في الوقت الحاضر، لم يحصل دعاة الاستقلال إلا على دعم مناطق أخرى ذات تطلعات مستقلة.وفي وقت سابق دعت رئيسة بلدية برشلونة آدا كولاو،الاتحاد الأوروبي للوساطة في الأزمة بين مدريد وحكومة إقليم كتالونيا التي ترغب في تنظيم استفتاء حول الاستقلال.
هذا وتعتبر مدريد كارم فوركاديل، رئيس البرلمان الكاتالوني متهمة حاليا بتجاوزات طالت المحكمة الدستورية للإذن بمناقشة الاستفتاء

“أوروبا هي دول أورووبية يدافع بعضها عن عن بعض، ونحن ندرك في كاتالونيا أن مدريد تنتهك الحقوق الأساسية الواردة في المادة 2 من المعاهدات الخاصة بالاتحاد الأوروبي ونحن ندين هذا”.

هذا و قدم عدد قليل من أعضاء البرلمان الأوروبي، وخاصة المجموعة اليسارية والخضر دعمهم ودانوا الإجراءات التي اتخذتها الحكومة الاسبانية.

وتقول هذه النائب في البرلمان البريطاني : “من الواضح أنه من غير المقبول ما حدث من إجراءات اتخذت ضد رؤساء البلديات والتهديدات الموجهة إلى المسؤولين العموميين، ورئيس البرلمان الذي كان هنا الليلة”.
في 2011،استقبل رئيس المفوضية الأوروبية رؤساء كاتالونيا ،وقد وجد الرئيس الحالي (كارليس بويغديمونت) دائما أبواب المفوضية الأوروبية مغلقة. هذا وكررت المفوضية أن موضوع استقلال كاتالونيا مسألة سياسية لا تريد التعليق عليها. داخل البرلمان الأوروبي، تضاربت المواقف بشأن استقلال كاتالونيا، لكن نواب البرلمان الأوروبي وبشكل عام دعوا إلى الحوار واحترام الدستور.
ويقول ت جياني بيتيلا، نائب في البرلمان عن الحزب الاشتراكي،إيطاليا:
“الحوار هو دائما أداة مفيدة للتفاهم ، أنا ومع الاشتراكيين نؤيد إلى أقصى قدر إقامة الحكم الذاتي، ولكن في إطار احترام الدستور”.
ولم يحصل دعاة الاستقلال على دعم بروكسل. ولكن الخطر الداهم إنما يكمن حقا في تفاعل تسلسلي في أعقاب استفتاء الأول من أكتوبر.