عاجل

عاجل

قيادة الشاحنات لم تعد حكرا على الرجال في باكستان

تقرأ الآن:

قيادة الشاحنات لم تعد حكرا على الرجال في باكستان

حجم النص Aa Aa

تراهن الباكستان، في الوقت الحالي، على استخراج الفحم الرخيص من صحراء طهار، لتعويض النقص الكبير في الطاقة لديها، فيما تبحث نساء المنطقة عن خلاصهن من الفقر، عبر العمل في قيادة شاحنات نقل الفحم، العمل الذي لطالما كان حكراعلى الرجال.

يغير هذا العمل من نمط الحياة في المنطقة الجنوبية الحدودية مع الهند، حيث تغطي تلال الرمل ملايين الأطنان من رواسب الفحم، وحيث يعج المكان بشاحنات صفراء أشبه بالنحل حول أكبر مناجم الفحم المفتوحة في البلاد.

كولابان، 25 عاما، وأم لثلاثة أطفال، هي من بين 30 امرأة هندوسية تدربن على قيادة الشاحنات، علّ هذا العمل يساعد في تحفيز نساء أخريات على احترام العمل في منطقة طهار المحافظة، حيث يشكل المسلمون غالبية السكان.

وحول التجربة، تقول كولابان، “أنا جاهزة بدنيا وعقليا لقيادة الشاحنة، لأنني تعلمت مسبقا كيف أقود السيارات الصغيرة“، وتضيف، “سألني زوجي، كيف ستفعلين ذلك؟ أجبته: بمباركة الإله”.

من جهته، يقول هارجيلال، زوج كولابان، بأنه يدعم طموحات زوجته بالقيادة، “لو قلت بأن الأمر غير جيد، وبأن المجتمع لا يسمح بذلك، لما كان الأمر ممكنا”.

لكن، تبقى هناك عوائق أمام المرأة الطامحة لهذا العمل، منها الحواجز الثقافية في مجتمع يقيد المرأة بالعمل في الحقول والطبخ والتنظيف.