عاجل

عاجل

المفوضية الأوروبية تخرج عن صمتها وتدعو مدريد إلى الحوار بعد استفتاء كتالونيا

تقرأ الآن:

المفوضية الأوروبية تخرج عن صمتها وتدعو مدريد إلى الحوار بعد استفتاء كتالونيا

حجم النص Aa Aa

دعت المفوضية الأوروبية إسبانيا إلى فتح حوار مع كتالونيا قائلة إن العنف ليس حلا لكنها دعت إلى الوحدة وعبرت عن ثقتها في إدارة رئيس الوزراء ماريانو راخوي للأحداث التي وصفتها بأنها “شأن داخلي”.

قال مارجاريتيس شيناس المتحدث باسم المفوضية الأوروبية في إفادة صحفية اليوم الاثنين إن استفتاء الاستقلال الذي أجري في إقليم كتالونيا أمس الأحد “غير قانوني” لكنه دعا الحكومة الإسبانية لفتح حوار وقال إن العنف لا ينبغي أن يكون أداة في السياسة.
وقال مارجاريتيس شيناس المتحدث باسم رئيس المفوضية جان كلود يونكر:

“ندعو كل الأطراف المعنية الآن إلى الانتقال سريعا من المواجهة إلى الحوار”. وأدلى المتحدث بالتصريحات في إفادة صحفية عقب مشاهد العنف أثناء استفتاء الاستقلال الذي تصفه الحكومة والقضاء في إسبانيا بغير الدستوري.اوقال إن العنف لا ينبغي أن يكون أداة في السياسة. وأضاف شيناس “ نثق في قيادة رئيس الوزراء ماريانو راخوي لإدارة هذه العملية السياسية الصعبة ..في ظل الاحترام الكامل للدستور الإسباني والحقوق الأساسية التي يكفلها للمواطنين”.

أدلى المتحدث بهذه التصريحات عقب مشاهد العنف أثناء استفتاء الاستقلال الذي أجري أمس الأحد (أول أكتوبر تشرين الأول) والمواجهات العنيفة بين الشرطة الإسبانية والمؤيدين لاستقلال الإقليم عن إسبانيا.

ودان شيناس أيضا “الانقسام والتشرذم” وقال إن يونكر سيتحدث مع راخوي اليوم. وامتنع المتحدث عن التعليق عما إذا كان “العنف” الذي يدينه الاتحاد الأوروبي هو العنف الذي استخدمته الشرطة الإسبانية. ودعا إلى “الوحدة والاستقرار” فيما يبحث زعماء قطالونيا إعلان الاستقلال من جانب واحد.
ويقول باتريك سميث،صحفي بآيرش تايمز: “أشعر بأن المفوضية لا تفي بمسؤولياتها للدفاع عن المعاهدات بما في ذلك ميثاق الحقوق الأساسية والالتزام بالدفاع عن حرية التعبير في الدول الأعضاء”.
واقتحمت الشرطة أبواب مراكز التصويت بالقوة بينما هتف سكان الإقليم المشاركون في الاستفتاء “اطردوا القوات المحتلة” وأنشدوا النشيد الوطني للإقليم المزدهر الواقع في شمال شرق إسبانيا. واستخدمت الشرطة الرصاص المطاطي في مواجهة مع محتجين في برشلونة. وأعلنت الحكومة المركزية في إسبانيا أن الاستفتاء غير قانوني ويدخل البلد في أسوأ أزمة دستورية منذ عقود ويعمق صدعا ممتدا منذ قرون بين مدريد وبرشلونة.
يوريك كوتزكيويتز،صحفي بيومية لو سوار: “السؤال الذي يطرح نفسه هو لماذا لم تصدر المفوضية الأوروبية دعوة إلى الحوار قبل الاستفتاء، بما أنها تقول إن الوقت قد حان للانتقال من المواجهة إلى الحوار. يلاحظ أن الجميع قد فعل ذلك قبل الاستفتاء”.
وتقول موفدة يورونيوز إلى المفوضية الأرووبية، “ أدى التوتر في كتالونيا المفوضية الأوروبية إلى الخروج عن صمتها وأن تقول إن العنف لا يمكن أبدا أن يكون أداة للسياسة، ولكن في الوقت نفسه فشلت المفوضية في خلق الظروف المواتية لإجراء حوار سياسي”.