عاجل

عاجل

البرلمان الأوروبي يناقش مدى كفاية التقدم الذي أحرز في مفاوضات البريكسيت

تقرأ الآن:

البرلمان الأوروبي يناقش مدى كفاية التقدم الذي أحرز في مفاوضات البريكسيت

حجم النص Aa Aa

أبان البرلمان الاوروبي اليوم الثلاثاء عن أسفه لعدم تحقيق تقدم في المفاوضات حول خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي مقترحا أن ذك الذي لا يسمح ببدء مرحلة جديدة وفتح مناقشات حول طبيعة العلاقة المستقبلية بين بروكسل ولندن. بعد أن أخذ البرلمان الأوروبي الثلاثاء علما بعدم كفاية التقدم الذي أحرز في مفاوضات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، صوت أعضاؤه في دورته المنعقدة اليوم بستراسبورغ،صوتوا على مشروع قرار يقضي بدعوة المجلس الأوروبي إلى تأخير تقييمه لمعرفة ما اذا تم إحراز تقدم” أثناء المفاوضات التي بدأت في نهاية آب/اغسطس 2017 مع المملكة المتحدة بشأن البريكسيت.ويملك البرلمان الأوروبي الكلمة الفصل في المفاوضات بين بروكسل ولندن حيث انه لا بد ان يصادق على اتفاق خروج المملكة المتفاوض بشأنه.
وقال ميشال بارنييه كبير مفاوضي الاتحاد الأوروبي لبريكست “لم نحقق الى اليوم تقدما كافيا لبدء المرحلة الثانية من المفاوضات بكل ثقة”.
وتدور المباحثات حتى الان حول حقوق ثلاثة ملايين مواطن اوروبي يقيمون في المملكة المتحدة، والعلاقة بين ايرلندا (البلد العضو في الاتحاد الاوروبي) واقليم ايرلندا الشمالية التابع لبريطانيا وخصوصا الحدود بينهما. والملف الثالث يتعلق بالالتزامات المالية لبريطانيا بموجب عضويتها في الاتحاد الاوروبي والتي تقدرها بروكسل بما بين 60 ومئة مليار يورو.
فيليب لامبرتس،نائب برلماني، بلجيكا:
“استغرق الأمر من الحكومة البريطانية وقتا وحتى الأسبوع الماضي فقط ، حتى تقبل بأن لديها بعض الالتزامات القانونية الناجمة عن 45 عاما من المشاركة داخل الاتحاد الأوروبي”
عضو البرلمان الأوروبي السابق زعيم حزب الاستقلال البريطاني نايجل فاراج :
“لقد تعاملتم معنا كرهائن، حتى ندفع فدية وحتى نلبي طلباتكم جميعها، ثم إنكم لم تثيروا معنا محادثات ذكية بشان التجارة”.
ويفترض أن يدرس قادة دول الاتحاد الاوروبي ال 27 مستوى التقدم في المباحثات خلال قمتهم المقررة يومي 19 و20 تشرين الأول/أكتوبر ببروكسل.

إيزابيل ماركيس دا سيلفا، ستراسبورغ، يورونيوز: “إن الضغوط التي تتعرض لها رئيسة الوزراء البريطانية من حكومتها تجعل أعضاء البرلمان الأوروبي يخشون من استمرار مفاوضات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، ولكن من الصعب التفكير في أنه سيكون هناك ما يكفي من التقدم لكي يقرر المجلس الأوروبي خلال القمة في 19 و 20 تشرين الأول / أكتوبر أن المفاوضات يمكن أن تتقدم خطوات إلى الأمام”.