عاجل

عاجل

قضية شركة طيران راين آير..حقوق المستهلكين حين تتعرض للانتهاك

تقرأ الآن:

قضية شركة طيران راين آير..حقوق المستهلكين حين تتعرض للانتهاك

حجم النص Aa Aa

بعد أن تهاطلت الشكاوى من شركة الطيران راين آير، بسبب إلغاء رحلات، و تزايد تذمر زبائن الشركة عبر عبر وسائل التواصل الاجتماعي.قرر أعضاء أحزاب الخضر في البرلمان الأوروبي أن تناقش قضية راين آير في البرلمان،حسب مصادر يورونيوز، ليست هناك،إجراءات لفرض عقوبات من شأنها أن تطال الشركة،لكن بعض البرلمانيين، يعتقدون أن المفوضية الأوروبية عليها ان تنظر في الأمر، و أن تنظر في إمكانية فرض عقوبات في حال أن حقوق المستهلكين تعرضت للانتهاك داخل الاتحاد الأوروبي. أورسولا باشل المسؤولة عن شؤون المستهلكين ضمن جمعية مدنية:

“أعتقد أن رايان إير لم تبلغ المستهلكين بحقهم في التعويض ، وتمكين الناس من معرفة ما لهم وما عليهم، يحدث هذا في كثير من الحالات،و قد تجنبوا إبلاغ الناس بحقوقهم من أجل ألا يخسوا مبالغ مالية “.

ودعت المفوضية الأوروبية، في وقت سابق شركة ريان آير الايرلندية للطيران إلى “الاحترام التام” لحقوق مسافريها،وجدير أنه تتوافر لجميع المسافرين الذين ألغيت رحلاتهم مجموعة كاملة من الحقوق التي ينص عليها القانون الأوروبى.هذا يتضمن الحق في إعادة المبلغ وإعادة التوجيه أو رحلة عودة، وكذلك الحق في الحصول على مساعدة وفي بعض الظروف الحق في التعويض
كارلوس كويلهو، حزب الشعب البرتغالي:
“ هناك مشاكل في التعاون بين سلطات المستهلكين الوطنية داخل الدول الأعضاء، لذلك لقد جرى إتمام الموافقة على توجيهات الاتحاد الأوروبي لتحسين التعاون بين تلك الهيئات حتى يتم السماح بتدخل أكبر للمفوضية الأوروبية “.

انهيار شركة مونارك الجوية البريطانية وعشرات الآلاف ينتظرون العودة لديارهم

هذا وتعمل بريطانيا على إعادة عشرات الآلاف من الركاب العالقين خارج البلاد والذين تقطعت بهم السبل بعد فشل شركة الطيران مونارك في تسيير رحلاتها اليوم الاثنين وإلغاء مئات الآلاف من الرحلات المستقبلية.انهارت شركة الطيران (مونارك) اليوم الاثنين وهو الفشل الأكبر على الإطلاق لشركة خطوط جوية بريطانية.وعلق عشرات الآلاف من المسافرين فى الخارج مما أثار أكبر جهود في البلاد لإعادة المواطنين العالقين فى وقت السلم.وألغت مونارك حوالي 300 ألف من حجوزات السفر المستقبلية واعتذرت للعملاء والموظفين لتصبح الشركة الأكبر من نوعها في المملكة المتحدة التي تتولى أمورها إدارة معينة من قبل المحكمة.وقال وزير النقل البريطاني كريس جريلنج إن الشركة وقعت ضحية حرب أسعار للرحلات المتجهة لدول البحر المتوسط وأبلغ العملاء بعدم التوجه إلى المطارات.
وطلبت الحكومة البريطانية من هيئة الطيران المدني استئجار أكثر من 30 طائرة لإعادة حوالى 110 آلاف من المسافرين العالقين في الخارج حاليا.وتشكل المنافسة الشديدة ضغوطا على شركات الطيران الأوروبية وتقدمت شركتا إير برلين وأليطاليا بطلب لإعلان إفلاسهما هذا العام وتبحثان عن مستثمرين جدد لتسيير بعض من أعمالهما.