عاجل

عاجل

الإعلان عن توظيف "مسلم سكير" لتنفيذ اعتداء "لطيف"

تمّ سحب إعلان كاذب نشر لفترة قصيرة على "موقع "اكتيريس" البلجيكي، وهو موقع إلكتروني خاص بتلقي إعلانات في مجالات مختلفة منها التوظيف والتكوين المهني.

تقرأ الآن:

الإعلان عن توظيف "مسلم سكير" لتنفيذ اعتداء "لطيف"

حجم النص Aa Aa

حقيقة أم مجرد خطأ؟

جدل في بلجيكا بعد الإعلان الذي قام بنشره أحد المواقع الإلكترونية والذي يتضمن البحث عن إرهابي مسلم من أجل “القيام بمهمة”. وجاء في الإعلان: “نبحث عن مسلم يتناول الخمر لحم الخنزير ويرتاد الملاهي والحانات للقيام بعملية اعتداء لطيفة”. الإعلان تضمن أيضا ضرورة إرسال طلب التوظيف والسيرة الذاتية إلى زعيم تنظيم ما يسمى الدولة الإسلامية أبو بكر البغدادي. المتحدث باسم مكتب التوظيف الإقليمي في العاصمة البلجيكية بروكسل أكد سحب الإعلان بسرعة وقد كشف مقال نشره موقع “نورد برس” الهزلي في وقت لاحق أنّ الإعلان تمّ سحبه بعد 19 دقيقة من نشره.

كيف ظهر نصّ إعلاني من هذا النوع على موقع “أكتيريس“؟

موقع “أكتيريس” يقترح خدمات على أصحاب الشركات التي ترغب في نشر إعلانات مجانية وسريعة بخصوص العمل والتوظيف وقال المتحدث “ان المنظمة تقدم خدمة لأرباب العمل الذين يمكنهم نشر عروضهم الوظيفية مجانا وبسرعة”. الإعلان نشر مباشرة على شبكة الأنترنت، لكن هذا لا يعني أنّ الموقع لا يضمّ فريقا يسهر على متابعة الإعلانات والتحقق منها. فالموقع يعمل بفريق متكامل يتابع كلّ إعلان يصل المؤسسة حيث يتمّ التأكد من كل الرسائل والإعلانات الواردة وفحصها إن كانت صحيحة أو كاذبة وإذا كانت تحترم القوانين خاصة تلك المتعلقة بمكافحة التمييز والعنصرية.

وعلى ما يبدو فكل إعلان توظيف يحمل في الأسفل إشارة “هام“، فهو نصّ وارد من صاحب المصنع أو المعمل الذي يحتاج موظفين، وبالتالي لا توجد علاقة لمكتب “أكتيريس” بمحتوى الإعلان، كما لا يتحمل المكتب مسؤولية الخروقات التشريعية التي قد يتضمنها.

الإعلان نشر من أجل النكتة فقط

المقال الذي نشر على موقع “نورد بريس” أكد مسؤوليته عن الإعلان الكاذب. وأنّ النصّ الإعلاني يقصد بشكل ساخر “زعيم تنظيم الدولة الإسلامية“، الذي عاد إلى الحياة للمرة الرابعة على خلفية الإعلان عن مقتله عدة مرات وهو يرغب في أن يجنّد التنظيم المتطرف مستقبلا المسلمين الذين يتناولون الخمر ويرتادون الملاهي، على غرار منفذ اعتداء لاس فيغاس في الولايات المتحدة الأميركية الذي وقع ليل الأحد-الاثنين.