عاجل

عاجل

السعودية تفصل معلما من منصبه بسبب أفكاره المتشددة

أصدرت وزارة التعليم السعودية قرراً بطي قيد معلم والاستغناء عن خدماته، بسبب ما يحمله من أفكار متطرفة وتأييده للسياسة القطرية.

تقرأ الآن:

السعودية تفصل معلما من منصبه بسبب أفكاره المتشددة

حجم النص Aa Aa

السعودية تتصدى للفكر المتشدد

قامت وزارة التربية والتعليم في المملكة العربية السعودية بفصل معلم من منصبه والاستغناء عن خدماته على خلفية تطاوله على بعض رموز الدولة. وأشارت السلطات السعودية إلى أنّ الأمر يتعلق بالمعلم يحيى المعجمي الذي تمّت متابعة تغريداته على موقع تويتر للتواصل الاجتماعي، وهي تغريدات حسب السلطات السعودية “تجاوز فيها حدود عمله، كما أنها تكشف عن فكر متطرف يتنافى مع توجهات البلاد ورسالة التعليم السامية.


المتحدث باسم وزارة التربية والتعليم في المملكة مبارك العصيمي أكد أنّ الوزارة اتخذت بشأنه الإجراءات اللازمة، حيث تمّ طي قيده والاستغناء عن خدماته، مؤكدا أنه لا مكان لمثل هذا الفكر المتطرف في التعليم وأنّ السلطات لن تقف مكتوفة الأيدي وسوف تقوم بمتابعته واتخاذ الإجراءات اللازمة حيال ما قام به.

أسباب طرد يحيى المعجمي

وأشار العصيمي إلى أن المعلم يحيى المعجمي تطاول على رموز المملكة وعدد من شيوخ البلد، كما أشاد برموز نظام الإخوان المسلمين، وهي من التوجهات غير المقبولة بالنسبة لوزارة التعليم السعودية.

وأفادت الوزارة في تنويه عبر حسابها الرسمي في موقع تويتر “بالإشارة إلى ما يتم تداوله على شبكات التواصل الاجتماعي عن شخص يدعي بأنه إداري في سفارة المملكة في باريس تود السفارة الإحاطة بأنه موظف سابق في سلك التعليم، وقد أنتهي إيفاده شهر رمضان الماضي، ولا علاقة له بالمدرسة أو السفارة منذ ذلك الوقت”.

وكان يحيى المعجمي قد نشر في وقت سابق العديد من التغريدات عبر صحفته في موقع تويتر معرفاً نفسه بأنه يعمل كإداري في سفارة المملكة العربية السعودية في العاصمة الفرنسية باريس، وتضمن محتوى التغريدات إساءات للمملكة وهيئة كبار العلماء وإشادة بالتطرف والفكر المتشدد وبفكر جماعة الإخوان المسلمين.

هل فصل المعجمي كان بسبب موقفه السياسي؟

خبر فصل يحيى المعجمي من منصبه سرعان ما أشعل موقع تويتر للتواصل الاجتماعي حيث أشار مغردون إلى أنّ السبب الحقيقي من وراء طرد المعجمي هو موقفه من الأزمة الخليجية الأخيرة والحصار على قطر حيث أكد بعض الناشطين أنّ المعجمي سبق وأنّ شنّ هجوما عنيفا على دول الحصار، مشددا على تضامنه مع قطر ضد إجراءات دول الحصار وهي المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة والبحرين ومصر. وقال المعجمي في إحدى تدويناته: “عندما نهضت قطر وعاش الشعب حقوقه، بدل أن تفرح دول الحصار، خافت على نفسها مطالبة الشعب بمثل الحال في قطر، عندها حصل حصار قطر”.


كما قال المعجمي في تغريدة أخرى: “لم تنجب السعودية عالما ربانيا يقول الحق مثل الشيخ عبد العزيز الطريفي، ومع هذا يٌسجن! لو كان في الغرب قسيس لغٌسلت رجليه وشرب مرقته”.


وسبق لحكومات دول الحصار الأربع أن أكدت أنها ستتخذ قرارات حاسمة، ضد كل من يتعاطف مع قطر، أو يعلن رفضه للحصار، وقد رصدت الرياض وأبو ظبي والمنامة والقاهرة أشد العقوبات للتغريدات والتدوينات والمواقف التي لا تتوافق مع قراراتها من خلال فرض عقوبات أذهلت المنظمات الحقوقية.