عاجل

عاجل

امتلاك السلاح في الولايات المتحدة بين الحرية والجريمة

هاهي قضية امتلاك الأسلحة النارية في الولايات المتحدة والرقابة عليها تعود الى الواجهة مع هجوم لاس فيغاس الذي اودى بحياة 59 شخصا على الأقل.

تقرأ الآن:

امتلاك السلاح في الولايات المتحدة بين الحرية والجريمة

حجم النص Aa Aa

يعتبر امتلاك السلاح في الولايات المتحدة من بين الحقوق التي اقرها الدستور الأميركي، وبالتالي، فالولايات المتحدة الأميركية هي الدولة الوحيدة في العالم التي تسمح لمواطنيها بحمل السلاح حتى في الشوارع، وذلك انطلاقا من مبدأ احترام الحرية الفردية، إلاّ أنّ تزايد أعمال العنف التي خلفتها الحوادث الفردية لإطلاق النار في أميركا جعلت الأصوات تتعالى لوضع حدّ للعنف ومراجعة التشريعات الخاصة بحيازة الأسلحة.

كم عدد الأشخاص الذين يمتلكون أسلحة؟

وتختلف القوانين المتعلقة ببيع الأسلحة من ولاية إلى أخرى، ففي ولاية تكساس مثلا يستطيع الشخص حمل السلاح دون ترخيص لأن القانون يسمح بذلك. الإحصاءات تشير إلى أنّ أكثر من 30 في المائة من الأميركيين يملكون أسلحة خاصة بهم.

مقارنة بين امتلاك الأسلحة في الولايات المتحدة وبقية البلدان

ومن الواضح جدا أنّ الدستور الأميركي يعتبر أنّ حق امتلاك السلاح هو حق طبيعي وهو نابع من حق الدفاع عن النفس داخل المنزل. وهذه المسألة متجذرة في أميركا حيث يعتبر البعض أنها تعود إلى فترة الحرب الأهلية الأميركية واعتبار حمل السلاح الشخصي الحق الأهم لحماية الحقوق الأخرى، ولكن بما أنّ الدفاع عن النفس حق طبيعي، فهل هناك دول أخرى تجيز امتلاك السلاح؟

ما هي الأسلحة الأكثر شيوعا في الولايات المتحدة؟

يستطيع الأشخاص في الولايات المتحدة اقتناء الأسلحة والذخيرة بأسعار متدنية عبر مواقع الإنترنت التي تعد سوقا ضخمة، كما تنشط تجارة تهريب الأسلحة عن طريق الحدود المكسيكية والعصابات المسلحة التي تنشط في الاتجار بالمخدرات. وبالتالي تختلف الأسلحة المنتشرة في الولايات المتحدة من حيث الكمّ والنوع.

كم عدد حالات إطلاق النار الجماعي التي تحدث يوميا في أميركا؟

تشير الإحصاءات إلى وجود أكثر من ثلاثمائة مليون قطعة سلاح فردية في الولايات المتحدة، وأن أكثر الأسلحة المستخدمة في حوادث القتل هي البنادق نصف الآلية والمسدسات من مختلف المعايير، وخاصة تلك التي تتميز بالسرعة العالية والمتتالية في إطلاق النار. كل هذا يجعل الولايات المتحدة أحد أكبر البلدان التي تشهد الكثير من الاعتداءات والهجمات بواسطة الأسلحة النارية.

الأسلحة والانتحار في الولايات المتحدة

كثيرا ما يقوم منفذو الاعتداءات بواسطة الأسلحة النارية في الولايات المتحدة بوضع حدّ لحياتهم، فلو تأملنا قليلا سنجد أنّ معظم الهجمات التي شهدتها الولايات المتحدة قد انتهت بوضع منفذ الاعتداء حداً لحياته من خلال الانتحار بنفس السلاح وهو ما يطح التساؤل التالي: كم تمثل نسبة عمليات الانتحار بواسطة السلاح الناري في الولايات المتحدة.

ورغم أنّ بعض الرؤساء مثل الرئيس السابق باراك أوباما حاول عدة مرات اعتماد اجراءات لوضع أطر محددة لبيع الأسلحة، إلاّ أنّ جميع مساعيه باءت بالفشل بسبب اعتراض لوبي الأسلحة النارية، الذي يتمتع بقوة كبيرة فقد تمكن من قطع الطريق على مختلف مشاريع القوانين التي دعت إلى تشديد الرقابة على الأسلحة النارية.