عاجل

عاجل

هل ستحدّ صور السيلفي من التحرش بالفتيات في الشوارع؟

لجأت الشابة الهولندية نوا جانسا إلى التقاط صور "سيلفي" مع المتحرشين بها في الشوارع والأماكن العامة في أسلوب جديد لفضح الممارسات اللأخلاقية ضدّ النساء.

تقرأ الآن:

هل ستحدّ صور السيلفي من التحرش بالفتيات في الشوارع؟

حجم النص Aa Aa

تعتبر ظاهرة التحرش بالفتيات من أكثر الظواهر والسلوكيات التي ترهق المجتمع ومنظمات المجتمع المدني التي تنشط في مجال الدفاع عن حقوق المرأة. هذا السلوك يضع النساء على اختلاف أعمارهن هدفاً للتحرش المصحوب بمختلف التجاوزات دون أي رادع أخلاقي كان أو قانوني.

#dearcatcallers “I know what I would do with you, baby”

A post shared by dearcatcallers (@dearcatcallers) on


طريقة جديدة ومبتكرة لفضح المتحرشين

ومن أجل وضع حدّ لظاهرة التحرش والحدّ من المضايقات اللفظية والجنسية بالفتيات، لجأت شابة هولندية تدعى نوا جونسا، وتبلغ من العمر عشرين عاما إلى طريقة جديدة لكشف التحرش والعنف الذي تتعرض له النساء. نوا جونسا قامت بفتح حساب على موقع “انستغرام” لتبادل الصور.

#dearcatcallers “weheeee horny girl”

A post shared by dearcatcallers (@dearcatcallers) on


وأطلقت نوا جانسا على حسابها اسم ““المتحرشون الأعزاء“، وقد تجاوز عدد متابعيها 17 ألفًا، ومن خلال هذا الحساب أقبلت الشابة الهولندية على نشر صورها مع الشباب والرجال الذين تحرشوا بها في الشارع أو قاموا بمضايقتها، وهذا بعد أن منحوها موافقتهم على أخذ صورة معها، مع مراعاة وجودها في مقدمة الصورة والمتحرش في الخلف في إشارة إلى مقدار القوة المعكوسة.

وقالت الشابة الهولندية صاحبة الفكرة أنّ الناس لا يدركون جيدا أبعاد ظاهرة التحرش رغم أنها أصبحت متجذرة في المجتمع وأنّ الكثير من الناس وخاصة النساء يتعرضون للتحرش سواء الجسدي أو اللفظي في الشوارع والأماكن العامة. واعتبرت نوا جونسا أنّ اللجوء إلى فكرة صور “السيلفي” كانت بسبب كثرة المضايقات التي تتعرض لها في الشارع والجامعة من جهة ولكون الشباب لا يستوعبون مدى تأثير هذه المشكلة على الفتيات من جهة أخرى.

Classic 2.0 “psssst, whoooooop, Can he have your number?” #dearcatcallers

A post shared by dearcatcallers (@dearcatcallers) on


كثيرا ما يتحول التحرش إلى شجار

وأكدت الشابة الهولندية أنّ الحديث مع المتحرش سرعان ما يتحول إلى شجار، فمجرد الردّ على أحد المتحرشين تجد نوا جانسا نفسها في دوامة الشجار، كما أنّ الصمت واللامبالاة يشجع المتحرشين على الإقدام على سلوك أكثر جرأة. وعلى هذا الأساس أوضحت الشابة أنها كانت كثيرة الترد في البداية عند تنفيذ الفكرة، ولكنها تحمست عندما عرض عليها أحد المتحرشين التقاط صورة تذكارية معها، مؤكدة أن جميع المتحرشين استجابوا بشكل إيجابي لمقترحها، من خلال أخذ صورة إلى جانبها.


على الرأي العام التفكير في أبعاد التحرش

وترى نوا جانسا أنّ حسابها الخاص بفضح المتحرشين يعكس بوضوح للرأي العام في هولندا والعالم أبعاد مشكلة التحرش الجسدي واللفظي الذي تتعرض معظم النساء في الأماكن العامة، وألقت نوا جانسا اللوم على الرجال متهمة إياهم بجهلهم لتأثير هذا التصرف غير الأخلاقي على نفسية الفتيات.

وهذه الخطوة حسب الشابة الهولندية ستسلط الضوء عن الأجواء التي تعيش فيها السيدة أو الفتاة وما تراه على مدار اليوم والكشف للآخرين وخاصة أولئك الذي لا يقتنعون بفكرة المعاناة والمضايقات التي تتعرض لها الفتيات من قبل المتحرشين.

#dearcatcallers

A post shared by dearcatcallers (@dearcatcallers) on


التحرش جريمة أخلاقية

واعتبرت نوا جانسا أنّ التحرش يدخل في إطار الجرائم الأخلاقية، لكنها تأسفت من وقاحة المتحرشين الذين يوافقون على أخذ صور معها وعلى وجوههم علامات الفرح والسعادة، وهو ما لمست فيه الشابة الهولندية نوعا من الاستهتار وعدم الشعور بالجريمة الأخلاقية التي يقترفها الرجال في حق النساء في الشوارع والأماكن العامة.

slowly following me 2 streets shouting “sexy!” and “wanna come in my car?” #dearcatcallers

A post shared by dearcatcallers (@dearcatcallers) on


نوا جانسا أعربت عن سعادتها بسبب نجاحها في الكشف عن الجانب “المظلم” من تدني الأخلاق والمبادئ عند المتحرشين الذين وافقوا بكل سرور عن أخذ صور معها، وهو ما يطرح من جديد مسألة التعامل بحزم مع قضية التحرش التي لا يخلو منها أي شارع في العالم.