عاجل

عاجل

رشاشات "كلاشنيكوف" الروسية تصل إلى السعودية

تقرأ الآن:

رشاشات "كلاشنيكوف" الروسية تصل إلى السعودية

حجم النص Aa Aa

أعلنت مصادر إعلامية سعودية الخميس عن إبرام صفقة عسكرية بين المملكة العربية السعودية وروسيا تتعلق بشراء الرياض لرشاشات كلاشنيكوف الأكثر شهرة وانتشارا واستخداما في العالم، الإتفاقية تتضمن كذلك تزويد المملكة بنظام صواريخ أرض جو إس-400 الروسي.

وقالت الشركة السعودية للصناعات العسكرية في بيان لها إن البلدين وقعتا مذكرة تفاهم لمساعدة المملكة في جهودها لتطوير صناعاتها الدفاعية، مشيرة إلى أنه وموجب هذه الاتفاقية مع شركة روسوبورون اكسبورت لتصدير الأسلحة، ستشتري السعودية نظام صواريخ إس-400 ونظام صواريخ كورنيت-إي.إم ونظام توس-1إيه ونظام إيه.جي.إس-30 وبنادق كلاشنيكوف إيه.كيه-103.

وتعتبر بندقية كلاشنكوف (AK 47) الرشاشة ليس سلاحا فقط، وإنما أصبحت فخر الصناعة الحربية السوفيتية والروسية، حيث صنعت موسكو أكثر من 100 مليون بندقية كلاشنكوف (AK 47) منذ بداية تصميمها ودخولها الخدمة في جيش الاتحاد السوفييتي في العام 1947 وحتى اليوم. وتستخدم بندقية كلاشنكوف (AK 47) في جيوش أكثر من خمسين دولة، وأدرجت على قائمة أبرز ابتكارات القرن العشرين.

ابتكار وتصميم بندقية كلاشنكوف كان على يد المهندس الشهير ميخائيل تيموفييفيتش كلاشنيكوف، المولود في العام 1919، هذه الفكرة راودته أثناء إقامته في المستشفى خلال الحرب العالمية الثانية.

توجد نماذج متعددة لبندقية كلاشنكوف، حيث تختلف بصفاتها التقنية حسب تاريخ الإنتاج. وكان فريق التصميم دائما يعمل على تطوير، مدى الرمي، وسرعة الرمي، والوزن، وقوة الارتداد.

كانت سرعة الرمي لدى بندقية كلاشنكوف (AK 47) الأولى لا تتجاوز 600 طلقة في الدقيقة، والمدى المجدي 800 متر. بينما بندقية كلاشنكوف (AK 12) الحديثة ترمي الطلقات بسرعة تصل إلى 1000 طلقة في الدقيقة على مدى 1000 متر.

وانخفض وزن بندقية كلاشنكوف خلال تاريخ تطويرها من 4.3 كغ حتى 3.3 كغ، وهو الأمر الذي يجعل هذه البندقية من أخف الأسلحة في العالم والأكثر راحة في الاستخدام.

أما فيما يخص طول بندقية كلاشنكوف، فكان سلاح (AK 47) يصل طوله في وضعية الطي إلى 64.5 سم، في حين ازداد طول (AK 12) الحديثة في وضعية الطي إلى 72.5 سم.

ووقعت السعودية هذه الصفقة العسكرية خلال الزيارة الأولى التي يقوم بها العاهل السعودي الملك سلمان إلى موسكو، حيث اشارت وسائل إعلامية سعودية إلى أن هذا الاتفاق تم بتوجيه من ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، وسيعزز الدور المحوري للمملكة في تحقيق النمو وتطوير قطاع صناعة الأنظمة العسكرية والأسلحة.

من جهته أوضح بيان الشركة السعودية أن الاتفاق استند إلى تأكيد الطرف الروسي على نقل التكنولوجيا وتوطين تصنيع واستدامة نظم التسليح هذه في المملكة” لكن لم يذكر إطارا زمنيا.


وتتوقع السعودية بحسب وسائل إعلامية محلية أن توفر هذه الاتفاقيات مئات فرص العمل المباشرة وأن يكون لها إسهامات اقتصادية ملموسة في إطار سياسة ولي العهد “رؤية المملكة 2030”.

وكان صندوق الاستثمارات العامة السعودي قد أعلن في مارس آذار المنصرم إنشاء شركة صناعات عسكرية وطنية جديدة، تحمل اسم الشركة السعودية للصناعات العسكرية بهدف تعزيز “رؤية السعودية 2030”..

وعلى هامش نفس الزيارة تم التوقيع أيضا على اتفاق لتأسيس صندوق استثمار مشترك بمليار دولار.