عاجل

عاجل

النشرة الموجزة من بروكسل ليوم 10/10/2017

تقرأ الآن:

النشرة الموجزة من بروكسل ليوم 10/10/2017

حجم النص Aa Aa

بروكسل: الأزمة الكاتالونية شأن داخلي
قال مسؤولون أوروبيون مراراً إن المسألة الكاتالونية شأن إسباني داخلي. وهذا ما كرره أيضاً وزراء مالية منطقة اليورو الذين اجتمعوا في دوقية اللكسمبورغ يوم أمس الإثنين. ولكن بشتى الأحوال إن المسألة الكاتالونية تشكل مصدر قلق لبروكسل ولمنطقة اليورو، ذلك أن الاقتصاد الإسباني يعد رابع أكبر الاقتصادات الأوروبية خاصة وأن مقاطعة كاتالونيا تعد أغنى المقاطعات الإسبانية وهي تشكل وحدها حوالى عشرين بالمئة من الاقتصاد الإسباني.

الاتحاد الأوروبي: نعم للحفاظ على الاتفاق النووي
يؤكد الاتحاد الأوروبي أنه يبذل ما بوسعه من أجل الحفاظ على الاتفاق النووي مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية فيما تتجه الأنظار إلى البيت الأبيض حيث من المقرر أن يعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قريباً عن موقف إدارته من الإتفاق. وكان دونالد ترامب قد انتقد غير مرة الاتفاق الذي توصّلت إليه الدول الست (الولايات المتحدة الأميركية، بريطانيا، فرنسا، ألمانيا، روسيا والصين) مع إيران في العام ألفين وخمسة عشر. ووافقت إيران بعد إبرام الاتفاق على وضع أطر لبرنامجها النووي وعلى قبول بعض الشروط الدولية فيما وافقت المجموعة الدولية بدورها على رفع العقوبات الاقتصادية المفروضة على الجمهورية الإسلامية. ويقول بيار فيمون الديبلوماسي الفرنسي ليورونيوز إن قرار دونالد ترامب سيلعب دوراً هاماً في التأكيد على مصداقية الولايات المتحدة الأميركية أو عدمه أمام العالم وإن القرار لو جاء سلبياً قد يؤدي إلى زعزعة الاستقرار في المنطقة.

الغليفوسات مادة مسرطنة
هل تلاعبت علماء المختبرات في شركة مونساتو بنتائج بعض الفحوص التي أجريت على مادة “الراوند أب“؟ البرلمانيون الأوروبيون يبدأون جلسة جديدة في بروكسل من أجل طرح مسألة مادة الغليفوسات التي أثار وجودها في بعض أنواع مبيدات الأعشاب الضارة والحشرات (خاصة في الراوند أب) جدلاً واسعاً. ومادة الغليفوسات تعتبر من أكثر المواد الفعالة المستخدمة في مبيدات الأعشاب الضارة التي تنتجها شركة مونسانتو الأميركية، وهي من عبارة عن مادة كيمائية تقضي على الأعشاب الضارة فقط دون التأثير على المحاصيل. ولهذا يتم استخدامها بشكل واسع منذ سبعينات القرن الماضي في حقول الزراعات الموحدة والمعدّلة جينياً. ولكن مع الاستخادم المكثف لهذه المادة خلال العقود الفائتة، قلّت فعاليتة الغليفوسات ضد بعض الأعشاب التي أصبحت مقاومة لها، ما دفع بعض المزارعين إلى زيادة الكميات المستعملة منها، وهو ما يزيد من المخاطر الصحية ويشكل سبباً لداء السرطان بحسب ما تقوله بعض جمعيات حماية المستهلك الأوروبية.