عاجل

عاجل

هذا ما ينبغي أن تعرفه عن انتخابات النمسا المبكرة

تقرأ الآن:

هذا ما ينبغي أن تعرفه عن انتخابات النمسا المبكرة

حجم النص Aa Aa

يتوجه الناخبون في النمسا إلى صناديق الاقتراع،للإدلاء بأصواتهم في الانتخابات المبكرة التي دعت إليها في ايار/مايو الماضي، 6 أحزاب سياسية.

ما الذي جرى فعلا؟

في أيار/مايو الماضي،كان حزبا “الشعب” (محافظ)، و“الاشتراكي الديمقراطي”(يشكلان الائتلاف الحاكم)، و4 أحزاب معارضة أخرى اتفقت على إجراء الانتخابات التشريعة المبكرة في 15 أكتوبر/تشرين الأول المقبل. المستشار النمساوي، الذي يتزعم الحزب “الاشتراكي الديمقراطي“، كريستيان كيرن، ووزير الخارجية الذي يتزعم حزب “الشعب“، سبيستيان كروتس، صادقا على الاتفاق.وفي 10 مايو/ايار الجاري، أعلن نائب المستشار النمساوي، رئيس حزب “الشعب“، راينهولد ميترلينر، استقالته من كافة مهامه الرسمية والحزبية، إثر خلافات سياسية برزت داخل الائتلاف الحاكم.الاشتراكي والمحافظ حول ملفات ساخنة أدت إلى زيادة التوتر وإثارة التجاذبات بين الأحزاب داخل أروقة البرلمان.

الطريقة النسبية

ونظرا للطريقة النسبية التي يقوم عليها النظام الانتخابي في النمسا،فإنه يتوقع ألا يحصل اي حزب سياسي على الأغلبية المطلقة يوم الأحد، لكن مدار الأمر يقوم، على معرفة، مع من سيكون سيباستيان كورز
قادرا على الحكم في حالة وصوله فائزا بالجولة الأولى؟فالفرضية الأكثر شيوعا هي أن تحالف المحافظين،و اليمين المتطرف من شانه أن يبرز غلى الوجود كما كان الحال عليه في 2000.

عن تجربة انتخابات العام 2000

في العام 2000، أدى دخول حزب حرية النمسا الى حكومة المستشار المحافظ فولفغانغ شوسل الى زلزال سياسي في اوروبا وفرض عقوبات من الاتحاد الأوروبي.وواجه عميد الأحزاب اليمينية المتطرفة في أوروبا أيضا أزمة داخلية كبيرة بعد انضمامه إلى الحكومة عام 2000 إلى جانب المحافظين بزعامة فولفغانغ شلوسيل.وقد تمكن هاينز-كريستيان ستراكي من السيطرة بشكل وثيق منذ عام 2005 على الحزب الذي شهد مؤخرا تباينات سياسية مختلفة لكن من دون انقسامات كبيرة.لكن الاجواء تغيرت اذ ان حزب حرية النمسا هذب خطابه والاحزاب القومية حققت تقدما في كل مكان تقريبا بينما تواجه المفوضية الاوروبية أزمات أخطر.

إنشاء التحالفات

لكن تحالفات أخرى قد تعرف أرض الواقع أيضا،. فالمحافظون قد يتحالفون مع أحزاب صغيرة،بما في ذلك الخضر،ومن المتوقع أيضا بروز فكرة حكومة أقلية،ولو وقع ذلك فإنها ستكون الأولى منذ نهاية الحرب العاملية الثانية ،إلا إذا قرر المحافظون والديمقراطيون تشكيل ائتلاف.

الأحزاب الصغيرة وتخطي نسبة 4 في المئة من الحصول على الأصوات

كل شيء يعتمد على نتائج ما تحققه الأحزاب الصغيرة، التي يجب أن تعبر حتما نسبة 4٪ من مجموع الأصوات لصالحها حتى تدخل البرلمان،أو أن تصل في الطليعة بمقاطعة انتخابية ما،علينا أن ننتظر ما تحققه هذه الأحزاب من نتائج، نذكر منها هنا في هذا المضمار. نيوس (الحزب الليبرالي)،كاي بي او، (الشيوعيون) وتشكيلات صغيرة: نذكر منها قائمة بيتر بيلز و رولان دورينجر قائمة (جيلت) والحزب الأبيض.

من يحق له التصويت وكيف يصوت ؟

فى يوم الأحد سيتعين على كل ناخب يبلغ عمره أكثر من 16 عاما التصويت أربع مرات. للحزب الذى اختاره،ولمرشحه المفضل فى دائرته الانتخابية، للمرشح الاقليمى واخيرا للمرشح الوطنى.
في النمسا، يمكن للناخب التقاط صورة أثناء التصويت طالما أنه يستخدم صورته بشكل لائق على الشبكات الاجتماعية على وجه الخصوص. كما يمكن للناخبين أن يقوم بطي ورقة اقتراعه كما يشاء (يسمح بأن تكون ورقة الاقتراع على شكل طائرات ورقية) طالما كانت ورقة الاقتراع داخل المغلف.ومن المتوقع ان تصدر النتائج الاولى يوم الاحد عند الساعة الخامسة مساء.

مسألة اللاجئين تطغى على الحملات الانتخابية

جدير أن مواقف الناخبين من المهاجرين تشددت بسبب المخاوف الأمنية والاقتصادية بعد أن قبلت النمسا أكثر من واحد في المئة من سكانها من طالبي اللجوء في عام 2015.وغذى ذلك التأييد لحزب الحرية اليميني المتطرف وكاد مرشحه أن يفوز في انتخابات الرئاسة العام الماضي. وما زالت الهجرة القضية السياسية المهيمنة قبل الانتخابات البرلمانية المقررة في 15 أكتوبر تشرين الأول.وفي يناير كانون الثاني خفض النواب في ولاية النمسا السفلى حيث يعيش علي المساعدات المقررة للوافدين الجدد. وقال النواب إن من الضروري حماية نظام المساعدات من طوفان اللاجئين.
وفي دعوى قضائية رفعتها جمعية خيرية من المتوقع أن تصدر المحكمة الدستورية في النمسا قرارها فيما إذا كانت التخفيضات التي قررتها ولاية النمسا السفلى في أواخر عام 2016 وطبقتها منذ أوائل العام الجاري مخالفة للقانون.وتنص اتفاقية اللاجئين التي أبرمتها الأمم المتحدة عام 1951 على ضرورة أن تقدم الدول المضيفة للاجئين نفس المعاملة التي تتيحها لرعاياها فيما يتعلق بالمساعدات العامة.
وقد أصدر الاتحاد الأوروبي توجيهات مماثلة عام 2011.ونددت مفوضية الأمم المتحدة للاجئين “بالنقاش الدائر حول كراهية الأجانب” في الدوائر السياسية في النمسا قبل الانتخابات ووصفت خفض المساعدات بأنه مخالف للقانون الدولي والقانون الأوروبي غير أنه لم يتم رفع أي دعاوى على المستوى الدولي.ودافعت متحدثة باسم ولاية بورجنلاند عن خفض المساعدات وقالت إنها تستهدف الرعايا النمساويين أيضا.وأضافت “من هنا لا توجد مخالفة… لتوجيهات الاتحاد الأوروبي أو اتفاقية اللاجئين”.وقال متحدث باسم كورتس إنه سيتم إقرار تشريع لتوسيع نطاق التخفيضات وصياغتها بشكل “لا يدع الفرصة لظهور أي شك لدى أعلى المحاكم”.

النمسا والمساعدات الخاصة للوافدين

خفضت الولايات الثلاث في النمسا المساعدات للوافدين الجدد حتى بعد حصولهم على اللجوء إلى حوالي 570 يورو (669 دولارا) في الشهر أي أقل من نصف الحد الأدنى للفقر البالغ 1200 يورو بالمقارنة مع حوالي 850 يورو للنمساوي الذي لم يسافر للخارج قط.وتقرر أن يكون الحد الأقصى للأسرة 1500 يورو.وبدلا من العيش على أقل مما يعتبره أغلب النمساويين حد الكفاف اختار كثيرون ممن شملهم التخفيض الانتقال وخاصة إلى العاصمة.

المرشحون و برامجهم

هذا وقررت ثلاث من ولايات النمسا التسع، هي النمسا السفلى وبورجنلاند والنمسا العليا، خفض المساعدات للوافدين الجدد. ويريد وزير الخارجية سيباستيان كورتس زعيم حزب الشعب المحافظ الذي يتصدر استطلاعات الرأي تطبيق تخفيضات مماثلة على مستوى البلاد.أما المستشار كريستيان كيرن، الذي تبين استطلاعات الرأي أنه يتنافس على المركز الثاني مع حزب الحرية، فقد قاوم الفكرة لكنه قال إنه سيؤيدها في الحالات التي يرفض فيها الوافدون الجدد عروض العمل.
ورغم أن حزب الحرية والمحافظين بزعامة كورتس كانوا الأعلى صوتا فيما يتعلق بخفض مساعدات الوافدين الجدد فإن الولايات الثلاث التي أقرت التخفيضات تحكمها ائتلافات ثنائية مختلفة من الأحزاب السياسية الرئيسية الثلاثة.غير أن أغلب الذين تأثروا بالتخفيضات يخشون فوز كورتس في الانتخابات.

حزب الحرية النمساوي

يسعى حزب حرية النمسا الذي يعد أقدم الحركات القومية الاوروبية، الى دخول الحكومة بعد أقل من عام على انتخابات رئاسية مثيرة انتقل فيها مرشحه إلى الدورة الثانية من الاقتراع.حزب الحرية أسسه نازيون سابقون لكنه يقول إنه نبذ ماضيه وطرد العديد من أعضائه في السنوات القليلة الماضية بسبب مزاعم تتعلق بالنازية.ويستعد الحزب للانضمام لائتلاف حاكم بعد الانتخابات المقررة يوم 15 أكتوبر تشرين الأول مع المحافظين المتوقع أن يفوزوا بنحو ثلث الأصوات. وتتركز حملة الحزبين على خطابة مناهضة للمهاجرين والمسلمين.وامتلاك أشياء أو الإدلاء بتصريحات تمجد العهد النازي مجرم قانونيا في النمسا التي ولد بها هتلر وضمها للرايخ الثالث.

حزب الحرية النمساوي حين علق عضوية أحد أعضائه بسبب مزاعم عن النازية

هذا وفي وقت سابق علق حزب الحرية اليميني المتطرف في النمسا عضوية مسؤول صغير بالحزب بسبب مزاعم عن أدائه التحية النازية قبل أيام من الانتخابات البرلمانية المتوقع أن تسفر عن دخول الحزب الحكومة.وذكت صحيفة دير ستاندارد النمساوية، دون أن تورد أسماء، أن عضوة مستقلة بالمجلس المحلي في إقليم ستيريا شكت لرئيس البلدية من أنها رأت زميلها من حزب الحرية يرفع يده اليمنى بالطريقة النازية ويقول “هايل هتلر”.
ويمكن ان تصبح النمسا شوكة في قدم الاتحاد الاوروبي اذ ان حزب حرية النمسا يدعو الى تقارب مع مجموعة فيزيغراد التي تضم دولا مثل بولندا والمجر تخوض اختبار قوة مع المفوضية الاوروبية.
في العام الماضي، نوربرت هوفر، مرشح حزب الحرية، كان قاب قوسين من الحصول على الرئاسة النمساوية. وفي انتخابات أعيد إجراؤها بسبب مخالفات في التصويت حصل هوفر على 49.7 في المائة من الأصوات التي ألغيت في أيار (مايو) و46.2 في المائة في كانون الأول (ديسمبر). ومن حيث الاقتراع على مستوى البلاد، كان هذه أفضل أداء لليمين المتطرف في الديمقراطيات الأوروبية منذ عام 1945.

استطلاعات الرأي

سيباستيان كورتس

ترجح استطلاعات الرأي فوز سيباستيان كورتس (31 عاما) فيها لينهي عقدا من حكم ائتلاف الوسط بتشكيله تحالفا مع اليمين المتطرف الذي تبنى قضاياه.سيباستيان كورتس زعيم حزب الشعب النمساوي اليميني وزير الخارجية الذي ترجح استطلاعات الرأي فوزه في الانتخابات التشريعية المبكرة.ويؤكد سيباستيان كورتس زعيم حزب الشعب النمساوي اليميني الذي ترجح استطلاعات الرأي منذ أشهر فوزه باكثر من ثلاثين بالمئة من الاصوات في الاقتراع، انه لا يستبعد اي خيار. لكن يستبعد تحالفا جديدا مع الاشتراكيين الديموقراطيين بعد ولاية شهدت خلافات حادة بين الحزبين اللذين يحكمان معا منذ 2017.

هاينتس-كريستيان شتراخي

تشير استطلاعات الرأي الى ان الحزب الذي يقوده هاينتس-كريستيان شتراخي سيحصل على 25 بالمئة من الاصوات على الاقل في الاقتراع. وسيحصل بذلك على ضعف ما حققه حزب البديل من أجل ألمانيا الحزب اليميني الذي يركز على الهوية الالمانية ويعكس دخوله الى مجلس النواب مؤخرا صعود الاحزاب الشعبوية والمعادية للهجرة في اوروبا.

الخاسر في الانتخابات حسب استطلاعات الرأي

كريستيان كيرن
تشير استطلاعات الرأي إلى أن كريستيان كيرن المستشار الاشتراكي الديموقراطي الذي وصل الى قيادة السلطة التنفيذية في ايار/مايو 2016 ليضمد جروح حزبه الذي خرج من الانتخابات الرئاسية سيكون الخاسر الاكبر في الاقتراع ويتعادل مع حزب الحرية ان لم يتقدم عليه التشكيل اليميني المتطرف.

سكان النمسا
يبلغ عدد سكان النمسا 8,7 ملايين نسمة. وهذا البلد المزدهر من بين دول اوروبا التي استقبلت اكبر نسبة من المهاجرين بالمقارنة مع عدد السكان (1,5 بالمئة) خلال سنتين ما يؤجج الجدل حول كلفة المساعدات الاجتماعية والقدرة على استيعاب قادمين جدد.