عاجل

عاجل

تدريبات بطائرات شراعية في كوريا الشمالية تقلق الجارة الجنوبية

تقرأ الآن:

تدريبات بطائرات شراعية في كوريا الشمالية تقلق الجارة الجنوبية

حجم النص Aa Aa

أجرت القوات الخاصة في كوريا الشمالية تدريبات باستخدام الطائرات الشراعية تحاكي التسلل خلف خطوط كوريا الجنوبية الدفاعية والهجوم على مقر القيادة العسكرية المشتركة بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة.

وبحسب ما جاء في صحيفة “تلغراف“، فإن خبراء من وزارة الدفاع في سيؤول قالوا إن التدريبات جرت على مدى عدة أيام منتصف أيلول/سبتمبر الماضي، وهي المرة الأولى التي تختبر بها هذه التكتيكات العسكرية في الشمال.

واستخدمت القوات الخاصة طائرات شراعية للهبوط على أرض التدريبات، حيث بني مبنى يحاكي مقر القيادة العسكرية المشتركة بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة.

وتقلق هذه الآلية الجديدة في التسلل سيؤول، حيث أفاد مصدر عسكري بأن أنظمة الرادار الموجودة من المحتمل ألا ترصد أهدافا صغيرة مثل هذه عبر الحدود، إذ يمكن للطائرات الشراعية السفر بسرعة وصمت، والسماح للقوات الخاصة في الشمال بتنفيذ هجوم دون إنذار يذكر، لا سيما خلال الليل.

ويبدو أن بيونغ يانغ تسعى لتطوير إمكاناتها القتالية لاستهداف القوات المشتركة في الجارة الجنوبية في حال اندلاع الحرب، فيما لا تخفي سيؤول تطوير وحدة خاصة ستكلف بالقضاء على قيادة الشمال إذا ما بدت الحرب وشيكة.

“قنبلة التلاشي”

كما ادّعت كوريا الجنوبية حصولها على التكنولوجيا التي تحتاجها لبناء قنبلة غير قاتلة يمكن أن تشل أنظمة الطاقة في كوريا الشمالية. السلاح المسمى “قنبلة التلاشي” ينشر خيوط الجرافيت المعالجة كيميائيا على المكونات الكهربائية.

وذكرت وكالة “يونهاب” الكورية الجنوبية للأنباء أن وزارة الدفاع قد طلبت أن تتضمن ميزانية العام المقبل 500 مليون ون (330 ألف جنيه استرليني) للمشروع، لكن وزارة المالية رفضت منح التمويل، ولم يتضح بعد ما اذا كانت وزارة الدفاع ستتمكن من بناء القنبلة بدون تمويل.

تدريبات ليلية لأول مرة

وفي السياق، قال جيش كوريا الجنوبية إن قاذفتين أمريكيتين من الطراز بي-1بي لانسر حلقتا فوق شبه الجزيرة الكورية في استعراض للقوة، مساء الثلاثاء، وسط تصاعد التوتر بشأن برامج كوريا الشمالية الصاروخية والنووية.

وقالت هيئة الأركان المشتركة الكورية الجنوبية في بيان الأربعاء، إن القاذفتين رافقتهما مقاتلتان إف-15كيه من كوريا الجنوبية، بعدما غادرت القاذفتان قاعدتهما في جوام.

وذكر الجيش الأمريكي في بيان منفصل أن مقاتلات يابانية انضمت أيضا إلى التدريبات، التي كانت أول تدريبات ليلية مشتركة للقاذفات الأمريكية مع مقاتلات من اليابان وكوريا الجنوبية.

فيما قال البيان الكوري الجنوبي إن القاذفتين نفذتا بعد دخولهما المجال الجوي لكوريا الجنوبية تدريبا بصواريخ جو-أرض في المياه الواقعة قبالة الساحل الشرقي للبلاد، ثم عبرتا أجواء كوريا الجنوبية إلى المياه الواقعة بينها وبين الصين لتكرار التدريبات.