عاجل

النشرة الموجزة من بروكسل ل2017/10/12

تقرأ الآن:

النشرة الموجزة من بروكسل ل2017/10/12

حجم النص Aa Aa

استبعد مسؤولون أوروبيون بشكل قاطع إعادة التفاوض على الاتفاق لكنهم قالوا إنهم يشاطرون ترامب مخاوفه إزاء تأثير إيران المثير للإضطرابات في الشرق الأوسط.وأكدت فرديريكا موغريني بأن الاتحاد الأوروبي ملتزم بالاتفاق النووي طالما بقيت إيران وفية بالتزاماتها. وقال عدد من الدبلوماسيين إن أوروبا ستكون مستعدة لبحث فرض عقوبات على تجارب الصواريخ الباليستية الإيرانية وإعداد استراتيجية لكبح النفوذ الإيراني في المنطقة.

الاتفاق النووي وإعادة التفاوض

وأضاف المسؤولون أيضا أن المجال قد يكون متاحا لفتح مفاوضات جديدة بخصوص ما سيحدث عند بدء انتهاء أجل بعض البنود الأساسية في الاتفاق في العام 2025 برغم عدم وجود ما يدعو للاعتقاد بأن إيران ستكون مستعدة للدخول في مثل هذه المفاوضات. وقالت إيران إنها قد تنسحب من الاتفاق إذا خرجت منه الولايات المتحدة.
وتحدثت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون مع ترامب هذا الأسبوع ليعبرا عن مخاوفهما بشأن القرار المحتمل بعدم التصديق على اتفاق إيران.
وقال دبلوماسي فرنسي كبير “إذا كان الشعور هو أن الولايات المتحدة لم تعد تدعم الاتفاق فإن الواقع السياسي هو أن الاتفاق سيكون عرضة لمخاطر شديدة وسيكون تطبيقه صعبا للغاية”.

بريطانيا لن تتكهن بشأن احتمال انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي

قال المتحدث باسم رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي يوم الخميس إن بريطانيا لن تتكهن بشأن ما سيحدث إذا انسحبت الولايات المتحدة من اتفاق دولي للحد من برنامج إيران النووي.وأضاف أن موقف حكومة بريطانيا واضح تماما تجاه أهمية الاتفاق والالتزام المستمر به.

ماي تؤكد التزامها بالاتفاق النووي مع إيران في اتصال مع ترامب

أكدت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي يوم الثلاثاء مجددا التزام بريطانيا بالاتفاق النووي مع إيران الذي أبرم عام 2015 وذلك في محادثة هاتفية مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قبل قرار أمريكي مهم حول ما إذا كانت طهران التزمت بشروط الاتفاق. وألقى ترامب بالشكوك حول مستقبل الاتفاق الذي يهدف لكبح البرنامج النووي الإيراني في مقابل رفع أغلب العقوبات الاقتصادية الغربية المفروضة على طهران.
كان مسؤول كبير بالإدارة الأمريكية قال الأسبوع الماضي إن ترامب، الذي وصف الاتفاق المبرم عام 2015 بين إيران والقوى العالمية الست بأنه “محرج“، من المتوقع أن يعلن أنه سيشهد بعدم التزام إيران بالاتفاق قبيل انتهاء مهلة في 15 أكتوبر تشرين الأول.
وجاء في بيان أصدره مكتب ماي بالبريد الإلكتروني عقب الاتصال الهاتفي الذي جرى مساء الثلاثاء “أكدت رئيسة الوزراء مجددا التزام بريطانيا القوي بالاتفاق إلى جانب شركائنا الأوروبيين قائلة إن (الاتفاق) في غاية الأهمية للأمن الإقليمي”.وعبرت الصين وروسيا والقوى الأوروبية بالفعل عن استمرار دعمها للاتفاق النووي في حين قالت إيران إن ترامب لن يتمكن من تقويضه.

استطلاع: أغلب البريطانيين يريدون بقاء ماي حتى الخروج من الاتحاد الأوروبي
أظهر استطلاع للرأي أجرته مؤسسة (أو.آر.بي) لصالح صحيفة تليجراف أن نحو ستة من بين كل عشرة بريطانيين يريدون بقاء رئيسة الوزراء تيريزا ماي في منصبها حتى اكتمال عملية خروج البلاد من الاتحاد الأوروبي.وأظهر الاستطلاع، الذي أجري في مطلع الأسبوع بعد أيام من خطاب ألقته ماي في الأسبوع الماضي خلال المؤتمر السنوي لحزب المحافظين، أن 57 بالمئة من الناخبين يرون أنه ينبغي أن تبقى رئيسة الوزراء في المنصب على الأقل حتى اكتمال مفاوضات الخروج في مارس آذار 2019.
جاء الخطاب بعد شهور من انتخابات مبكرة أجريت في يونيو حزيران وأسفرت عن خسارة المحافظين أغلبيتهم البرلمانية قبل أيام من بدء المحادثات الرسمية مع الاتحاد الأوروبي للخروج من عضويته.
لكن في تناقض شديد أظهر استطلاع (أو.آر.بي) الذي شارك فيه أكثر من 2000 ناخب ونشر يوم الاثنين أن 46 بالمئة فقط من الناخبين يعتقدون أن ماي “غير لائقة للقيادة” بينما عارض 43 بالمئة ذلك.

ماي: محادثات الخروج من الاتحاد الأوروبي يجب أن تركز على مستقبل العلاقات

وفي وقت سابق، قالت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي إن مفاوضات بلادها مع الاتحاد الأوروبي بخصوص الخروج من التكتل يجب أن تركز على العلاقة على المدى الطويل بين الجانبين في المستقبل.
وأضافت للبرلمان “يجب أن نركز وقتنا ورأس مالنا التفاوضي على ما يهم حقا: العلاقة طويلة الأمد في المستقبل بيننا وبين الاتحاد الأوروبي بعد نهاية هذه الفترة المؤقتة”.
وذكرت ماي أن بريطانيا لن تلغي العملية القانونية الخاصة “بالمادة 50” والتي بدأت فترة تفاوض تستمر عامين للخروج من الاتحاد.وتابعت “الحكومة أوضحت أنه ليست لدينا نية لإلغاء ذلك وسنقوم بإنفاذ تصويت الشعب البريطاني”.وسئلت عما إذا كانت الحكومة تلقت مشورة قانونية عما إذا كان من الممكن العدول عن عملية رحيل بريطانيا عن الاتحاد الأوروبي بإلغاء المادة 50 قالت ماي إن من سياسة الحكومة عدم التعليق على المشورة القانونية التي تتلقاها.

الاسترليني يهبط بعد قول بارنييه إن مفاوضات الانفصال في “مأزق”

سجل الجنيه الاسترليني أدنى مستوى خلال اليوم في الوقت الذي ارتفع فيه مؤشر البورصة الرئيسي في بريطانيا اليوم الخميس بعد أن قال ميشيل بارنييه كبير مفاوضي الاتحاد الأوروبي إن مفاوضات الانفصال البريطاني عن الاتحاد في “مأزق”. وهبط الاسترليني نحو نصف سنت إلى أدنى مستوى لليوم عند 1.3170 دولار بعد التصريحات وبانخفاض بلغ 0.3 بالمئة عن الإغلاق السابق لتتصدر العملة البريطانية قائمة الخاسرين بين العملات الكبرى. وتراجع الاسترليني بوتيرة مشابهة أمام العملة الأوروبية مسجلا أدنى مستوى في أربعة أسابيع عند 90 بنسا لليورو.
وسجل المؤشر فايننشال تايمز 100 البريطاني أعلى مستوى خلال الجلسة مع هبوط الاسترليني. وفي أحدث قراءة كان مؤشر الأسهم مرتفعا 0.2 بالمئة متفوقا بذلك على الأسواق الأوروبية الأخرى.

ماي: محادثات انسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي تحرز تقدما

قالت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي اليوم الخميس (12 أكتوبر) إن بلادها تحرز تقدما جيدا في محادثات الانسحاب من الاتحاد الأوروبي وإنها تتطلع إلى المضي قدما في مناقشة الشراكات التجارية المستقبلية قريبا. وكان ميشال بارنييه كبير مفاوضي الاتحاد الأوروبي أعلن في وقت سابق أن المحادثات أصبحت متوقفة على مسألة الأموال واستبعد البدء في إجراء مناقشات حول التجارة الأسبوع المقبل.
وقالت ماي للصحفيين “لقد تحقق تقدم جيد في هذه المحادثات، واعترف ميشال بارنييه نفسه بأننا سنتمكن خلال الأسابيع القادمة من تحقيق تقدم بناء”. وأضافت أن تقدما جيدا في قضية حقوق المواطنين.