عاجل

نجا صغيران فقط.. "موسم تكاثر كارثي" لبطريق القطب الجنوبي

تقرأ الآن:

نجا صغيران فقط.. "موسم تكاثر كارثي" لبطريق القطب الجنوبي

حجم النص Aa Aa

شهد موسم التكاثر في مستعمرة تضم حوالي 36 ألف بطريق من فصيلة “آديلي“، في القطب الجنوبي (الأنتراكتيكا)، كارثة كبيرة، إذ نجا اثنان من البطاريق الصغيرة فقط، فيما أطلق عليه العلماء “موسم التكاثر الكارثي”.

وبحسب صحيفة ذي غارديان، هذه المرة الثانية التي تتكرر بها هذه الكارثة خلال أربع سنوات، رغم أن عمليات المراقبة لم تسجل مثل هذه الحادثة لأكثر من 50 عاما، قبل ذلك.

وفي السياق، عبرت WWF، وهي أكبر منظمة حماية بيئية في العالم، عن صدمتها من الامر، في تغريدة نشرتها على “تويتر“، جاء فيها، “صدمة كبيرة بعد سماع خبر ’موسم التكاثر الكارثي‘ بالنسبة لطيور البطريق آديلي في القطب الجنوبي”.


ويعتقد أن السبب هو انهيار جزء من كتلة ميرتز الجليدية، ما أدى إلى تغيير تيارات المحيطات، وبالتالي غمر الأرض الخاصة بتكاثر البطاريق بالجليد، شرق القارة القطبية الجنوبية.

وبذلك، اضطرت البطاريق للسفر بعيدا للحصول على الطعام، فماتت صغارها جوعا، وتناثرت جثثها بالآلاف على الجليد، إضافة إلى البيوض التي لم تفقس بعد.

واستدعت الكارثة نداءات عاجلة لإنشاء محمية بحرية في شرق القارة القطبية الجنوبية.