عاجل

عاجل

الاتحاد الأوروبي يدافع عن الاتفاق النووي الإيراني رغم موقف ترامب

تقرأ الآن:

الاتحاد الأوروبي يدافع عن الاتفاق النووي الإيراني رغم موقف ترامب

حجم النص Aa Aa

أكد الاتحاد الأوروبي يوم الاثنين من جديد دعمه للاتفاق النووي الموقع بين إيران وست قوى عالمية عام 2015 على الرغم من انتقادات حادة من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للاتفاق وحث التكتل أعضاء الكونجرس الأمريكي على عدم العودة لفرض العقوبات على طهران.

وتحدى ترامب حلفاء وأعداء الولايات المتحدة على السواء يوم الجمعة ورفض أن يشهد رسميا بالتزام طهران بالاتفاق على الرغم من تأكيد مفتشين دوليين على ذلك وقال إنه قد ينهي الاتفاق في نهاية المطاف.

وقال وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي المجتمعون في لوكسمبورج إن عدم احترام اتفاق دولي دعمه مجلس الأمن قد يكون له عواقب وخيمة على السلام الإقليمي وقد يقوض جهود كبح الطموحات النووية لكوريا الشمالية.

وقال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان للصحفيين “منع الانتشار (النووي) من العناصر الأساسية المتعلقة بالأمن العالمي والإضرار به سيكون مضرا للغاية”. وأضاف “نأمل ألا يعرض الكونجرس الأمريكي الاتفاق النووي الإيراني للخطر.

مضيفا “إن خطة العمل المشتركة هى اتفاق كبير فى مكافحة الانتشار النووي ، نأمل حقا فى أن يضغط الاتحاد الأوروبى أيضا على الكونغرس حتى لا يشكك الكونجرس الامريكى فى هذا الاتفاق”“.
وقالت موجيريني إنها ستسافر إلى واشنطن أوائل الشهر المقبل في محاولة لحشد التأييد للاتفاق.

وأكدت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن إيران ملتزمة بالاتفاق الذي قال ترامب إنه “أسوأ اتفاق جرى التفاوض عليه على الإطلاق”.
وناقش وزراء الاتحاد الأوروبي يوم الاثنين برنامج إيران للصواريخ الباليستية الذي يريدون تفكيكه. وتقول طهران إن صواريخها لأغراض دفاعية فقط.

وقالت موجيريني إن الوزراء لم يناقشوا فرض عقوبات جديدة على إيران بسبب برنامجها الصاروخي.

ويفرض الاتحاد الأوروبي بالفعل عقوبات على بعض أفراد الحرس الثوري الإيراني وهو ما أشار إليه ترامب يوم الجمعة وهو يعرض تفاصيل سياسة أكثر تشددا تجاه إيران.ولدى حلف شمال الأطلسي درع صاروخي نشر حديثا في رومانيا للتصدي لأي صواريخ إيرانية يحتمل إطلاقها لكن حكومات الاتحاد تريد من إيران تفكيك ترسانتها الكبيرة.وتقول طهران إن صواريخها لأغراض دفاعية فقط.

وقالت العديد من حكومات الاتحاد الأوروبي ومنها هولندا وبريطانيا إن صواريخ إيران الباليستية وتدخلاتها في سوريا واليمن تدعو للقلق لكن الوزراء أكدوا على أن التركيز في الوقت الراهن يجب أن ينصب على إنقاذ الاتفاق النووي.

ويعتبر الاتفاق المبرم مع إيران أكبر نجاح دبلوماسي للاتحاد منذ عشرات السنين وأبرم بعد محادثات استمرت 12 عاما ساعد دبلوماسيو الاتحاد في بدئها واستمرارها.

يعتبر الاتفاق المبرم مع إيران أكبر نجاح دبلوماسي للاتحاد منذ عشرات السنين وأبرم بعد محادثات استمرت 12 عاما ساعد دبلوماسيو الاتحاد في بدئها واستمرارها.

هذا ويشعر الكثيرون بالقلق من أن تتضرر سمعة الاتحاد الأوروبي كوسيط نزيه في عدد من الصراعات المستقبلية إذا أعاد الكونجرس الأمريكي فرض العقوبات على إيران مما قد يؤدي إلى انهيار الاتفاق.ورفعت أغلب العقوبات التي كانت تفرضها الأمم المتحدة والغرب عن إيران قبل 18 شهرا بموجب الاتفاق. ومازالت طهران تخضع لحظر سلاح تفرضه عليها الأمم المتحدة وهو ليس جزء من الاتفاق.

تداعيات أزمة كوريا الشمالية

وبشان تداعيات أزمة كوريا الشمالية ،قال وزير الخارجية البريطاني

“هناك إجراءات محددة نتخذها بشأن تحويلات المغتربين الكوريين الشماليين وبشأن تجميد الأصول الكورية الشمالية على بيع السلع الفاخرة، وهذه هي الأمور التي يمكن للاتحاد الأوروبي أن يكثف الضغط بها على بيونغ يانغ”
ومن المقرر أن يوافق وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في اجتماعهم في بروكسل على مجموعة جديدة من العقوبات الاقتصادية لفرضها على كوريا الشمالية بعد أن أجرت بيونجيانج تجربة نووية الشهر الماضي. ومازالت العديد من الدول تأمل في تكرار اتفاق إيران مع كوريا الشمالية.
ويقول موفد يورونيوز إلى لوكسمبورغ،
“من النادر جدا أن يكون هناك إجماع كامل في مجلس الشؤون الخارجية للاتحاد الأوروبي بشأن قضية ما ، ولكن حتى الآن فإن الدول الأعضاء تتحدث بنفس الصوت بشأن كل من القضايا الرئيسية: فهي ترغب في الحفاظ على الاتفاق الدولي حول البرنامج النووي الإيراني من أجل إرسال رسالة حازمة إلى كوريا الشمالية بعد الاستفزاز الأخير”.