عاجل

عاجل

الاتحاد الأوروبي يفرض عقوبات جديدة على كوريا الشمالية

تقرأ الآن:

الاتحاد الأوروبي يفرض عقوبات جديدة على كوريا الشمالية

حجم النص Aa Aa

فرض الاتحاد الأوروبي عقوبات جديدة على كوريا الشمالية، على خلفية تطويرها لأسلحة نووية وصواريخ باليستية. ووقع وزراء خارجية الاتحاد المجتمعين في لوكسمبورغ على حزمة جديدة من الاجراءات تتضمن حظرا على الاستثمارات في كوريا الشمالية وعلى تصدير دولهم النفط إلى بيونغ يانغ.فيديريكا موغيريني،مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي

“إن هذه العقوبات سترفع من مستوى الضغط نتحدث عن الضغط الاقتصادى و الدبلوماسى من الجانب الأوروبى على كوريا الشمالية ليبلغ أقصى مستوياته،وإن الاتحاد الأوروبي هو بصدد فرض العقوبات الأشد قسوة على كوريا الشمالية”.

كما شددوا الوزراء المجتمعون على وجوج مراقبة حالة العمال الكوريين الشماليين في الاتحاد الاوروبي في مسعى لوقف ارسال الأموال الى بلدهم واستخدامها لتمويل برامج التسلح المثيرة للجدل.وأكد الاتحاد الاوروبي اتخاذ الاجراءات الجديدة نظرا إلى “استمرار التهديد للسلام والاستقرار الدوليين” الذي يشكله نظام كيم جونغ اون.وقرر الاتحاد خفض الأموال النقدية المسموح للأشخاص إرسالها إلى كوريا الشمالية من 15 ألف يورو إلى 5 آلاف فقط، حيث يعتقد الاتحاد أن هذه «التحويلات الشخصية» تُستخدم في دعم برامج أسلحة بيونغ يانغ.

ويقول موفد يورونيوز إلى لوكسمبورغ،زيروس شاندور

“عدا الحديث عن العقوبات، فقد بدأ الاتحاد الاوروبي حراكا دبلوماسيا لوقف سباق التسلح من قبل النظام الكوري الشمالي، وهنا يمكن للصين ان تلعب دورا رئيسيا”“.

كوريا الشمالية ترفض حوارا مباشرا مع كوريا الجنوبية في روسيا ذكرت وكالة الإعلام الروسية اليوم الاثنين أن مسؤولين من كوريا الشمالية رفضوا اقتراحا بإجراء محادثات مباشرة مع نظرائهم من كوريا الجنوبية في سان بطرسبرج.ودعت موسكو البلدين، اللذين أرسلا ممثلين عنهما إلى منتدى برلماني في روسيا، إلى انتهاز الفرصة لإجراء محادثات مباشرة لمحاولة التغلب على خلافاتهم المتعلقة ببرنامج بيونجيانج الصاروخي.لكن وكالة الإعلام الروسية قالت نقلا عن رئيس الوفد الكوري الشمالي إن بيونغ يانغ رفضت الفكرة.

بوتين يوقع مرسوما يفرض قيودا على كوريا الشمالية

هذا و وقع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم الاثنين مرسوما يفرض قيودا على كوريا الشمالية تمشيا مع قرار لمجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة.وكان القرار، المتعلق بإجراءات اقتصادية خاصة، جاء ردا على تجارب بيونغ يانغ الصاروخية أواخر 2016.

أمريكا وكوريا الجنوبية تبدأن تدريبات بحرية مشتركة لمواجهة تهديد كوريا الشمالية

بدأت كوريا الجنوبية والولايات المتحدة تدريبات بحرية مشتركة تستمر أسبوعا في المياه الواقعة حول شبه الجزيرة الكورية اليوم الاثنين (16 أكتوبر تشرين الأول) وسط توترات متزايدة بشأن برنامج كوريا الشمالية النووي والصاروخي.وقال متحدث باسم وزارة الدفاع الكورية الجنوبية اليوم إن نحو 40 سفينة للقوات البحرية من البلدين تشارك في التدريبات على الساحلين الشرقي والغربي لشبه الجزيرة الكورية من 16 أكتوبر تشرين الأول وحتى 20 من الشهر نفسه. ومن بين هذه السفن حاملة الطائرات الأمريكية التي تعمل بالطاقة النووية رونالد ريجان. ووصفت كوريا الشمالية هذه التدريبات العسكرية المشتركة بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية بأنها “تدريب للحرب”. وقال وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون يوم الأحد (15 أكتوبر تشرين الأول) إن الرئيس دونالد ترامب طلب منه مواصلة الجهود الدبلوماسية لتهدئة التوترات المتصاعدة مع كوريا الشمالية قائلا إن “هذه الجهود الدبلوماسية ستستمر حتى إلقاء أول قنبلة”.

تصاعد مستويات التوتر
وتصاعدت التوترات في شبه الجزيرة الكورية بشدة في الأسابيع الأخيرة بعد أن أجرت بيونغ يانغ سلسلة من تجارب الأسلحة تضمنت سادس وأقوى تجربة نووية في الثالث من سبتمبر أيلول وإطلاق صاروخين فوق اليابان وبعد حرب كلامية بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية.