عاجل

عاجل

"انتفاضة نسائية" على مواقع التواصل مع انتشار وسم عن التحرش الجنسي

تقرأ الآن:

"انتفاضة نسائية" على مواقع التواصل مع انتشار وسم عن التحرش الجنسي

حجم النص Aa Aa

شارك الآلاف من النساء والرجال حول العالم بقصصهم عبر وسائل التواصل الاجتماعي من خلال استخدام الهاشتاغ me_too# أو “أنا أيضا” لإظهار حجم التحرش الجنسي الذي تعرضوا إليه.

وقد استخدم وسم “ميتو” أو “أنا أيضا” أكثر من 200 ألف مرة منذ ليلة الأحد. واكتسب هذا الهاشتاغ زخما أكبر بعد أن طلبت الممثلة الأمريكية أليسا ميلانو من ضحايا الاعتداء الجنسي أن يستعملوه مرفقا بقصصهم وتجاربهم المؤلمة.


كما لاقت الحملة انتشارا واسعا بين نشطاء وسائل التواصل في العالم العربي، من بينهم شخصيات معروفة. إذ أعتبر الكثيرون أنه من الواجب الإفصاح عما واجهه الأشخاص الذين تعرضوا لهذا النوع من الممارسات بديلا عن الصمت والتوقف عن إلقاء اللوم على المرأة التي نادرا ما يتم إنصافها.



ومباشرة بعد نشر الممثلة الامريكية تغريدتها على حسابها الخاص عبر تويتر، استجاب عدد من المطربين والممثلين والممثلات بما في ذلك ديبرا ميسينغ وآنا باكين.

وجاء ذلك عقب الفضيحة الجنسية التي هزت هوليوود في الفترة الأخيرة بعد اتهام أكثر من عشرين امرأة، من بينهن نجمات في هولييود مثل أنجلينا جولي ورود ماكجوان وجوينيث بالترو، منتج هوليود هارفي وينشتاين باغتصابهن والاعتداء عليهن جنسيا. في حين ما يزال وينشتاين يصر على أن هذه العلاقات كانت بمحض إرادتهن.


ومنذ ظهور هذه الادعاءات، استعملت العديد من الأسماء البارزة وسائل التواصل الاجتماعي لتسليط الضوء على مشكلة الاعتداء الجنسي. وتبادلت الكثير من النساء قصص التحرش التي عانوا منها وتجاربهن الخاصة، كما أعرب الرجال وخاصة المتحولين جنسيا عن دعمهم للحملة، بما في ذلك الممثل والمغني خافيير مونوز الذي نشر تغريدة كتب فيها: “لا أدري إن كان ما سأقوله له معنى، لكن هذا الأمر وقع مرات عديدة”.