عاجل

عاجل

شي جين بينغ: حان الوقت لتصبح الصين قوة جبارة

تقرأ الآن:

شي جين بينغ: حان الوقت لتصبح الصين قوة جبارة

حجم النص Aa Aa

في افتتاح المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني، بشّر الرئيس الصيني شي جين بينغ في خاطاب له بولادة “عصر صينيّ جديد“، ودعا إلى الحفاظ على وحدة أراضي الدولة الصينية. وجاء الخطاب ممجداً للصين والتقدم الذي أحرزته كما رفع من شأن الشيوعية الصينية والحزب أيضاً. أدناه أبرز نقاط الخطاب الذي دام أكثر من ثلاث ساعات.

أمنياً
تواجه بكين عدّة دعوات انفصالية قد تهدد أمنها المركزي، وهي تعتبر تايوان إقليماً منشقاً تجب إعادة السيطرة عليه حتى لو كان ذلك بالقوة العسكرية. وهذا ما أتى الأمين العام للحزب الشيوعي على ذكره خلال خطابه، مؤكّداً أنه يحارب استقلال تايوان وانفصال التبت وإقليم شينجاين منذ استلامه السلطة. إضافة إلى ذلك هناك المسألة الكورية الشمالية، فالصين الحليف المقرب من بيونغ يانغ تخاف من فقدان السيطرة على قائدها.

سياسياً
يُعقد مؤتمر الحزب الشيوعي كل خمس سنوات ويتم خلاله وضع الخطوط العريضة للسنوات المقبلة كما يتم تحديد مَن يحكم الصين وفي أي وجهة ينطلق بها. وقال بينغ، الذي ألقى خطاباً أمام 2287 من أعضاء الكونغرس، وخلفه الشعار العملاق الخاص بالشيوعية (المنجل والمطرقة)، إن الصين عانت كثيراً ومرّت في عقود من “النضال الدؤوب” لتصل إلى ما هي عليه اليوم مضيفاً أنه ليس على الصين نسخ الأنظمة السياسية الأجنبية بل البقاء على نظامها الاشتراكي وتحديثه. وقدّم الرئيس الصيني مشروع الحزب الشيوعي الذي سيتم تنفيذه على مرحلتين من أجل “تطوير الاشتراكية” وهو مشروع من المتوقع إنهاؤه في العام 2050 من شأنه أن يدخل إصلاحات واسعة على الاقتصاد والسياسة والإدارة. ويقول بعض المراقبين إن شي جين يسعى إلى تعديل دستوري قد يخولّه من البقاء في الحكم لوقت أكثر علماً أن الدستور لا يتيح بقاءه في المنصب لأكثر من ولايتيْن.

اقتصادياً
قال الرئيس الصيني إنه لا يمكن لأمة أن تستمر من دون انفتاح على العالم مطالباً بدخول الصين في مفاوضات مع القوى الأخرى في شتى الحقول والمشاكل العالمية ومنها مسألة الطاقة والإحتباس الحراري. ووعد شي جين بإدخال تغييرات ملموسة على الاقتصاد الصيني وأضاف: “الأمة الصينية صمَدت وأصبحت غنية وقوية وهي الآن تمتلك مقومات التجديد. في العصر المقبل ستقترب الصين أكثر من مركز الصدارة وستقدم مساهمات أكبر للجنس البشري”. في السياق نفسه، حذر الرئيس الصيني من أن الفساد هو الخطر الأكبر الذي تواجهه الدولة مذكراً أن الحكومة تحاربه منذ استلامه السلطة.