عاجل

عاجل

أوروبا تسعى إلى اعتماد استراتيجية لمكافحة الإرهاب، عمليات تنسيقها هزيلة

تقرأ الآن:

أوروبا تسعى إلى اعتماد استراتيجية لمكافحة الإرهاب، عمليات تنسيقها هزيلة

حجم النص Aa Aa

تداعيات المد الإرهابي لا تزال تثير مخاوف أوروبا،فقد قامت منظمات من المجتمع المدني ببروكسل، اليوم،بتظاهرات تدعو إلى حماية الناس من أخطار الإرهاب و الوقاية من تداعياته، حتى تكون أوروبا تنعم في ظل الأمان.
جدير أن دول الاتحاد الأوروبي لا تعتمد استراتيجية موحدة في مكافحة الإرهاب و الوقاية منه.

فيرل بيركس، من منظمة برافو:

“من الصعوبة بمكان أن نقول بوجود عوامل،تقودنا فعلا إلى القول إن فلانا تم رصده و بالتالي،فإن ذلك الشخص على الأرجح أن ينحو بسلوكه نحو اتجاه معين،ولكن ليس هذا هو الذي عليه مدار الأمر،ومن ثم ينبغي أن نتجنب الصور النمطية،ونحن بحاجة فعلا إلى أن تكون لدينا مقاربة متوائمة مع الأشخاص و المواطنين،ممن هم يعيشون بالقرب منا”
هذا وتزايدت خلال العامين الماضيين، شدة العمليات الإرهابية التي يقف وراءها جهاديون إسلاميون،حيث انتفضت أوروبا باحثة عن ردات فعل ناجعة.
هذا وقد أصبحت المسالة الإرهابية على قمة جدول أعمال المفوضية الأوروبية و ضمن أولى أولوياتها،حيث قدمت جملة من الإجراءات لمكافحة الظاهرة الإرهابية التي أصبحت تهدد امن أوروبا.

جوليان كينغ مفوض الاتحاد الأوروبي للشؤون الأمنية:
“علينا أن نعترف أن الإرهابيين،لن يقفوا مكتوفي الأيدي فهم، يغيرون من أساليبهم و يقومون بتكييفها،وينبغي أن نكون مستعدين أن نقوم بتكييف ردات فعلنا أيضا”

وتكمن الإجراءات في مراقبة الحصول على المكونات التي تعمل على صنع القنابل،ومكافحة التطرف،وتكثيف سبل التعاون مع دول العالم الثالث ويوروبول،حماية الاماكن العامة.

إيلينا كافالون،موفدة يورونيوز:
“بعض الدول الأعضاء تطبق بالفعل العديد من التدابير التي قدمتها المفوضية الأوروبية، وبهذه الحزمة من التدابير، تسعى الهيئة التنفيذية للاتحاد الأوروبي إلى تنسيق استراتيجيات مكافحة الإرهاب داخل الاتحاد الأوروبي، والتي لا تزال غير منسقة في بعض الأحيان”