عاجل

عاجل

زعماء الاتحاد الأوروبي في قمتهم..يناقشون الهجرة والبريكسيت و كتالونيا

تقرأ الآن:

زعماء الاتحاد الأوروبي في قمتهم..يناقشون الهجرة والبريكسيت و كتالونيا

حجم النص Aa Aa

كشفت مسودة بيان حصلت يورونيوز على نسخة منها ،أن زعماء الاتحاد الأوروبي في قمتهم سيتعهدون خلال محادثاتهم في بروكسل بتقديم “تمويل كاف” لمشروعات للهجرة في أفريقيا وغيرها من المناطق ومناقشة تداعيات البريكسيت و أزمة كاتالونيا.وجدير جدا أن مجلس الوزراء الاسباني سيجتمع السبت المقبل لتفعيل المادة 155 من الدستور لتعليق الحكم الذاتي السياسي لكتالونيا، وفقًا لما ذكره مكتب رئيس الحكومة الاسبانية ماريانو راخوي.

أنغيلا ميركل، المستشارة الألمانية:
“نحن بصدد القيام بفحص دقيق لمسألة كاتالونيا،ونؤكد دعمنا لموقف الحكومة الإسبانية،حيث من المستحسن أن يكون ذلك الموقف، حائزا على سند من الأحزاب السياسية الكبيرة في إسبانيا،نحن قلقون للغاية،ونأمل أن يتم التوصل إلى حلول وفق الدستور الإسباني”.
ومن جانبه، لم يقدم رئيس حكومة كتالونيا التي تتمتع بالحكم الذاتي، كارليس بويجديمونت، توضيحًا ما إذا كان قد أعلن الاستقلال أم لا، حيث تم إمهاله حتى الساعة العاشرة من صباح اليوم للتخلي عن إعلان الاستقلال.
إيمانويل ماكرون، الرئيس الفرنسي: “هذه القمة،ستكون بمعالم واضحة،متضمنة لرسالة تعبر عن روح الوحدة،من خلال جميع الدول الأعضاء،الوحدة بشأن الازمات التي تواجهها بعض الدول الأعضاء،و تضامنا مع إسبانيا أيضا،وكذا بشأن المفاوضات المرتبطة بالبريكسيت،حيث إننا جميعنا متحدون حول النتائج و المصالح والطموحات،بالمفاوض نفسه وهو ميشال بارنييه.”
تسعى بريطانيا للتوصل إلى اتفاق مع قادة دول الاتحاد الأوربي الـ27 على أمل بدء مفاوضات بشأن مستقبل العلاقة بين لندن وبروكسل، وهي النقطة التي تشكل هاجسا بالنسبة لمتتبعي هذا الملف حيث يشيرون إلى صعوبة التوصل إلى اتفاق بسبب عدم إحراز تقدم كاف في المباحثات.
تعقد رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، محادثات مع قادة الاتحاد الأوروبي، الاثنين، في محاولة لإنهاء مواجهة في مفاوضات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.
تيريزا ماي، رئيسة الوزراء البريطانية:
“تعتبر هذه القمة بمثابة حالة تقييم،و التطلع إلى كيفية مواجهة التحديات الجسام عبر أنحاء أوروبا،وهذا يقتضي بالفعل،تعاونا مستمرا،وقائما على اسس الشراكة،المستقبلية القوية،تلك التي نطمح إلى تحقيقها،وبنائها سويا،وبطبيعة الحال سوف ننظر في سبل التقدم الملموس الذي أحرزناه في مفاوضات البركسيت،وفي وضع الخطط الطموحة للاسابيع المقبلة،حيث إنني أود ان نتوصل إلى اتفاق بشأن حقوق مواطني الاتحاد الأوروبي.”

وكانت الجولة الخامسة، الأخيرة قبل القمة الأوروبية، من المفاوضات حول خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي قد عقدت بين 9 أكتوبر/تشرين الأول الحالي و12 منه في بروكسل، بحضور كل من كبير مفاوضي الاتحاد الأوروبي، ميشال بارنييه، والوزير البريطاني مسؤول الخروج من الاتحاد الأوروبي، ديفيد ديفيس. وأشار كبير المفاوضين في الاتحاد الأوروبي إلى أنه “على الرغم من أن هذه الدورة قد جرت في جو بناء، لم تحرز أي تقدم كبير”.

وأما عن حقوق المواطنين، فقد شدّد بارنييه على أن “الاتحاد الأوروبي وبريطانيا يتقاسمان أهدافا مشتركة، تتعلق بضرورة أن يكون لاتفاق الانسحاب مفعوله المباشر، وهو أمر ضروري إذا تمّ ضمان حقوق جميع المواطنين من الضفتين. كما أن تفسير هذه الحقوق في الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة يجب أن يكون بنفس الصيغة. مع الإشارة إلى أن الاتحاد الأوروبي لم ينظر بعد في اقتراح بريطانيا بشأن إجراء إداري مبسط يسمح لمواطني الاتحاد الأوروبي الموجودين في لندن بالحفاظ على حقوقهم. وكان الاتحاد قد شدد على ضرورة أن يكون هذا الإجراء بسيطاً ومرناً بقدر الإمكان