عاجل

عاجل

لا وساطة للاتحاد الأوروبي في أزمة كاتالونيا

تقرأ الآن:

لا وساطة للاتحاد الأوروبي في أزمة كاتالونيا

حجم النص Aa Aa

لا وساطة للاتحاد الأوروبي في أزمة كاتالونيا

قال دونالد توسك رئيس المجلس الأوروبي إن الاتحاد الأوروبي ليس بوسعه أن يحل الأزمة السياسية لإسبانيا مع إقليم كتالونيا.

وأضاف توسك في مؤتمر صحفي أثناء قمة لقادة الاتحاد الأوروبي في بروكسل إن موقف الدول الأعضاء واضح في أنه لا يوجد مجال لأي نوع من الوساطة.

وتابع توسك القول إنه لا يتوقع نقاشا موسعا في القمة بشأن الوضع، لأن الموضوع ليس مدرجا على جدول أعمالها.

وكانت الحكومة المركزية في إسبانيا قالت قبل ذلك إنها ستعلق الحكم الذاتي لكتالونيا، وتفرض حكمها المباشر على الإقليم، بعد أن قال رئيسه كارلس بودغمون إنه سيمضي قدما في إعلان الاستقلال رسميا إذا رفضت مدريد إجراء محادثات.

وفي خطوة لم يسبق لها مثيل منذ تحول إسبانيا إلى النظام الديمقراطي في أواخر السبعينيات، قال رئيس وزرائها ماريانو راخوي إنه سيعقد اجتماعا خاصا لمجلس الوزراء يوم السبت، لفرض الحكم المباشر على كتالونيا. وقالت المعارضة الاشتراكية إنها تساند الحكومة لكنها أشارت إلى أن الإجراءات يجب أن تكون محدودة في نطاقها ومدتها.

وتسبب إقليم كتالونيا، الذي لديه ثقافة ولغة خاصة به، في أكبر أزمة سياسية تشهدها إسبانيا منذ عقود بمحاولته الانفصال التي طرحها للاستفتاء في أول أكتوبر تشرين الأول. وشارك 43 في المئة فقط ممن يحق لهم التصويت في الاستفتاء وأيدوا الانفصال بأغلبية ساحقة في حين لزم معارضو الانفصال منازلهم إلى حد بعيد.
وقضت المحاكم الإسبانية بأن الاستفتاء غير قانوني لكن بودغمون يقول إن النتيجة ملزمة ويجب إنفاذها.

ولم توضح سلطات الإقليم كيف ومتى ستعلن الاستقلال وما إذا كان برلمان الإقليم سيصادق عليه.

وإذا لجأ راخوي لاستخدام المادة 155 من الدستور الإسباني، التي تسمح له بحكم إقليم كتالونيا إن خالف القانون، فإن القرار لن يطبق بالكامل إلا بعد عدة أيام ويجب أن يقره البرلمان مما يتيح للانفصاليين وقتا لإعلان الاستقلال من جانب واحد.

وقال إنيجو مينديس دي فيجو المتحدث باسم الحكومة الإسبانية في بيان إن الحكومة ستستخدم كل الوسائل المتاحة لاستعادة حكم القانون والدستور في أقرب وقت ممكن واستعادة التعايش السلمي بين المواطنين ووقف الضرر الاقتصادي الناجم عن الضبابية السياسية في كتالونيا.