عاجل

عاجل

دونالد ترامب يتكلّم بعد 12 يوماً من الصمت

تقرأ الآن:

دونالد ترامب يتكلّم بعد 12 يوماً من الصمت

حجم النص Aa Aa

في السابع من تشرين الأول / أكتوبر كان الرئيس الأميركي دونالد ترامب يلعب الغولف عندما وصلت الطائرة العسكرية التي تقل توابيت أربعة جنود من القوات الخاصة الأميركية، سقطوا برصاص تنظيم “الدولة الإسلامية” في النيجر قبل ثلاثة أيام.
ويعدّ سقوط أربعة جنود من قوات النخبة في “المارينز” الحدث العسكري الأكثر دموية الذي يمس بالجيش الأميركي منذ وصول دونالد ترامب إلى المكتب البيضاوي في واشنطن.
وكما جرت العادة في الولايات المتحدة الأميركية، أجرى الرئيس الأميركي اتصالاً بزوجة أحد الجنود القتلى، واسمه دايفد جونسون، وقال لها إن “زوجها كان يعلم طبيعة العقد الذي وقّع عليه”. هذا ما نقلته عضو مجلس الشيوخ الديقمراطية، السيناتور فيديركا ويلسن التي كانت إلى جانب السيدة جونسون عندما تلقت الاتصال.
أثار الأمر بلبلة واسعة في الولايات المتحدة الأميركية وتبادل دونالد ترامب وعضو مجلس الشيوخ الاتهامات على إثر ذلك. وفيما أكدت السيدة ويلسن أن زوجة الرقيب انهارت باكية بعد تلقيها الاتصال، غرّد ترامب على حسابه على تويتر قائلاً إن السيناتور “فبركت القصة”.

<


الرقيب دايفيد جونسون بطل. دونالد ترامب لا يملك الشخصية، التعاطف أو الرقي ليكون رئيس الولايات المتحدة الأميركية.


العضو الديمقراطية في مجلس الشيوخ فبركت بشكل كامل ما قلته لزوجة الجندي الذي مات خلال تأدية الواجب (وعندي الإثبات). أمر محزن!

وبعد انقضاء اثني عشر يوماً على الحادثة قرر دونالد ترامب التحدث من البيت الأبيض في بداية هذا الأسبوع. وأظهر الرئيس الأميركي تعاطفاً مع عوائل الجنود الذين ماتوا في الحرب وقال إنه كتب رسائل لعوائلهم وإنه قام بالاتصال بهم. وميّز ترامب بين الإجراءات التي اتخذها والإجراءات التي اتخذتها الإدارات التي سبقته، قائلاً إن الإدارات السابقة لم تتصل يوماً بعوائل الجنود الذين ماتو في الحرب.
القول هذا أشعل وسائل التواصل الاجتماعي وانهالت الردود على الرئيس الأميركي:



دمي يغلي لأني زوجة جندي في البحرية الأميركية. عار مطلق يحكم أميركا!

بينما وضع البعض الآخر صورة الرئيس الأميركي الأسبق باراك أوباما قائلين إنه “بالتأكيد لم يكن يلعب الغولف عندما وصلت توابيت الجنود الأميركيين”.