عاجل

عاجل

وزير الخارجية الأميركي يزور الرياض والدوحة مجدداً

تقرأ الآن:

وزير الخارجية الأميركي يزور الرياض والدوحة مجدداً

حجم النص Aa Aa

أعلنت وزارة الخارجية الأميركية يوم أمس الخميس أن وزير خارجيتها ريكس تيلرسون سيزور كُلّاً من السعودية وقطر في نهاية الأسبوع.
وتسعى الولايات المتحدة الأميركية إلى إيجاد تسوية للأزمة الخليجية التي اندلعت بين الرياض والدوحة في حزيران / يونيو الماضي، على خلفية اتهام الأخيرة بدعم الإرهاب والتقرب من الجمهورية الإسلامية الإيرانية.
الرئيس الأميركي دونالد ترامب كان قد أعطى انطباعاً أولياً بأن إدارته تدعم قرار الدول المُقاطِعة للدوحة، ولكنه في أواخر أيلول / سبتمبر الماضي أعلن على هامش لقائه بأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني في نيويورك أن الأزمة الخليجية “يمكن أن تُحلَّ سريعاً”.
ومن المقرر أن يلتقي تيليرسون بعدة زعماء وقادة سعوديين وقطريين من أجل البحث في عدّة ملفات منها الملف اليمني والإيراني وبطبيعة الحال ملف الأزمة الخليجية. وكان تيليرسون قد زار منطقة الخليج في تموز / يوليو الماضي ساعياً إلى إيجاد تسوية للأزمة ولكن محاولته باءت بالفشل.
وأعرب تيليرسون لوكالة الأنباء المالية “بلومبرغ” أمس الخميس عن “تشاؤمه بإمكانية التوصل لحل سريع للأزمة منتقداً دول الحصار وعدم رغبتها في التحاور مع قطر التي تبدي رغبة واضحة في الحوار”.
وقال وزير الخارجية الأميركي إن دور الولايات المتحدة الأميركية هو “تأمين استمرار قنوات التواصل بين الجهتين“، وإن الولايات المتحدة الأميركية مستعدة “للقيام بكل ما يلزم من أجل تعزيز احتمال التقارب” مضيفاً إن الأمر في هذه المرحلة “يعود بالدرجة الأولى لقادة الدول العربية”.
ويشارك تيليرسون في الاجتماع الأوّل لمجلس التنسيق السعودي-العراقي ما يشير إلى دفء في العلاقات الثنائية بين الجارين. ويقول مراقبون إن السعودية تحاول تعزيز دورها في العراق سعياً منها إلى تحجيم الدور الإيراني في بغداد في الوقت عينه.
يذكر أن ثمة أربع دول عربية قطعت علاقاتها الديبلوماسية بقطر وفرضت حصاراً اقتصادياً عليها بعد اندلاع الأزمة وهي المملكة العربية السعودية، البحرين، الإمارات العربية المتحدة ومصر. وما يزال الحصار مستمراً على الرغم من الوساطة التي تقوم بها دولة الكويت.
من جهتها كانت الدوحة قد نفت كل الاتهامات الموجهة إلهيا فيما يتعلق بالإرهاب والتقرب من إيران وأعلنت أن الرياض تحاول وضعها “تحت وصايتها”.
وأوضح بيان الخارجية الأميركية أن تيليرسون سيزور بعد الرياض والدوحة العاصمة الباكستانية إسلام أباد ومدينة جنيف السويسرية ضمن جولة خارجية تستمر حتى السابع والعشرين من الشهر الجاري.