عاجل

عاجل

أزمة كتالونيا: حكم مركزي مباشر أم استقلال؟

تقرأ الآن:

أزمة كتالونيا: حكم مركزي مباشر أم استقلال؟

حجم النص Aa Aa

في خضم التصعيد بين الحكومتين، الإسبانية المركزية والكتالونية، تتضاءل فرص تحقيق حلول سياسية شيئا فشيئا. فرئيس كتالونيا، كارلس بودجمون، مستعد للمضي قدما في إعلان الاستقلال، وعلى الضفة الأخرى، من المقرر أن يقر مجلس الشيوخ الإسباني تطبيق المادة 155 الجمعة، وبموجبها، تنزع السلطة من حكومة الإقليم وتمهد الطريق لانتخابات جديدة.

كما حثت الحكومة الإسبانية المواطنين في كتالونيا على قبول الحكم المباشر من مدريد، وتجاهل تعليمات قيادة الإقليم الداعية للانفصال بمجرد إزاحتها من السلطة.

أي رد على مدريد؟

قال متحدث حزبي الاثنين إن برلمان كاتالونيا سيعقد جلسة صباح الخميس، وذلك لتحديد رده على مدريد، بعد أن قالت الحكومة الإسبانية المركزية إنها ستفرض حكمها المباشر على الإقليم.

وقال المتحدث إن حزب “معا من أجل نعم” يعتزم رفع دعوى قضائية ضد تطبيق المادة 155 من الدستور، التي تنزع السلطة من حكومة الإقليم وتمهد الطريق لانتخابات جديدة. ومن المقرر أن يقر مجلس الشيوخ الإسباني تطبيق المادة 155 الجمعة.

“أسوأ تعد على كتالونيا منذ الحكم الاستبدادي للجنرال فرانكو”

من جانبه، قال زعيم إقليم كتالونيا، كارلس بودجمون، السبت، إن شعب كتالونيا لن يقبل الإجراءات “غير القانونية” التي اتخذتها الحكومة الإسبانية بوضع الإقليم تحت الحكم المباشر لمدريد، ودعا برلمان الإقليم إلى القيام بتحرك ضدها.

وقال بودجمون إن قرار رئيس الوزراء الإسباني ماريانو راخوي بعزل حكومة الإقليم وفرض إجراء انتخابات جديدة، والذي سيسري الجمعة، يمثل “أسوأ تعد على مؤسسات كتالونيا وشعبها منذ الحكم العسكري الاستبدادي لفرانشيسكو فرانكو”.

وأضاف: “أطلب من البرلمان عقد جلسة عامة نتمكن خلالها نحن ممثلو سيادة المواطنين من اتخاذ قرار بشأن محاولة تصفية حكومتنا وديمقراطيتنا، والتصرف طبقا لذلك”.

أما راؤول روميفا، المتحدث باسم الشؤون الخارجية في كتالونيا، فقال إن الاتحاد الأوروبي سيفقد مصداقيته إذا سمح لمدريد بفرض الحكم المباشر على الإقليم، وإن الشعب الكتالوني فقط له حق تغيير مؤسساته الإقليمية.

وأضاف لهيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي)، ردا على سؤال عن كيف ستحول حكومة كتالونيا الإقليمية دون إعادة الحكومة الإسبانية فرض الحكم المباشر: “كيف يمكن للاتحاد الأوروبي التعايش مع هذا الموقف إذا طرأ؟“، وأردف قائلا: “كيف يمكن أن يتمتع بالمصداقية إذا سمح بحدوث ذلك؟ لأن ما يمكن أن أقوله لكم إن الشعب والمؤسسات في كتالونيا لن تسمح بحدوث ذلك”.

هل يفقد بودجمون سلطاته؟

من جهة أخرى، قالت نائبة رئيس وزراء إسبانيا الاثنين، إن كارلس بودجمون، زعيم إقليم كتالونيا، سيفقد كل سلطاته ولن يتلقى راتبا بمجرد أن يقر مجلس الشيوخ تفعيل المادة 155، التي تفرض حكم الحكومة المركزية المباشر على الإقليم.

وأضافت سورايا ساينث دي سانتاماريا، في مقابلة إذاعية، أن مدريد قد تعين ممثلا بشكل مؤقت لإدارة الإقليم بعد أن يقر مجلس الشيوخ الحكم المباشر.

انتخابات مبكرة

ودعت صحف كتالونية كبيرة بودجمون الأحد إلى حل الأزمة بالدعوة لانتخابات مبكرة، قبل سريان قرار الحكم المباشر من مدريد.

لكن استطلاعا للرأي نشرته صحيفة “إل بيريوديكو” الأحد، أظهر أن إجراء انتخابات مبكرة سيسفر على الأرجح عن نتائج مشابهة لآخر تصويت في عام 2015، عندما شكل ائتلاف مؤيد للاستقلال حكومة أقلية.

وقال خوردي تورول المتحدث باسم حكومة كتالونيا، في تصريح لإذاعة الإقليم، إن ذلك لن يكون خيارا موضحا أن البرلمان قد يتحرك باتجاه الانفصال. وأكد قائلا: “كتالونيا ستكون كما يقرر البرلمان الذي هو الممثل الشرعي للمواطنين وليس ما يقرره الآخرون”.