عاجل

عاجل

في عصر الرقميات.. أكثر من مليار شخص بلا هوية

تقرأ الآن:

في عصر الرقميات.. أكثر من مليار شخص بلا هوية

حجم النص Aa Aa

يعيش أكثر من مليار و100 مليون شخص حول العالم بلا هوية، أو أوراق رسمية مسجلة. ويتوزع غالبيتهم بين قارتي أفريقيا وآسيا، ويشكل الأطفال دون سن 18 عاما أكثر من الثلث بين هؤلاء.

وبحسب مجموعة البنك العالمي للهوية من أجل التنمية، يعاني شخص من بين كل سبعة أشخاص من “عدم الوجود” أو (غير محسوبين)، أي أنهم لا يمتلكون أوراقا تثبت هويتهم، وبالتالي، فهم محرومون من التأمين الصحي أو الدراسة، إلى جانب مجموعة عريضة من الحقوق والخدمات الأساسية.


وتشير أحدث البيانات إلى أن 78 في المائة منهم يعيشون في أفريقيا جنوب الصحراء وفي آسيا، وإلى أن 40 في المائة منهم دون سن 18 عاما.

ويعيش أكثر من نصف هذا الرقم في الشريحة الدنيا من البلدان متوسطة الدخل، في حين يعيش ثلثه في البلدان منخفضة الدخل.

وتهدف مبادرة “الهوية من أجل التنمية” إلى المساعدة على الحصول على بطاقات هوية وكذلك التحديات القائمة في استخراج تلك البطاقات الوطنية، وذلك بالتعاون مع مسح المؤشر العالمي لتعميم الخدمات المالية لعام 2017 (الذي يغطي أكثر من 90 بلدا).

وقد انخفض الرقم الحالي البالغ 1.1 مليار نسمة من 1.5 مليار شخص في العام 2016، ويرجع ذلك إلى التحسينات التي طرأت على منهجية جمع البيانات وتحسن مصادرها لما يبلغ 128 بلدا.

وجدير بالذكر أن عددا قليلا للغاية من البلدان تقدم تقاريرا أو تنشر إحصاءات وطنية فيما يتعلق بتغطية البالغين الذين يمتلكون بطاقات هوية، فعلى سبيل المثال، يقدم 43 بلدا فقط مثل هذه البيانات مصنفة حسب نوع الجنس، وهو عامل أساسي لفهم ما إذا كانت النساء والفتيات يواجهن تحديات غير متكافئة في الحصول على بطاقات هوية.