عاجل

عاجل

ذئب وول ستريت يحذر من كارثة نقدية جديدة بسبب البيتكوين

تقرأ الآن:

ذئب وول ستريت يحذر من كارثة نقدية جديدة بسبب البيتكوين

حجم النص Aa Aa

وصف جوردن بلفور، الوسيط السابق في “الأسهم الرخيصة” وملهم فيلم ذئب وول ستريت لمخرجه مارتن سكورسيزي الطروحات العامة للعملات الإلكترونية من بينه “البيتكوين“، بأنها “أكبر عملية احتيال قد تنفجر في وجوه الكثير من الأشخاص”.

تحذير صاحب أكبر جريمة احتيال في تاريخ الولايات المتحدة يأتي بعد الارتفاع الجنوني في عمليات الطروحات الأولية للعملات الرقمية مثل “البيتكوين” و“الإيثريوم“، والذي بلغ حجم عروضها الأولية لحوالي 202 عملة أكثر من 3 مليارات دولار.

وصرح بلفور لصحيفة “الفاينينشال تايمز” البريطانية قائلا “: المروجون لعروض العملات الأولية يساهمون بشكل مباشر في عملية احتيال واسعة النطاق على الجميع” غير انه رجح ان يكون قرابة 85 بالمئة من هؤلاء المروجون لا يحملون نية سيئة وإرادة في الاحتيال، غير ان الكارثة قد تحدث في حال حاول 5 أو 10 فقط من المروجين بالاحتيال”.

الوسيط السابق لوول ستريت، الذي قضى 22 شهرًا في السجن لإدانته بتهمة الاحتيال على الأوراق المالية وغسل الأموال، اعترف بأن هذه العملية ستكون” أسوأ بكثير من أي شيء كنت أفعله”.

عملة “البيتكوين” سجلت 5913.21 دولار بتراجع يقدربـ 0.2 بالمئة، وبقيمة تعامل وصلت إلى 98.4 مليار دولار. كما تجاوزت نسبة 6000 دولار نهاية الأسبوع الماضي.

وكانت الصين والمملكة المتحدة وكوريا الجنوبية قد منعوا الطروحات العامة للعملات الإلكترونية، محذرين من مخاطرها المحتملة على المستثمرين.

ولم ينكر بلفور، تشابه التقنيات المستخدمة من قبل مندوبي العروض الأولية للعملة مع خطط تستهدف الحصول على العرض، وتعزيزه بقوة، وإثارة اهتمام ثم بيع المتبقي قبل أن ينهار السعر.

من هو جوردان بلفور

جوردان بلفور البطل الحقيقي لفيلم “ذئب وول ستريت” الذي صدر في العام 2013 وقام بأداء شخصيته الممثل الأمريكي “ليوناردو دي كابرييو” هو من قام بأكبر جريمة احتيال في تاريخ الولايات المتحدة، حقق ثروة خيالية من خلال تعاملاته الوهمية بعملة “بيتكوين” الإلكترونية وغيرها من العملات.

احتيالاته هذه ما تسبب في ارتفاع أسعار تعاملاتها في الأسواق بشكل خيالي ما جعله يحقق أرباحا كبيرة من خلال المضاربة.

عملية النصب هذه تسببت في خسارة فادحة للكثير من رجال الأعمال قدرت بملايين الدولارات.

قضى بلفورت 22 شهرا في سجن أمريكي بعد ان ادانته المحكمة بتهمة الاحتيال في التعاملات النقدية وبعد الإفراج عنه، أصبح مؤلفًا ومختصا في مجال الموارد البشرية.

كما يقوم “ذئب وويل ستريت” أيضا بتكوين الشباب في مجال التعامل في البورصة.

من أشهر ما توصل إليه بلفورت بعد تجربته في عالم البورصة ان هناك طريقة جديدة لجمع الأموال ترتبط بالعملات الإلكترونية مثل “بيتكوين“، وان الاحتيال أصبح يتخذ أشكالًا مختلفة حاليًا، عما كان عليه قبل سجنه.

وكشف المختص في جرائم الاحتيال النقدي أن مكاتب وشركات التعامل بعملة “البيتكوين” جمعت خلال التسعة أشهر من العام الجاري حوالي ملياري دولار مقارنة بنحو 54 مليون دولار فقط في نفس الفترة من العام الماضي، وهذا بعد ارتفاع البيتكوين من أقل من ألف دولار إلى أكثر من الفي دولار.

ما هي عملة البيتكوين؟

هي عملة رقمية ظهرت لأول مرة في العام 2009، ولا تملك رقما متسلسلا، ويتم استبدالها بالعملات الرسمية كالدولار واليورو ويتم التعامل بها عبر شبكة الإنترنت من خلال محفظة مالية يمتلكها المتعامل بهذه العملة ويكون له السيطرة الكاملة عليها عن طريق اسم مستخدم ورقم سري خاص، وبذلك يضمن عدم قدرة الآخرين على التعامل بها أو التحويل منها إلا عن طريق هذا الرقم، لذلك كانت تلك العملة مفضلة لدى كل من المدافعين عن الخصوصية، أو العاملين في التجارة غير المشروعة.

تمنح هذه العملة الحق لمالك المحفظة فقط التعامل من خلالها، حيث يقوم بالتحويل منها وهو من يسمح للآخرين بالتحويل إليها، ويتم ذلك بالتنسيق بين مالكها والمتعاملين معه باستخدام الهاتف حيث يقوم صاحب المحفظة بوضع رقم هاتفه الخاص على حساب خاص به على المواقع التي يتم من خلالها التعامل بهذه العملة ويتم تسليم العملات الرسمية كالدولار واليورو عن طريق اليد وليس إلكترونيا عبر تلك المحافظ عقب الاتفاق.

من هي أول دولة اعترفت بعملة البيتكوين؟

ألمانيا هي أول دولة في العالم اعترفت بعملة البيتكوين وسمحت بالتعامل بها وتلتها الولايات المتحدة الأمريكية التي تعترف بها الآن، بينما يتم مناقشة مستقبل هذه العملة حاليا في الأوساط المالية العالمية وفي المكاتب الكبيرة في وول ستريت والحي المالي في لندن، وينظرون إليها ببعض الحظر، غير أنها تحقق تقدما ملموسا وثباتا في السوق، وارتفع سعرها أمام الدولار بشكل كبير في السنوات القليلة الماضية ووصل حاليا إلى حوالي 5500 دولار.

ذئب وول ستريت