عاجل

عاجل

هل وقع مفخِّخ الرسائل البريدية في قبضة الشرطة اليونانية؟

تقرأ الآن:

هل وقع مفخِّخ الرسائل البريدية في قبضة الشرطة اليونانية؟

حجم النص Aa Aa

أعلنت الشرطة اليونانية يوم أمس، السبت، عن اعتقال شخص يشتبه بتورطه بتفخيخ طرود بريدية، تمّ إرسالها، سابقاً، إلى مسؤولين أوروبيين منهم رئيس الوزراء اليوناني السابق لوكاس باباديموس.

وقال متحدث باسم الشرطة اليونانية لوكالة رويترز “إنه تم إيقاف شاب في التاسعة والعشرين من العمر بموجب مذكرة قضائية صدرت عن النيابة العامة”.

وأضاف المصدر أن المشتبه به ينفي تورطه في الهجومات كما ينفي علاقته بمجموعة “مؤامرة خلايا النار” التي تبنت عملية إرسال طرد مفخخ إلى وزير المالية الألماني السابق فولفغانغ شويبله.

وكان جهاز الشرطة في أثينا قد اعترضت في أذار / مارس الماضي ثمانية طرود بريدية مشتبه بأنها مفخخة وذلك بعد إرسال طردين مشابهين إلى مبنى صندوق النقد الدولي في باريس وإلى مبنى وزارة المالية الألمانية.

وكان قسم البريد في وزارة المالية الألمانية قد اعترض طرداً مفخخاً تمّ إرساله إلى فولفغانغ شويبله، وزير المالية الألماني الأسبق، في بداية العام نفسه.

يذكر أن شويبله كان الوزير الذي فاوض أثينا خلال السنوات الماضية حول “برنامج الإنقاذ المالي” الذي خصصته الترويكا العالمية لمعالجة أزمة اليونان الاقتصادية.

وكما هو معروف، تميّزت سياسة برلين بالتشدد الاقتصادي تجاه اليونان وعارض يونانيون كثيرون وغيرهم من الأوروبيين السياسة التقشفية الصارمة التي عَمل “برنامج الإنقاذ المالي” بحسبها.

وفيما نجح القيمون على أمن وزارة المالية الألمانية في اعتراض الطرد المفخخ فشل رجال الأمن الفرنسيون باعتراض رسالة مفخخة تمّ إرسالها إلى عنوان صندوق النقد الدولي.

انفجرت الرسالة بقارئتها، إحدى المساعدات الإداريات، مما أدّى إلى إصابتها بجروح طفيفة.

وفي أيار / مايو الماضي أيضاً تعرّض رئيس الوزراء اليوناني الأسبق لجروح بعد انفجار طرد مفخخ كان ينقله في سيارته في العاصمة أثينا.

في ذلك الوقت، تم اعتبار الهجوم على رئيس الوزراء اليوناني الأسبق، لوكاس باباديموس، أسوأ هجوم تتعرض له شخصية سياسية في البلاد منذ بدء الأزمة الاقتصادية.