عاجل

عاجل

الابداع يغير العالم

المؤتمر العالمي للجمعية الدولية للاعلان في بوخارست: الإبداع والرقمنة والتسويق لتغيير حياتنا.

تقرأ الآن:

الابداع يغير العالم

حجم النص Aa Aa

اجتمع مهنيون في الصناعة الإبداعية في بوخارست في المؤتمر العالمي للجمعية الدولية للإعلان. هدفهم هو الحديث عن هذا القطاع المتغير ومحاولة التنبؤ بالمستقبل. وفقا لهم، التوجه الرقمي سيستمر.

من المتوقع أن ينمو الإنفاق العالمي للإعلانات على الهواتف المحمولة بنسبة 34٪ في عام 2017. من 27 مليار دولار إلى 107 مليار دولار هذا العام. بالنسبة لستيف وزنياك ، المؤسس المشارك لأبل، الهواتف الذكية لن تختفي .

“ نواصل النظر إلى مستقبل الأجهزة، ونتساءل إلى أين ستذهب، اننا نغيير الأشياء لنجعلها أفضل. لا أعتقد أن الهواتف الذكية ستختفي، حجمها جيد بالنسبة لهاتف ذكي صغير، شاشتها صغيرة ونستطيع تصغيرها لكن لا نستطيع عمل كل شيء بشاشة بحجم الساعة، انها صغيرة جدا، نستطيع القيام بالكثير من الأشياء بسهولة أكبر،
لكن أعتقد أننا سوف سنستمر مع الهواتف الذكية، لا أعتقد انها ستختفي “، يقول ستيف وزنياك، المؤسس المشارك لشركة أبل.

متوسطياً، انخفضت ​​فترة التركيز من اثنتي عشر12 ثانية في العام 2000 إلى ثماني ثوان الآن. علاوة على ذلك، اننا لا نعمل بشاشة واحدة.

“تسعون في المئة من الناس يستخدمون شاشتين في آن واحد على الأقل،انهم يستطيعون العمل أيضا مع المزيد من الشاشات، انها فرصة خلاقة أخرى، لذلك نحن بحاجة إلى التركيز على المحمول،
لكن بطبيعة الحال، مع الأخذ بعين الاعتبار شاشات أخرى أيضاً“، يقول ماركو كريمونا ويعمل في غوغل بلندن.

بغض النظر عن الشاشة المستخدمة، المعلن يعرف انه لا يحب المقاطعة.

“انتشار هذه التطبيقات التي تحجب الإعلانات والمكونات الإضافية شاهد على أن الناس قد تعبوا من الإعلان بشكل عام، لذلك من المهم أيضا أن نقدم لهم شيئا يستمتعون به بدلا من شيء يزعجهم ، لأن نتائجه يمكن أن تكون عكسية“، يضيف ماركو كريمونا.

تصميم محتوى الإعلان هو المفتاح، وقد يكون الذكاء الاصطناعي في صميمه.

“حالياً هناك اتجاهان هما الذكاء الاصطناعي والآخر هو معنى المهمة، الغرض العالي، اعتقد ان الذكاء الاصطناعي هو وسيلة لنطاق، انها ليست نطاقا في حد ذاته“، يقول فيلكس تاتارو، رئيس الجمعية الدولية للإعلان.