عاجل

عاجل

استيقظت من النوم في ليلة الهالوين لتجد شخصا عاريا في غرفة نوم ابنها

تقرأ الآن:

استيقظت من النوم في ليلة الهالوين لتجد شخصا عاريا في غرفة نوم ابنها

حجم النص Aa Aa

تفاجأت سيدة بريطانية بشخص غريب عاري بدلا من ابنها في غرفة نومه، صباح الأحد، بعد أن أمضى ليلة الهالوين سكرانا، وعاد إلى منزلها بطريق الخطأ.

ووفقا لصحيفة “صن” البريطانية“، استيقظت جولييت جارفيس، 49 عاما، من نومها الساعة الرابعة والنصف صباحا، لتجد من اعتقدت أنه ابنها، ستيوارت، نائما، بعد الاحتفال بليلة الهالوين، في منطقة كينغزلي كومون ببريطانيا.

ولأن الغرفة كانت مظلمة، والشخص الغريب رسم على وجهه جمجمة، لم تتعرف جولييت عليه، فوضعت وسادة تحت رأسه.

وفيما كانت تغطيه، تفاجأت بالطريقة اللبقة التي قال بها: “شكرا“، وعلى رغم ذلك، عادت إلى غرفتها لتنام.

وعندما استيقظت، اقترب منها زوجها هامسا: “هناك شخص عاري في الأعلى، لكنه ليس ابننا، ستيوارت”.

“لا أعرف كيف وصلت إلى هنا!”..

كان الشخص مارك كامبفيلد، 29 عاما، الذي طرد من ناد ليلي بسبب نومه، ليجد نفسه في منزل جولييت لسبب غير مفهوم.

وقال مارك إنه متفاجئ بكيفية وصولي إلى هنا، بوجودي في منطقة تبعد أميالا عن المنطقة التي أعيش بها.

وأضاف: “دخلت إلى المنزل، وخلعت ملابسي المبللة، ولففت جسدي بلحاف”.

من جانبها، قالت جولييت: “بعد أن وضعت وسادة، واطمأنيت أنه يشعر بالدفء، قال لي: ’شكرا‘، فقلت لنفسي، يبدو ستيوارت (ابنها) مؤدبا جدا”.

ونشرت جولييت كل ما حصل بالتفصيل على صفحتها الشخصية عبر “فيس بوك”.

وقالت في النهاية أنها وزوجها أعطوا مارك بعض الملابس ليتمكن من العودة إلى منزله.

من جهة أخرى، علق ابنها الحقيقي، ستيوارت ممازحا: “هل اسيقظ في البيت الخطأ؟”.

وأضاف: “أشعر بالإحباط أن أمي لم تتعرف علي. سيكون هناك نقاش جدي حول الموضوع معها قريبا”.