عاجل

عاجل

افتتاح سكة حديد باكو - تبليسي - قارص

حفل رسمي في ميناء باكو التجاري الدولي للبحر بمناسبة افتتاح خط سكة حديد باكو - تبليسي - قارص.

تقرأ الآن:

افتتاح سكة حديد باكو - تبليسي - قارص

حجم النص Aa Aa

الرئيس الاذري والتركي ورئيس الوزراء الجورجي والكازاخستاني والاوزبكستاني هم الذين طرقوا الطرقة الأخيرة على سكة حديد باكو – تبليسي – قارص.

المشروع سيمتد على طول 846 كيلومترا عبر أذربيجان وتركيا وجورجيا ويربط بين أوروبا والصين. هذا هو الجزء الأكبر من المشروع العالمي لإعادة بناء طريق الحرير التاريخي، في الوقت الحاضر، بالحديد.

تكلفة المشروع حوالي 4 مليارات دولار وتامل 3 ثلاث دول في الحصول على استثماراتها قريبا، وتصل إلى 10 مليار دولار سنويا لجميع الشركاء. بحلول عام 2034، ستنقل هذه الطريق 17 مليون طن من البضائع. وهناك سبب وجيه واحد على الأقل .

“لا توجد طريق أقصر بين آسيا وأوروبا. هدفنا في المستقبل هو الاتفاق على اسعار النقل لجعلها جذابة اقتصاديا. في منظور طويل الأجل، حجم البضائع سينمو، وهذا يعني الحصول على أرباح كبيرة، وإيرادات كبيرة، ووظائف جديدة وتعاون “، يقول الرئيس الأذري إلهام علييف.

“لا شك أن للقيمة الاقتصادية ونقل الركاب اهمية استراتيجية“، يقول الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

ستبدأ أول قطارات الركاب عملها فى العام المقبل، وستتمكن سكة الحديد هذه من نقل ما يصل الى 3 ملايين راكب سنويا. تأمل أذربيجان وجورجيا وتركيا في جذب السياح الجدد، انها
طريقة أخرى لتطوير اقتصاداتهم وتوسيع آفاقهم.

“المشروع يربط اقتصادات الدول وشعوبها. مزيد من التكامل والتعاون سيؤدي إلى نمو اقتصادي وتجاري. وسيكون لدينا المزيد من الأمن، ليس في تلك المناطق فحسب، بل وأبعد منها “، يقول رئيس وزراء جورجيا جيورجي كفيريكاشفيلي.

غادر اول قطار بضائع ميناء اليات فى باكو متوجها الى تركيا. انه يحمل 3200 طن من الحبوب من كازاخستان وهناك مفاوضات مع عملاء آخرين. العديد منهم تجذبهم السرعة، فالبضائع القادمة من الصين، مثلاً يمكن ان تصل خلال اسبوعين تقريباً، بدلا من 35-45 يوما . ويمكن ان يصل الشحن في السنة الأولى إلى 5 ملايين طن.

“هناك الحبوب، والمعادن الروسية، والخشب الروسي، والسلع القادمة من الصين. اجرينا حسابتنا فأدركنا أننا نستطيع نقل حوالي 5 أطنان من البضائع “، يقول جافيد جوبانوف، مسؤول السكك الحديدية في اذربيجان.

أعربت دول أخرى، مثل كازاخستان وباكستان والصين والهند، عن رغبتها في أن تصبح شريكة في مشروع سكة حديد باكو – تبليسي – قارص .