عاجل

عاجل

اونغ سان سو كي تعلق على إمكانية فرض عقوبات أمريكية على جيش ميانمار

تقرأ الآن:

اونغ سان سو كي تعلق على إمكانية فرض عقوبات أمريكية على جيش ميانمار

حجم النص Aa Aa

قال متحدث باسم زعيمة ميانمار، أونغ سان سو كي، الجمعة، إن عقوبات اقترحتها الولايات المتحدة ضد جيش بلاده بسبب معاملته للروهينغا المسلمة، سيعرقل تقاسم السلطة الوليدة بين الحكومة المدنية والجنرالات.

ويسعى مشروع القانون، الذي طرحه أعضاء في مجلس الشيوخ الأمريكي، عشية أول جولة للرئيس دونالد ترامب لآسيا منذ توليه السلطة في كانون الثاني/يناير، لإعادة فرض بعض العقوبات التي رفعت العام الماضي مع عودة ميانمار للديمقراطية.

وسيفرض الإجراء عقوبات محددة وقيود سفر على مسؤولين في جيش ميانمار، وسيحظر على الولايات المتحدة تقديم معظم المساعدات للجيش، حتى تتم محاسبة المسؤولين عن ارتكاب الفظائع بحق الروهينغا في ولاية راخين غرب البلاد.

وردا على التحركات في واشنطن، قال زاو هتاي المتحدث باسم سو كي لرويترز: “نحتاج لاستقرار داخلي لتحسين اقتصاد البلاد. فرض عقوبات دولية يؤثر بشكل مباشر على الناس في السفر وفي الاستثمارات وسيكون له عواقب وخيمة”.

وأضاف أن مسؤولي ميانمار سيشرحون مساعي الحكومة في راخين، خلال زيارة مقررة لوزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون يوم 15 تشرين الثاني/نوفمبر.

وأضاف: “سنشرح له ما نقوم به عندما يأتي إلى هنا. لا نستطيع أن نطلب منه عدم فعل ذلك. ولا نعرف ما هي سياسة أمريكا”.

أطول رحلة آسيوية لرئيس أمريكي منذ زمن

وفي خضم التحديات التي تواجهه في الداخل، يبدأ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الجمعة أطول رحلة آسيوية لرئيس أمريكي خلال أكثر من ربع قرن، يتطلع خلالها للضغط على كوريا الشمالية لنزع فتيل أزمة نووية.

وتشمل جولة ترامب اليابان وكوريا الجنوبية والصين وفيتنام والفلبين، وتستمر حتى 14 تشرين الثاني/ نوفمبر، وستبعده قليلا عن عدة قضايا تشغله في واشنطن.

وكانت آخر مرة زار فيها رئيس أمريكي آسيا لفترة طويلة في أواخر عام 1991 وأوائل 1992، عندما أصيب الرئيس جورج بوش الأب بحالة إعياء خلال عشاء رسمي في اليابان.

وسيحضر ترامب قمة التعاون الاقتصادي لدول آسيا والمحيط الهادي في دانانج في فيتنام، ويقوم بزيارة دولة لهانوي وينهي جولته بحضور قمة رابطة دول جنوب شرق آسيا في مانيلا.