عاجل

عاجل

السعودية تغلق المنافذ البرية والبحرية والجوية لليمن

تقرأ الآن:

السعودية تغلق المنافذ البرية والبحرية والجوية لليمن

حجم النص Aa Aa

إثر استهداف قوات الحوثيين للأراضي السعودية بصواريخ باليستية، كان آخرها يوم السبت وقد طالت العاصمة الرياض، أعلنت قوات التحالف العسكري بقيادة المملكة إغلاق كل المنافذ الجوية والبرية والبحرية لليمن وذلك بصورة مؤقتة.

ويقول البيان الصادر الاثنين عن قوات التحالف، والذي نشرته وكالة الانباء السعودية الرسمية، إن والهدف من هذا القرار هو سد الثغرات الموجودة في إجراءات التفتيش الحالية.

وأضاف البيان ان هذه الثغرات سمحت باستمرار “تهريب الصواريخ والعتاد العسكري الى الميليشيات الحوثية التابعة لإيران في اليمن”.

ويؤكد التحالف ان هذه الصواريخ إيرانية الصنع متهمة إيران بالضلوع بتهريبها للحوثيين بهدف الاعتداء على المملكة”.

هذا وأشار البيان الى ان الاغلاق المعابر سيراعي استمرار دخول وخروج طواقم الإغاثة والمساعدات الإنسانية.

*إصدار لائحة بأسماء مطلوبين”

من جهة ثانية، أصدرت المملكة، قبل يوم، لائحة أولى بأسماء أربعين مسؤولاً وقيادياً يمنياً ينتمون لجماعة الحوثيين. إنها تتهمهم بتمويل التطرف وبالتخطيط وتنفيذ أنشطة إرهابية بدعم من إيران وحزب الله اللبناني، هذا إضافة لسعيهم للإضرار بأمن المملكة.

ودعت من يملك معلومات عنهم وعن أماكن تواجدهم، تُفضي بالقبض عليهم، للإدلاء بها مقابل مكافآت مالية تفوق 300 مليون دولار.

وجاء في البيان المنشور على موقع وكالة الأنباء السعودية: “ما تم رصده من تعزيز تعاون تنظيم الحوثي الإرهابي مع تنظيم حزب الله الإرهابي اللبناني في إطار تبادل الخبرات وتعزيز القدرات العسكرية بين هذه التنظيمات الإرهابية، واستخدام الصواريخ الباليستية في سابقة خطيرة تتاح فيها هذه الصواريخ الخطيرة لجماعات إرهابية مارقة عن إطار الشرعية الدولية في تهديد مباشر لمدن المملكة يستهدف ترويع الآمنين والإضرار بأمن المملكة واستقرارها وطمأنينتها وسكينتها العامة”.

من بين هؤلاء المطلوبين، زعيم جماعة أنصار الله (او كما يعرفوا أنصار الله) عبد الملك بدر الدين الحوثي، صالح على الصماد، ومحمد علي عبد الكريم الحوثي، وزكريا يحيى الشامي، عبد الخالق بدر الدين الحوثي …

وتصل المكافأة الواحدة الى عشرين مليون دولار اما مكافأة الادلاء بمعلومات عن زعيم “أنصار الله” فبلغت 30 مليون دولار.