عاجل

عاجل

بالفيديو: مركز احتجاز 5 نجوم للأمراء السعوديين في فندق "ريتز"

يبدو أنّ فندق "ريتز كارلتون" الذي يعدّ أحد أفخم فنادق العاصمة السعودية الرياض تحول إلى سجن دون قضبان بعد أن احتجزت فيه السلطات السعودية عددا من الأمراء وكبار المسؤولين الذين اتهموا بالفساد.

تقرأ الآن:

بالفيديو: مركز احتجاز 5 نجوم للأمراء السعوديين في فندق "ريتز"

حجم النص Aa Aa

بعد أن كان فندق “ريتز كارلتون” في العاصمة السعودية الرياض المكان الذي يجمع كبار المديرين التنفيذيين في العالم، ها هو يتحول إلى مركز احتجاز للمسؤولين السعوديين الذين تمّ إيقافهم في قضايا فساد.

السطات السعودية قامت باعتقال 17 أميرا سعوديا وعدد من كبار المسؤولين الحكوميين يوم السبت الماضي بعد الأوامر التي أطلقها الملك سلمان بن عبد العزيز بتشكيل لجنة عليا برئاسة ولي العهد، وكل من رئيس هيئة الرقابة والتحقيق، ورئيس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد، ورئيس ديوان المراقبة العامة، والنائب العام، ورئيس أمن الدولة في إطار برنامج إصلاح يهدف لمعالجة مشكلة مستمرة عرقلت جهود التنمية في المملكة في العقود الأخيرة.

مصادر إعلامية مطلعة أكدت أنّ عددا من الأشخاص الذين تمّ إيقافهم يُقيمون في فندق “ريتز كارلتون“، نفس المصادر اشارت إلى وجود أدلة عن نشاط غير عادي، حيث أظهرت مواقع الحجوزات أنّ الفندق الذي يضم 492 غرفة في الرياض غير متاح بالكامل إلى غاية نهاية شهر نوفمبر-تشرين الثاني، كما أكد موظف يعمل في مجال التسويق بـ “ريتز كارلتون” أنّ الفندق لن يُباشر بتلقي الحجوزات حتى الأول من كانون الأول-ديسمبر.


رواد مواقع التواصل الاجتماعي تحدثوا عن كثيرا عن فندق “ريتز كارلتون” بعد تردّد أنباء عن مغادرة الكثير من الضيوف الفندق خلال عطلة نهاية الأسبوع، وقد بدّدت مسألة قطع الاتصالات مع الفندق الشكوك التي تداولها رواد مواقع التواصل الاجتماعي خاصة بعد أن أشارت الصفحة الرسمية للفندق على الانترنت إلى “فصل خطوط الأنترنت والهاتف بفندق ريتز كارلتون بسبب ظروف خارجة عن نطاق الإدارة”.

ومن بين الأشخاص الذين تمّ إيقافهم رجال أعمال أثرياء، منهم الأمير الوليد بن طلال ورئيس الديوان الملكي السابق خالد التويجري ورجل الأعمال ووليد الابراهيم، مالك مجموعة قنوات “أم بي سي”.


وبناء على هذه المعطيات فقد تحوّل فندق “ريتز كارلتون” إلى مركز احتجاز فاخر لعدد من أغنى رجال المملكة العربية السعودية وأمرائها خاصة وأنه يضمّ جناحين ملكيين، وحمّاما فاخرا للرجال مغطى بقبة تضمّ نوافذ كبيرة وتمتد من الأرض إلى السقف، وتطل تلك النوافذ على حدائق رائعة ومنطقة “العافية” التي تضم مركزًا للياقة البدنية، وساونا، وصالة بولينغ وحانة لتقديم مشروبات خالية من الكحول.

ونظرا للوضع الفاخر الذي يتمتع به الفندق، فقد أقام الرئيس الأميركي دونالد ترامب خلال الزيارة التي قادته إلى المملكة العربية السعودية في الربيع الماضي، كما احتضن الفندق مؤتمر الاستثمارات الذي تمكن من استقطاب أكثر من 3500 شخص من كبار رجال الأعمال والمسؤولين، وهو المؤتمر الذي قاده ولي العهد محمد بن سلمان الذي يسعى إلى الدفع باتجاه خطة اصلاح طموحة تهدف إلى الحد من اعتماد البلاد على النفط في السنوات المقبلة.


ويشرف محمد بن سلمان على لجنة مكافحة الفساد التي تملك سلطة التحقيق وإلقاء القبض وإصدار حظر السفر وتجميد أموال كلّ من يُتهم بالفساد.

وخلال الساعات الأولى من توقيف الأمراء والمسؤولين المتهمين في قضايا الفساد لم يتمّ الإعلان عن مكان احتجازهم، إلى أن تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي بعض الصور التي تمّ تسريبها من داخل الفندق، والتي أظهرت مجموعة من الأشخاص أكد بعضهم أنهم هم المتهمون من الأمراء والوزراء، وقد افترشوا أمتعتهم وأغطيتهم أرضًا، وناموا بعد انتهاء التحقيقات التي أجريت معهم.