عاجل

عاجل

أسباب هجوم تكساس بنظر ترامب

تقرأ الآن:

أسباب هجوم تكساس بنظر ترامب

حجم النص Aa Aa

بخصوص إطلاق النار الذي وقع في كنيسة في تكساس والذي أوقع 27 قتيلا، صرح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن السبب وراء الهجوم هو المرض العقلي. تعليق ترامب جاء بعد انطلاق سلسلة من الانتقادات اللاذعة فيما يخص مسألة حيازة الأسلحة في الولايات المتحدة، إذ رفض ترامب، في بداية فترته الرئاسية، لائحة من شأنها أن تمنع الأشخاص ذوي الأمراض العقلية من شراء الأسلحة.

ترامب يلغي قانونا يحد من استخدام الأسلحة للمختلين عقليا

في شباط / فبراير 2017، وقع ترامب مشروع قانون من شأنه أن يلغي لائحة، كان قد وضعها الرئيس السابق باراك أوباما. اللائحة نصت على إحصاء المرضى العقليين وإدراج أسمائهم في قاعدة بيانات لمنعهم من شراء الأسلحة عند إبراز بطاقات الهوية الخاصة بهم.

طبقا لقوانين الولايات المتحدة، يمكن لأي مالك عقار الحصول على تراخيص لشراء الأسلحة، وقد جاء مشروع قانون أوباما ليمنع المرضى العقليين من حيازة الأسلحة حتى وإن كان مالكا لعقار.

قرار ترامب الذي نص على إلغاء قانون أوباما لاقى آنذاك تصفيق الجمهوريين، وكان على رأسهم السيناتور الجمهوري “تشاك غراسلي” الذي رأى في قانون أوباما انتهاكا للحرية المدنية للمواطن الأمريكي. وقال غراسلي حرفيا:” إذا منعت القوانين مالكا لعقار من حيازة الأسلحة بحجة مرضه العقلي، إذن سيتعين عليها إثبات خطورة حالته المرضية عن طريق الشهادات الطبية اللازمة”.

للمزيد:
بالفيديو دونالد ترامب يثير السخرية من جديد


ترامب يصف المشتبه به في هجوم تكساس “بالمختل عقليا”

ترامب، وفي أول تعليق له على حادث إطلاق النار تكساس الأخير قال “الخلل العقلي هو السبب في هذا الهجوم“، وأضاف:” لدينا الكثير من المختلين عقليا، كما هو الحال في بلدان أخرى، ولكن لا يمكننا إرجاع الأمر إلى مسألة حيازة الأسلحة”. وأثار تصريح ترامب غضب البعض، من جهة رأى فيه البعض تشجيعا للمختليين عقليا على شراء الأسلحة، وبعض الآخر رأى فيه تنكرا من الاعتراف بخطورة السماح بحيازة الأسلحة في الولايات المتحدة.

وأفادت تقارير شرطة تكساس الأخيرة أن المشتبه به “ديفين كيلي” كانت له سابقة في العنف، إذ اعتدى على زوجته وطفله منذ سنوات. ووفقا للبيانات الصادرة على وزارة الصحة والخدمات الإنسانية الأمريكية أن 3 في المئة فقط من مجمل الهجمات التي شهدتها الولايات المتحدة ترجع أسبابها إلى الخلل العقلي.