عاجل

عاجل

تسجيل نادر لجون كيري:"إسرائيل لا تريد السلام"

تقرأ الآن:

تسجيل نادر لجون كيري:"إسرائيل لا تريد السلام"

حجم النص Aa Aa

في تسجيل نادر لمؤتمر مغلق عقد في دبي العام الماضي، صرح وزير الخارجية الأمريكي السابق، جون كيري، عن تقاعس إسرائيل المتعمد لإقامة دولة فلسطينية مما يحول دون التنفيذ الفعلي لاتفاق السلام، طبقا لما ورد في صحيفة تايمز أوف إسرائيل

وأذاعت القناة الإسرائيلية العاشرة التصريحات النادرة الذي حذر فيها كيري من احتمالية اندلاع انتفاضة فلسطينية عنيفة إذا لم تتخذ إسرائيل خطوات جدية للتوصل إلى تنفيذ اتفاق السلام على أرض الواقع.

وقال: “إذا لم يكن لديك قادة يريدون السلام، وإذا لم تتغير المعادلة، سأستغرب إذا لم نرَ خلال السنوات العشر المقبلة، بعض القادة الفلسطينيين الشباب الذين سيخرجون للقول: لقد حاولنا اللاعنف على مدى السنوات الثلاثين الماضية ولم يحصل لنا أي شيء”.

وألقى وزير الخارجية السابق باللوم على الحكومة الإسرائيلية خلال اللقاء الذي لم يُبث سابقا، وكشفت القناة الإسرائيلية أنها استطاعت الحصول على هذا التسجيل النادر عن طريق “اسحق هرتزوغ” زعيم حزب المعارضة ورئيس حزب العمل الإسرائيلي.

وأشاد كيري بجدية والتزام الحكومة الفلسطينية بالتطبيق السلام خصوصا بعد موجهة الهجمات التي بدأت في خريف عام 2015، وأضاف أن إسرائيل تجاهلت هذه الموجهة بهدف تشكيل الحكومة اليمينية الحالية.

وقال كيري حرفيا إسرائيل لا تريد السلام، لقد قام الفلسطينيون بعمل استثنائي، فلم يلجؤوا للعنف، حتى حين بدأت انتفاضة السكين هم من تحكموا في الأمر في الضفة الغربية.

وأضاف“هذا أمر يغفله الإسرائيليون، بالنسبة إليهم هو ليس موضوعا للمناقشة. لماذا ا؟ لأن الحكومة الإسرائيلية الحالية أعلنت رسميا انها لن تقيم دولة فلسطينية”.

رد بنيامينو

وبدوره، انتقد مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي تصريحات كيري، ورد عليها في بيان صحفي قال فيه: “سيواصل رئيس الوزراء (بنيامين نتنياهو) اتخاذ موقف حازم بشأن المصالح الأمنية والمصالح الوطنية لدولة إسرائيل، حتى لو كان أولئك الذين حاولوا دفعه إلى تقديم تنازلات خطيرة وفشلوا، غير راضين عن ذلك”.

وأضاف في بيان نشرته القناة السابعة التابعة للمستوطنين: “إن السبب في عدم التوصل إلى السلام هو أولا وقبل كل شيء، رفض الفلسطينيين الاعتراف بإسرائيل على أي حدود، وحتى أنهم الآن يقاضون الحكومة البريطانية على إعلان بلفور، ومن المؤسف أن جون كيري لم يفهم ذلك بعد”.

وعمل كيري وزيرا للخارجية الأمريكية في الفترة الممتدة من عام 2013 وحتى 2017، إبان ولاية الرئيس باراك أوباما، وعمل على استئناف المفاوضات الإسرائيلية الفلسطينية، بيد أنه لم ينجح في ذلك.