عاجل

عاجل

النشرة الموجزة من بروكسل 2017/11/08

تقرأ الآن:

النشرة الموجزة من بروكسل 2017/11/08

حجم النص Aa Aa

في هذه النشرة الموجزة من بروكسل،نستعرض أهم الأخبار المتعلقة بأوروبا والتي نرى أنها تصب في قلب اهتمامات قرائنا و متابعينا .في أخبارنا اليوم سلطنا الضوء على مواضيع متنوعة، تتراوح ما بين الاقتصاد والسياسة وشؤون المجتمع فضلا عن مناحي أخرى،تتعلق في مجملها بالشأن الأوروبي و تداعياته.

بروكسل تضع الآليات المحددة للطاقة النظيفة

اقترحت المفوضية الأوروبية،معايير جديدة خاصة بالانبعاثات الخاصة بثاني اوكسيد الكربون للعام 2030. وتم ذلك عبر مناقشة أفضل الممارسات للانتقال نحو موارد طاقة أكثر استدامة، وخلق فرص للعمل والتنمية والاستثمار المناقشة تتركز على الانتقال لطاقة نظيفة وفعالة على المستوى المحلي وربط الطاقة الكهربائية عبر الحدود، واستثمارات في الطاقات المتجددة
هذا وسوف يكون متوسط ​​انبعاثات ثاني أكسيد الكربون أقل بنسبة 30٪ في عام 2030، مقارنة بعام 2021
أظهرت دراسة جديدة أن انبعاثات الغازات الدفيئة التي تخرج من السيارات التي تعمل بالكهرباء، أقل بنسبة 50% من السيارات التي تسير بالوقود العادي.
وأشارت الدراسة الى أن السيارات التي تعمل بالكهرباء تصدر انبعاثات غازات دفيئة بمعدل أقل بكثير خلال فترة عملها وحتى انتهاء عمرها الافتراضي مقارنة بمحركات السيارات التي تعمل بالوقود، وذلك حتى لو تم شحنها بطاقة شديدة الكثافة بالكربون.
ومن جهته أكد رئيس البرلمان الأوروبي أنطونيو تاياني “أن البرلمان الأوروبي في مقدمة الكفاح ضد تغيرات المناخ، من خلال المزيد من الاستثمارات الطموحة وأهداف لطاقة فعالة ومتجددة، ومنها خلق سوق موحدة حقيقية للطاقة

الأزمة في كاتالونيا حين تلقي بظلالها على الطبقة السياسية في أوروبا

الأزمة في كاتالونيا أصبحت تلقي بظلالها فعلا، على كثير من المناحي السياسية في أوروبا بشكل عام و في بلجيكا بشكل خاص.من جانبه، وجه رئيس كاتالونيا المقال كارلس بيغديمونت الثلاثاء انتقادات إلى الاتحاد الأوروبي متهما إياه بـ“دعم انقلاب” رئيس الوزراء الإسباني ماريانو راخوي على السلطات المنتخبة في الإقليم الانفصالي
فوصول رئيس إقليم اتالونيا السابق إلى بلجيكا، اثار العديد من وجهات النظر لدى الطبقة السياسية في بلجيكا بين من علارضوا فكرة الستقلال و بين من عتبروا الاستفتاء،قرارا شعبيا ينبغي بكل الأشكال احترامه.

أعمال فنية لدبلوماسي بريطاني سابق في معرض للخط العربي بلندن

مع معرض جديد للخط العربي في لندن أعمال اثنين من الخطاطين المختلفين للغاية، أحدهما فنان عراقي والثاني دبلوماسي بريطاني سابق.وافتُتح معرض “آرت إن ليترز” في العاصمة البريطانية لندن يوم الثلاثاء (7 نوفمبر تشرين الثاني) لعرض 22 عملا لكل من عمر قاسم كاهيا وتيرانس كلارك.وبينما تعتبر أعمال كاهيا تقليدية ومبنية على حروف من القرآن فإن كلارك يوظف تقنية حديثة ويستلهم أفكار أعماله من أعمال شعراء مثل ابن الرومي وأبي نواس.
وقال السفير البريطاني السابق تيرانس كلارك “فطبعا اختيار الموضوع صعب عليّ لأن معظم الخطاطين يختارون كلمات من القرآن. فأنا اخترت الشعر العراقي والعباسي وخاصة شعر أبي نواس وهو شاعر مشهور من العهد العباسي”.

وتعلم تيرانس، الذي قضى 20 عاما في الشرق الوسط، فن الخط العربي إبان وجوده في العراق.وقال الفنان العراقي عمر قاسم كاهيا “الفكرة هي عبارة عن حروف مقطعة، هذه الحروف المقطعة كانت هي جزء من رسالتي في الدكتوراة. حاولت أن أوظف الحروف المقطعة الموجودة في القرآن الكريم بشكل مختلف عن، يعني، المفهوم إليه”.وأضاف كاهيا، وهو أكاديمي يقيم في تركيا، “العمل الكلاسيكي هو في النقطة الأساسية يعني، ممكن الفنان ينطلق من العمل الكلاسيكي فيما بعد. لا يوجد شيء صعب، هو كيف أن يستطيع الفنان أن يعكس إحساسه في اللوحة ويعبر عنها لكي تصل إلى المتلقي، هذا الشيء جدا مهم”.ويستمر المعرض حتى يوم الأربعاء (8 نوفمبر تشرين الثاني).

منظمة العمل الدولية تسقط شكوى ضد قطر بعد وعد بالإصلاح

أسقطت منظمة العمل الدولية شكوى ضد قطر بسبب معاملتها للعمال الوافدين في قضية خيمت على استعدادات الدولة الخليجية الغنية لاستضافة كأس العالم لكرة القدم عام 2022.واتخذت المنظمة التابعة للأمم المتحدة هذه الخطوة بعد أن ألزمت قطر نفسها بإصلاحات بعيدة المدى من بينها منح العمال حرية الخروج من البلاد وتغيير الوظيفة دون استئذان رب العمل ووضع حد أدنى للأجور دون تمييز وتأسيس صندوق لضمان دفع الأجور المتأخرة.ورحبت جماعات معنية بحقوق الإنسان التي تنتقد منذ وقت طويل معاملة قطر للعمال الوافدين، وأغلبهم من آسيا، بالاتفاق لكنها قالت إن الدوحة يجب أن تتبع تعهداتها بتحركات حازمة.وقال لوك كورتبيك رئيس الهيئة الحاكمة لمنظمة العمل الدولية للصحفيين “سيتمتع الآن قرابة مليوني عامل في مختلف القطاعات بحماية أفضل بما يشمل نظام لتسوية النزاعات سيتاح أيضا للعمال المحليين المحتاجين”.ويحمي قرار منظمة العمل الدولية قطر من لجنة تحقيق كانت ستؤثر سلبا على صورة البلد الغني بالغاز الذي يأمل في الاستفادة من استضافته لنهائيات كأس العالم لإظهار ما وصل إليه من تقدم وتنمية.وتسعى قطر أيضا إلى التصدي لانتقادات دول عربية لها تتهمها بتمويل جماعات متشددة وهو اتهام تنفيه الدوحة.
  • ضمان كل الحقوق*

وقال وزير العمل القطري عيسى بن سعد الجفالي النعيمي في كلمة أمام اجتماع منظمة العمل الدولية يوم الأربعاء إن حكومة قطر تعمل لتوفير ظروف عمل كريمة للعمال الوافدين والمحليين. وشكلت قطر لجانا بشأن نزاعات العمل.

وذكر النعيمي أن قطر ستظل حريصة على ضمان كل حقوق العمال مضيفا أنها ملتزمة ببرنامج مدته ثلاث سنوات للتعاون الفني مع منظمة العمل الدولية.وقالت المنظمة في بيان إن التعاون الفني “سيدعم تنفيذ إجراءات عديدة أقرتها حكومة قطر لتحل محل نظام الكفالة واستبداله بعلاقة عمل بعقد وحل مسألة مصادرة جوازات السفر واستبدال العقود إلى جانب علاج مسألة القيود على قدرة العمال الوافدين على تغيير جهة العمل والخروج من البلاد”.وقالت كاتلين باسكير المتحدثة باسم مجموعة العمال التي قدمت الشكوى أنها “نبعت من قلق بالغ من استغلال يعرض قرابة مليوني عامل للسخرة”.وأضافت في المناقشات “نرحب وندعم هذه الاتفاقية بين منظمة العمل الدولية وقطر لكننا نؤكد على أن الكلام المعسول والنوايا الطيبة لا تكفي. من المهم تحويل هذه النوايا إلى قانون وممارسة”.

ووجهت منظمة العفو الدولية دعوة مماثلة إلى التحرك سريعا.وقال فابيان جوا خبير شؤون المهاجرين في الخليج بمنظمة العفو “إذا كانت قطر تريد إظهار جديتها في وعودها بالإصلاح فإنها يجب أن تؤكد وبسرعة على الإلغاء الواضح لتصريح السفر حتى يتمكن كل العمال المهاجرين من العودة إلى بلادهم دون الحاجة لإذن رب العمل”.لكن خطط الإصلاح القطرية قوبلت بالمديح أيضا.
وقالت شاران بورو التي تشغل منصب الأمين العام للاتحاد الدولي للنقابات العمالية وأحد أشد منتقدي قطر في السابق “أرست قطر معيارا جديدا لدول الخليج يجب أن تتبعه السعودية والإمارات حيث يرزح ملايين العمال المهاجرين تحت نير العبودية الحديثة”.