عاجل

عاجل

قمة الويب: وعود ومزالق التكنولوجيات الجديدة

في "قمة الويب" 2017، التعامل بحذر أكبر مع الابتكارات الرقمية.

تقرأ الآن:

قمة الويب: وعود ومزالق التكنولوجيات الجديدة

حجم النص Aa Aa

في “قمة الويب-المؤتمر العالمى للتقنية” 2017 في لشبونة، يؤيد الجميع أن الابتكارات الرقمية تغير حياتنا بسرعة كبيرة، بما في ذلك الظهور الوشيك لشبكات الجيل الخامس. لكن هناك من يحذر أيضا من مخاطر التقنيات الجديدة من بينهم الأستاذ ستيفن هوكينغ والمفوضة الأوروبية للمنافسة مارغريث فيستاجر.

معبد التقنية الأوروبية، هذا هو ما يطلق على قمة الويب . شعاره هو “ كيفية الاستفادة من الثورة الرقمية مع معرفة مزالقها.

“ إمكانيات التقنية هائلة، انها تمكنكم من القيام بأشياء كبيرة، كما تشاهدون هنا، لكن يجب أن تكون في خدمة الأفراد، اليوم، أعتقد أننا أكثر يقظة في التعامل معها. نهج أكثر حذراً يقابل التفاؤل بالتكنولوجيا “، تقول مارغريث فيستاجر، مفوضة شؤون المنافسة في الاتحاد الأوروبي التي حضرت القمة.

تاتي دعوة الحذر هذه في قمة الاتصال بالشبكة. ستون ألف زائر لقمة الويب يوضحون ذلك.

على الرغم من أن نصف سكان العالم لا يستطيعون الحصول على الإنترنت حتى الآن، من المتوقع أن تتسارع هذه الظاهرة عالميا، خاصة بفضل تطوير شبكات الجيل الخامس .

“بعد خمس سنوات من الآن، سيتم تنفيذ شبكات الجيل الخامس بالكامل، هذا يعني، اليوم يمكن أن يكون هناك مليار اتصال في آن واحد، مع شبكات الجيل الخامس ستصبح نحو 100 مليار “، يقول والتر جيننغز، نائب رئيس الاتصالات المؤسسية وتقنيات هواوي

“العديد من التقنيات التي نراها في “ قمة الويب“، والمحادثات، والعروض، لها علاقة بالذكاء الاصطناعي: قدرة الآلات على التعلم والتصحيح الذاتي. التغييرات مهمة لمجتمعاتنا، لكن هناك من يُحذر أيضاً“، يقول مراسلنا جيريمي ويلكس.

من بينهم الأستاذ ستيفن هوكينغ، الذي قدم وجهة نظره في ليلة افتتاح قمة الويب:“لا نعرف ما اذا كان الذكاء الاصطناعي سيساعدنا تماماً، سيتجاهلنا أم سيدمرنا”.

وجد الذكاء الاصطناعي منذ بعض الوقت، لكن زيادة الاتصال جعلته أكثر حضوراً.

“ الجمع بين الذكاء الاصطناعي والطباعة ثلاثية الأبعاد والتقنية الحيوية و تقنية “بلوك تشين” والبيانات الضخمة، يخلق عالما مختلفا لحل المشاكل“، يقول ماركوس شينغلز، الرئيس التنفيذي لشركة زبريز.

رؤية أكثر تطرفا للحواسيب فائقة الذكاء يمكن أن يقدمها رائد الرقمية بن غورتزل وروبوته صوفيا هانسون.

“الذكاء الاصطناعي يمكن أن يحررنا مما لا نريد القيام به. يمكننا دمج عقولنا بالذكاء الاصطناعي الخارق حيث يمكننا أن نبقى بشرأ لكن بحياة أكثر انفتاحاً. هذا بالاضافة لعلاج الأمراض وقهر الموت: لا نمرض ونشيخ ثم نموت، إلا إذا كنا نريد هذا “، يقول بن غورتزيل، “SingularityNET” الرئيس التنفيذي لشركة.

نتفق معه ام لا، من المؤكد أن التحول الرقمي قادم وبسرعة.