عاجل

عاجل

تصفيات مونديال روسيا 2018، وتأهل المغرب وتونس

تقرأ الآن:

تصفيات مونديال روسيا 2018، وتأهل المغرب وتونس

حجم النص Aa Aa

مباراة تصفيات مجموعة الملحق الأوروبي لتصفيات مونديال “روسيا 2018“، بين منتخبي الدنمارك وجمهورية إيرلندا، تمكن الجيش الأخضر من الإيقاع بالدانماركيين في فخ التعادل السلبي، لترتفع حظوظ الإيرلندي الذي سيخوض مباراة الإياب على أرضه في دبلن يوم الثلاثاء المقبل.

اعتمد الإيرلنديون خطة دفاعية محكمة ليحبطوا نحو عشر هجمات الدنماركية كانت شبه محققة.

فيما انتهت مقابلة سويسرا وإيرلندا الشمالية بفوز سويسرا
1/0
وخسرت اليونان أمام كرواتيا ¼

كما خسرت إيطاليا أمام السويد 0/1

أسود الأطلس يهزمون الفيلة

أحرز المغرب هدفين في خمس دقائق بالشوط الأول ليفوز 2-صفر في ساحل العاج يوم السبت ويتأهل لكأس العالم لكرة القدم لأول مرة منذ 1998.

وافتتح المغرب التسجيل في الدقيقة 25 عن طريق نبيل ديرار وأضاف مهدي بنعطية الهدف الثاني في الدقيقة 30 ليصعب الأمور على ساحل العاج التي كانت بحاجة للفوز لتجاوز المنتخب المغربي إلى صدارة المجموعة.

وأنهى المغرب التصفيات على قمة المجموعة الثالثة برصيد 12 نقطة من ست مباريات مقابل ثماني نقاط لساحل العاج ليضمن الظهور في النهائيات لأول مرة منذ مشاركته الأخيرة عام 1998 في فرنسا.

وبدأ المنتخب المغربي اللقاء بشكل جيد لكن ساحل العاج كانت صاحبة أول فرصة عندما أطلق جيرفينيو تسديدة حادت قليلا عن المرمى.

وتدخل منير المحمدي حارس المغرب ليمنع كرة ماكس جرادل العرضية من الوصول إلى المهاجم سيدو دومبيا في الدقيقة 20 قبل أن يأخذ فريق المدرب ايرفي رينار زمام المبادرة.

وأرسل الظهير الأيمن ديرار تمريرة عرضية استقرت في الزاوية البعيدة لمرمى الحارس سيلفان جبوهو ليضع المغرب في المقدمة ثم ضاعف المدافع بن عطية التفوق عندما تفوق على رقيبه ليحول بقدمه ركلة ركنية نفذها مبارك بوصوفة إلى الشباك من مدى قريب بعد مرور نصف ساعة.

وأثر الهدفان على معنويات ساحل العاج، التي يقودها مارك فيلموتس مدرب بلجيكا السابق، بعد أن بات أصحاب الأرض بحاجة لإحراز ثلاثة أهداف من أجل انعاش فرصهم في التأهل.

لكن المغرب هو الذي اقترب من التسجيل مجددا فأبعد دفاع ساحل العاج محاولتين من بوصوفة وحكيم زياش كما حرم الحارس جبوهو مهاجم المغرب خالد بوطيب من هز الشباك في الشوط الثاني.

في مباراة تونس ضد ليبيا

حجزت تونس مكانها في كأس العالم لكرة القدم 2018 بعد حصولها على نقطة من تعادلها بدون أهداف على أرضها مع جارتها ليبيا يوم السبت.

ورفع المنتخب التونسي رصيده إلى 14 نقطة من ست مباريات في صدارة المجموعة الأولى متفوقا بنقطة واحدة على الكونجو الديمقراطية التي هزمت غينيا 3-1 في كينشاسا في التوقيت نفسه.

وتأهلت تونس، التي يخلو سجلها من الهزائم في التصفيات، إلى كأس العالم أربع مرات من قبل وكانت أول دولة افريقية تبلغ النهائيات عام 1978 وحرمها محمد نشنوش حارس ليبيا بأدائه الرائع من خامس فوز في ست مباريات.

وتصدى نشنوش لمحاولات يوسف المساكني وأنيس البدري وغيلان الشعلاني في أداء رائع للحارس الليبي.

وقال نبيل معلول مدرب تونس “وفقنا الله وحسمنا التأهل رغم الضغط الكبير الذي سُلط على اللاعبين الذين كانوا خائفين من نتيجة المباراة”.

وأضاف المدرب الذي أعاد تونس لكأس العالم لأول مرة منذ ظهورها الأخير في المانيا عام 2006 “هذه ليست حقيقة امكانيات لاعبي المنتخب التونسي لكننا أسعدنا التونسيين بالتأهل إلى كأس العالم”.

وبدأت تونس، التي كانت بحاجة للتعادل فقط من أجل التأهل، بضغط شديد أمام 60 ألف مشجع باستاد رادس وكادت أن تفتتح التسجيل مبكرا عندما أطلق صيام بن يوسف تسديدة بعد عرضية من وهبي الخزري تصدى لها نشنوش في الدقيقة الرابعة.

وصنع المنتخب التونسي سلسلة من الفرص فسدد الخزري من مدى بعيد فوق العارضة في الدقيقة 12 قبل أن يهدر لاعب ستاد رين الفرنسي فرصة أخرى عندما سدد خارج المرمى من داخل منطقة الجزاء.

وكانت أول محاولة ليبية على المرمى بعد ربع ساعة من البداية بتسديدة من مؤيد اللافي مرت بجوار المرمى.

وهاجمت تونس بكل خطوطها في الدقائق الأخيرة في محاولة لانتزاع النقاط الثلاث أمام جماهيرها لكن دون جدوى.

وتجنبت ليبيا احتلال المركز الأخير في المجموعة بالتعادل الذي رفع رصيدها إلى أربع نقاط مقابل ثلاث لغينيا.

وخاضت ليبيا كل لقاءاتها المقررة على أرضها في ملاعب محايدة بسبب الحظر الذي فرضه الاتحاد الدولي (الفيفا) على اقامة مباريات دولية في البلاد بسبب الأوضاع الأمنية هناك.

وقال حمدي النقاز الظهير الأيمن لتونس “واجهنا ضغطا كبيرا.. قدمنا مباراة جيدة لكن لم يحالفنا الحظ في التسجيل رغم الفرص العديدة التي أتيحت لنا.