عاجل

عاجل

عشرات القتلى في قصف جوي على سوق بريف حلب

تقرأ الآن:

عشرات القتلى في قصف جوي على سوق بريف حلب

حجم النص Aa Aa

ارتفع عدد ضحايا الغارات التي استهدفت الاثنين سوقا في بلدةٍ بريف حلب الغربي إلى 52 قتيلا، بحسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

المرصد السوري، ومركزه في مدينة كوفنتري ببريطانيا، قال إن طائرات حربية نفذت 3 غارات على السوق الرئيسية في بلدة الأتارب.

ومن المرحج أن يرتفع عدد القتلى خلال الساعات المقبلة، نظرا لوجود ضحايا مايزالون عالقين، وتحاول فرق الإنقاذ انتشالهم من تحت المباني المهدمة.

يشار إلى أن بلدة الأتارب تقع داخل منطقة من مناطق “عدم التصعيد” التي جرى الاتفاق عليها بين تركيا وروسيا وإيران لخفض العنف في المنطقة.

بوتين وأردوغان يؤكدان على الحل السياسي للأزمة السورية

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان التقى نظيره الروسي فلاديمير بوتين خلال زيارة رسمية إلى سوتشي الاثنين. وبعد لقاء استمر أربع ساعات، اتفق الزعيمان على التركيز لإيجاد حل سياسي للصراع الدائر في سوريا.

وقال الرئيس الروسي إن بلاده ستواصل العمل مع تركيا، وبأن جهودهما إلى الآن قد أثبت نجاعتها: “لأن مستوى العنف انخفض بالتأكيد. ويجري خلق الجو الملائم من أجل الدفع قدما بالحوار بين السوريين”.

وكانت تركيا أعربت مؤخرا عن انزعاجها من السياستين الروسية والأميركية في سوريا.

وأشار أردوغان قبل زيارته إلى روسيا إلى أن كلا من موسكو التي تدعم الرئيس بشار الأسد، وواشنطن التي تدعم القوات الكردية المسلحة، تعملان على إنشاء قواعد على الأرض.

الرئيس التركي قال إن الولايات المتحدة تملك 13 قاعدة في سوريا، وتملك روسيا خمس قواعد.

وكانت وحدات حماية الشعب الكردية، المدعومة من أميركيا، قد أعلنت عن امتلاك واشنطن لسبع قواعد عسكرية في مناطق شمال سوريا.

غير أن التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة قال إنه لا يناقش مواقع قواته.

وروسيا الداعم القوي للأسد، كانت قد تدخلت عسكريا قبل عامين على الأراض السورية وقلبت المعادلة لصالح الرئيس السوري.

أما القوات التركية فماتزال تعمل على طول حدودها مع سوريا من أجل وقف أي تقدم قد تحزره قوات حماية الشعب الكردية على الأراضي السورية.